الانتهاء من أعمال تسجيل الباحثين عن عمل والاستعداد لإعلان نتائج الحصر النهائية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏24 أكتوبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الانتهاء من أعمال تسجيل الباحثين عن عمل والاستعداد لإعلان نتائج الحصر النهائية

    [​IMG]


    Wed, 24 أكتوبر 2012
    استمرت شهرًا كاملاً وشملت جميع ولايات السلطنة -
    أسدل الستار أمس على مشروع حصر الباحثين عن عمل الذي تبنته الهيئة العامة لسجل القوى العاملة والذي انطلق في 24 من الشهر الفائت حتى 23 من الشهر الجاري. بلغ عدد المسجلين بمركزي الكامل والوافي من جميع الشهادات ما يزيد عن 1913 باحثًا وباحثةً عن العمل وبلغ عدد الذكور 956 وبينما بلغ عدد الاناث 957، وفي الدقم ٦٧٦ مواطنًا ومواطنةً من مختلف المراحل التعليمية.. وتتوالى أعمال الحصر النهائي ليتم اعلانها لاحقا.
    في ولاية لوى سارت أمور المركزين في ولاية لوى وفق ما هو مخطط له حيث كانت الانسيابية واضحة في عمل اللجان واستقبال الباحثين وإرشادهم إلى الأساليب الصحيحة وذلك بمركز الذكور الكائن بمقر نادي السلام ومركز الإناث الذي احتضنته مدرسة الباطنة للتعليم الأساسي.
    وأكد أحمد بن محمد بن علي الجامودي مشرف مركزي الحصر بولاية لوى في وقت سابق أن تضافر الجهود بين اللجنة المؤقتة بالولاية التي يترأسها سعادة الشيخ سعيد بن حميد بن عبدالله الحارثي والي لوى وبين اللجان العاملة ووسط حالة تعاون من الباحثين ومن أولياء الأمور كل هذه العوامل أوجدت قدرًا كبيرًا من الانسيابية داخل مركزي الذكور والإناث. وأشار الجامودي إلى ارتفاع حصيلة الباحثين عن عمل بالولاية من الجنسين. وطيلة فترة مشروع الحصر كانت اللجنة المؤقتة للمشروع بالولاية في حالة انعقاد شبه دائم وقامت بالبت في العديد من طلبات التظلم والتي انصبت في مجملها لصالح الباحثين عن عمل.
    حصر الباحثين في الكامل والوافي
    بلغ عدد المسجلين بمركزي الكامل والوافي من جميع الشهادات ما يزيد أكثر 1913 باحثًا وباحثةً عن العمل، وشهد المركزان بالولاية أمس إقبالاً كبيرًا في أخر أيام الحصر وخاصة في الجمعية العمانية حيث شهد تدفق عدد كبير من النساء التي زادت على أعداد الباحثين عن عمل من فئة الذكور في حملة شهادات الجامعية والبكالوريوس والماجستير والدكتوراة والذي انتهت عملية الحصر أمس.
    وقام سعادة الشيخ مسلم بن سعيد المحروقي والي الكامل والوافي ورئيس اللجنة المؤقتة صباح أمس بزيارة الأخيرة الى مقر الحصر للاطلاع على سير العمل في اليوم الأخير وأشار عقب الزيارة إلى أن عملية الحصر الباحثين بالولاية سارت ولله الحمد على أكمل وجه ولم تواجهنا أي صعوبات أو عراقيل من بداية الحصر وحتى نهايته ومن خلال زياراتي لفت انتباهي الوعي الكبير من قبل الباحثين وتعاونهم مع اللجنة المشكلة بالمركز للإدلاء بياناتهم في وقت قياسي دون تأخير والحمد لله اللجنة المؤقتة تابعة كل مستجدات عملية الحص.
    ومن جانبه عقدت اللجنة المؤقتة لحصر الباحثين عن العمل صباح أمس اجتماعها الأخير برئاسة والي ولاية الكامل والوافي سعادة الشيخ مسلم بن سعيد المحروقي وبحضور أعضاء اللجنة وتم خلال الاجتماع مناقشة العديد من المواضيع التي تهم الشباب والتي من أهمها إتاحة الفرص للمواطنين الذين لديهم سيارات الأجرة ومن هم أصحاب الحرف غير المستفيدين.
    وشكر سعادته كافة أعضاء اللجنة ومدخلي البيانات وكافة العاملين من المنظمين والمشرفين على الحصر وعلى جهودهم الكبيرة التي بذلوها خلال عملية الحصر معبرًا عن امتنانهم مؤكدًا أن هذه الجهود تتحق نتائج المشرفة التي نطمح إليها جميعًا.
    وأكد سعيد بن سالم المسروري المشرف العام على لجنة الحصر بالولاية حيث قال: إن عدد الباحثين عن عمل بولاية الكامل والوافي والمسجلين حتى نهاية الحصر بلغ عددهم أكثر من 1913 باحثًا وباحثةً.
    وأشار المسروري إلى أن اللجنة استعرضت سير العمل بمركزي الحصر للباحثين عن عمل بمقر نادي الكامل والوافي للذكور وجمعية المرأة العمانية للاناث حيث ساءت الأمور بالشكل الجيد وسط انسيابية واضحة من خلال تضافر الجهود بين اللجان العاملة وبين الباحثين عن عمل.
    ويضيف المسروري: إن جهود الحكومة في تنفيذ الأوامر السامية ماضية وفق ما خطط لها من أجل استيعاب الباحثين عن عمل حيث إن الهدف الأساسي من الخطة الوطنية لاستيعاب المواطنين الباحثين عن عمل والذي اختتمت اليوم هي عملية الحصر وليس التوظيف بهدف معرفة العدد الحقيقي للباحثين عن عمل والجادين في البحث ممن تنطبق عليهم الشروط المحددة ممن ليس لديه أي مصدر للدخل.
    وقال سعيد بن راشد بن خميس الراسبي مدخل بيانات وممثل من وزارة التربية والتعليم: إن أعمال اللجنة سارت خلال الفترة الماضية بشكل مرض وناجح ووفق البرنامج المعد لها وسط اهتمام متواصل ومتابعة مستمرة من قبل المسؤولين الذين يتابعون عن قرب للأعمال المنجزة أولاً بأول وأن هناك ارتياحًا تامًا من قبل الباحثين عن عمل وذلك لسهولة العملية التنظيمية في مراكز حصر الباحثين حيث قام أفراد من شرطة عمان السلطانية بتنظيم عملية دخول وخروج الباحثين عن عمل من بداية الحصر حتى أمس.
    وعما إذا كانت هناك صعوبات واجهت اللجنة خلال مدخل البيانات قال الراسبي: لم نواجه أي صعوبات خلال سير عمل اللجنة من بداية الحصر وحتى نهاية أمس حيث إن الجميع متفهم والهدف من لجنة الحصر واضح وهو حصر الباحثين عن عمل فالجميع جاء من أجل تسجيل بياناته في سجل الهيئة العامة لسجل القوى العاملة، ومنهم من يأمل أن تتاح له الفرصة في الحصول على عمل والاستفادة من المكرمة السامية التي أمر بها جلالته لمساعدة أبناء شعبه.
    واختتم الراسبي حديثه بالشكر لكل من ساهم في تسهيل عمل لجنة حصر الباحثين عن عمل بالولاية بقاعة نادي الكامل والوافي وجمعية المرأة العمانية.
    الدقم وفق الخطة المعدة
    وفي الدقم واصل فريق مركز الباحثين عن عمل تسجيل جميع الباحثين عن عمل ممن وصلوا الى المركز أمس وكان لنا اللقاء مع عوض سعيد عوض بيت شجنعة مشرف مركز فريق وﻻية الدقم وحدثنا عن كيفية استقبال الباحثين قائلا: إن المركز سار وفق الخطط المعدة من قبل هيئة سجل القوى العاملة وحسب الجدول والفئات التي يشملها الحصر. مضيفًا الى تعاون المواطنين من أجل تسهيل سير الحصر وشاكر الشيخ نائب والي الدقم نائب رئيس اللجنة المؤقتة بوﻻية الدقم وسعادة عضوي مجلس الشورى على التعاون المستمر في انجاح هذا الحصر. وأضاف: إن عدد الباحثين وصل إلى ما يقارب (٦٧٦) مواطنًا ومواطنةً من مختلف المراحل التعليمية.
    كما التقى عمان الاقتصادي طائع بن سالم بن رغيميش الجنيبي ممثل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الوسطى الذي قال: إن المركز وفر كل الامكانيات لتسهيل عملية الحصر وأشاد بالدور وتعاون أعضاء الفريق من الرجال والنساء مضيفًا أن هذا الحصر يصب في مصلحة المواطن الباحث عن عمل في توفير الوظيفة المناسبة حسب مؤهلاته وخبرته العلمية ومقدمًا الشكر الجزيل لكل من ساهم في هذا الحصر سواء من وﻻية الدقم أو جميع اللجان المؤقتة بمختلف المحافظات والوﻻيات وكل عام والجميع بخير بمناسبة عيد اﻷضحى المبارك.
    اجتماع لجنة بهلا
    عقدت اللجنة المؤقتة لحصر الباحثين عن عمل بولاية بهلا صباح أمس اجتماعها الرابع بقاعة الاجتماعات بمكتب والي بهلا اجتماعها الرابع ترأسه سعادة الشيخ طلال بن سيف بن محمد الحوسني والي بهلا رئيس اللجنة وبحضور كافة أعضاء اللجنة. وفي بداية الاجتماع رحب سعادته بأعضاء اللجنة شاكراً لهم تلبيتهم الدعوة مثمناً الجهود التي قامت بها اللجنة طيلة فترة المدة المحددة لها للقيام بالأعمال الموكلة اليها.
    ووجه سعادته كلمة شكر وتقدير لمدخلي البيانات بمراكز حصر الباحثين عن عمل بالولاية في كل من مركزي الذكور والإناث على ما قدموه من جهد ومثابرة وحسن استقبال للمواطنين الباحثين عن عمل مما أضفى جواً من البهجة والسرور على المراجعين وتسهيل تقديم الخدمة لهم في تلك المراكز وتذليل كافة الصعاب التي تواجههم.
    وادي بني خالد
    وفي وداي بني خالد قال حمد بن محمد السناني مشرف مركز الحصر بالولاية انه منذ اليوم الأول لبرنامج الحصر توافد المواطنون والمواطنات الى مراكز الحصر في الولاية رغبة منهم في تحديث بياناتهم وتسجيلهم في سجل القوى العاملة بالسلطنة.
    وأضاف حمد السناني: إن الجدول الزمني المعلن عنه له اثر كبير في سير العمل بمراكز الحصر بالولاية مشيرًا إلى أنه منذ اليوم الأول لغاية الثالث والعشرين من الشهر الجاري استقبلت مراكز الحصر بالولاية اعدادًا كبيرة من المواطنين والمواطنات الذين اقبلوا على المركز حيث يوجد بالمراكز ثلاث لجان الاولى لحنة استقبال الباحثين عن عمل ولجنة تسجيل الباحثين والثالثة لجنة التظلمات وكل ما يتعلق بتلك اللجان ككوادر أو أجهزة أو غيرها.
    واختتم حمد السناني حديثه بالشكر لكل من ساهم في تسهيل عمل لجنة حصر الباحثين بوادي بني خالد كمكتب الوالي والمستشفى وجمعية المرأة العمانية والجهات الاخرى، كما خص بالشكر الباحثين عن عمل بالولاية حيث كان التقيد بالجدول الزمني المعلن عنه واحضار اصل ونسخ من المستندات الخاصة بالباحثين كشهادات التخرج وغيرها من الوثائق المطلوبة لها اثر في إنجاز العمل المطلوب في الوقت المحدد والوصول بكل سهولة الى دقة في البيانات المطلوبة.
    تسجيل 5479 في المضيبي
    وفي المضيبي قال الشيخ سالم بن ربيع السنيدي والي المضيبي أن عدد الباحثين عن عمل بولاية المضيبي والذين تم تسجيلهم خلال المشروع بلغ 5479 مواطنًا ومواطنةً منهم 1779 من الذكور و3700 من الإناث.
    وقال سعادته: إن الهيئة العامة لسجل القوى العاملة قد ترجمت توجيهات الحكومة إلى واقع من خلال مشروع حصر الباحثين عن عمل والحقيقة أن الاستعدادات التي سبقت تنفيذ هذا المشروع تمثلت في عقد الاجتماعات وتشكيل اللجان وتهيئة مواقع التسجيل والحمدلله لم تواجه العاملين في المشروع أية صعوبة حيث سبق المشروع تحضيرات فنية وإدارية سخرت جميعها لهذا المشروع حيث عملت اللجنة الرئيسية بأعضائها على متابعة سير العمل في هذا المشروع.
    وأضاف سعادة والي المضيبي الى أن المراكز لم تشهد ازدحاما سوى الأيام الأولى من تنفيذ مشروع الحصر وبوجود مركزين تم التغلب على كافة الصعوبات حيث جرى العمل بأمور تنظيمية حسب الأيام المحددة لفئات مؤهلات الباحثين عن عمل وبالنسبة للتظلمات هناك أعداد من هذه التظلمات تم التعامل معها حيث بلغت هذه التظلمات في قطاع الذكور نحو 117 مواطنا.
    من جانبه قال أحمد بن سعيد المسكري مشرف اللجنة: إن حصر الباحثين عن عمل بولاية المضيبي سار بصورة طبيعية منذ يومه الأول حيث بلغ عدد العاملين في الحصر 24 مواطنًا من الذكور والإناث وسبق المشروع عقد عدة اجتماعات برئاسة سعادة والي المضيبي وعضوية أعضاء مجلس الشورى ممثلي ولاية المضيبي وممثلي المؤسسات الحكومية من وزارة التربية والتعليم والتنمية الاجتماعية وشرطة عمان السلطانية وممثلة للعنصر النسائي حيث تم خلال هذه الاجتماعات التحضير والإعداد لهذه المشروع والذي بذلت من خلاله مختلف الجهود للتعريف بأهدافه من خلال المنشورات التي وزعت وتم من خلال القائمين على المشروع بشرح هذه الأهداف وكل ما يتعلق بالمشروع​
     

مشاركة هذه الصفحة