التأكيد على النشرات والتعاميم و مراعاة اشتراطات الأمن والسلامة بلقاء مع أصحاب ومدرا

الموضوع في 'أخبار و فعاليات مدارس البُريمِي' بواسطة خالد الشامسي, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2012.

  1. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    عقد صباح أمس بقاعة عمان بتعليمية البريمي لقاء بأصحاب ومدراء المدارس الخاصة برئاسة موسى بن علي الهنائي مدير عام تعليمية البريمي وبحضور موزة بنت خميس البادية مديرة دائرة البرامج التعليمية وسلطان بن خميس اليحيائي نائب مديرة دائرة البرامج وأعضاء قسم المدارس الخاصة.
    تتطرق اللقاء بالتأكيد على أهمية النشرات والتعاميم الصادرة من الوزارة والتأكيد على مراعاة اشتراطات الأمن والسلامة سواء للطلاب أو العاملين في المدرسة والاهتمام باختيار كادر مؤهل من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية والتأكيد على تفعيل نظام البوابة التعليمية ونظام المراسلات بالمدرسة واستلام البريد من القسم المعني وأخيرا التأكيد على المشاركة في الأنشطة والفعاليات التي تقيمها الوزارة والمديرية .
    كما قدمت موزة البادية كلمة قالت فيها يعتبر الاستثمار في المدارس الخاصة من أصعب الاستثمار لكونه استثمارا في البشر ، في أجيال المستقبل وبالتالي فلابد أن يكون مخططا له ومبنيا على أهداف إستراتيجية ورؤى واضحة تكون الجودة أساسا ترتكز عليه المدرسة بكافة برامجها ومناشطها الإثرائية والتي لابد أن تختلف عن الخدمة المقدمة في المدارس الحكومية من حيث الجودة والارتقاء بالمستوى التحصيلي والتي تتكامل فيها محاور العملية التعليمية المتمثلة في البيئة التعليمية الجاذبة والمعلم المتمكن والمناهج المتنوعة والإدارة الواعية القادرة على إدارة زمام المدرسة والارتقاء بها.
    إن دائرة البرامج التعليمية ممثلة في قسم المدارس الخاصة هي المرجعية الأساسية للمدارس الخاصة ، وتعمل وفق منظومة تكاملية وفريقا واحدا مع إدارات المدارس الخاصة بهدف تدعيم وجودها والسمو بأهدافها ومن خلال الزيارات والتي لا تهدف إلى تصيد أخطاء المدارس وإنما إلى مساندة هذه المدارس بكوننا فريقا واحدا نسعى لان تكون مدارسنا واجهة حضارية جاذبة لأولياء الأمور الراغبين في خدمة تعليمية متميزة يجدونها في أروقتها وهذا لا يتأتى إلا بالمتابعة المستمرة من خلال الاهتمام بالمبنى المدرسي واختيار الكوادر المتميزة واختيار البرامج والأنشطة الداعمة للعملية التعليمية.
    نأمل أن يكون هذا اللقاء نقطة الانطلاق نحو الإجادة في مدارسنا وأن يشهد هذا العام انجازات ومشاريع تنعكس إيجابا على العملية التعليمية فيها وتجعلنا أكثر قوة وإيمانا بالعمل بروح الفريق الواحد.
     

مشاركة هذه الصفحة