ردا على إشاعة تزايد حالات الإسهال والقيء

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏3 أكتوبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    ردا على إشاعة تزايد حالات الإسهال والقيء

    Wed, 03 أكتوبر 2012
    الصحة تؤكد: لا ارتفاع في عدد الحالات في الوقت الحالي والتقصي مستمر -
    إشارة إلى ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام بخصوص تزايد حالات الإسهال المصحوبة بالقيء في السلطنة بصفة عامة وولاية نزوى بصفة خاصة، فإن وزارة الصحة تؤكد استمراريتها في مراقبة وتقصي الوضع الصحي العام لجميع الأمراض، وفي ما يختص بأمراض الإسهال فإنه لا يوجد أي ارتفاع واضح في الحالات حتى الوقت الحالي وأن معدل حدوث الحالات وفق المعدلات الطبيعية لحدوث هذه الأمراض حسب نظام الترصد في الوزارة.
    وتؤكد الوزارة في بيان لها بأنها لا تغفل عن دور المجتمع في الحد من انتشار هذه الأمراض حيث أن اتباع الأساليب الصحية السليمة كالاهتمام بالنظافة الشخصية والنظافة العامة وضمان سلامة المأكل والمشرب تعد من أهم الوسائل للحد والسيطرة على مثل هذه الأمراض، كما أن الجهات الحكومية التي تعنى بسلامة المياه والغذاء مثل بلدية مسقط ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ووزارة التجارة والصناعة لها الدور الفعّال في منع ظهور الأمراض المنقولة بالغذاء والمياه أو الحد من انتشارها وذلك لما لهذه الجهات من سلطات تنفيذية ورقابية وتشريعية.
    أما بالنسبة لما تم تسجيله من حالات في ولاية بهلا بمحافظة الداخلية فهي حالات تسمم غذائي بسيطة تم التعامل معها وفق الأسس الطبية المعتمدة والتقصي حول مسبباتها والوقوف على سبل تلافي حدوثها مستقبلا بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص.
    وتثمن وزارة الصحة الجهود التي تقوم بها وسائل الإعلام المختلفة من أجل اطلاع المجتمع بكل ما هو جديد من أخبار وتزويده بالمعلومات في مختلف مجالات الحياة، وفي الوقت ذاته فإن الوزارة تهيب بعدم تداول ونشر أي معلومات تتعلق بالجانب الصحي لا ترتكز على وقائع صحيحة.
    كما ينبغي استسقاء المعلومات من مصادرها المعتمدة وفق المنهجية المتعارف عليها وذلك حرصا على وصول المعلومة الصحيحة إلى أفراد المجتمع بما يتناسب مع خصائص المجتمع العماني بصورة لا تحتمل التأويل والتشكيك أو بث هواجس الذعر والقلق لدى الرأي العام
     

مشاركة هذه الصفحة