كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية تحتفل بتخريج الدفعة الأولى

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏27 سبتمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية تحتفل بتخريج الدفعة الأولى

    Thu, 27 September 2012
    [​IMG]

    الخريجون يشيدون بمنهجها الدراسي لغير العرب -
    منح - هلال السليماني:-- احتفلت كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بولاية منح أمس الأول بتخرج الدفعة الأولى من طلابها . أقيم الحفل برعاية سعادة الشيخ محمد بن عبدالله بن محمد آل مالك الشحي والي منح وبحضور سعادة أحمد بن محمد بن مسعود البوسعيدي عضو مجلس الشورى ممثل الولاية وعدد من الشيوخ والأعيان والمدعوين.
    تضمن حفل التخرج كلمة ألقتها فتحية بنت حمد الرحبية مديرة البرامج التعليمية أشارت فيها الى ختام الدورة الأولى لدارسي اللغة العربية بالكلية والتي جاءت تنفيذا للرغبة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - بإنشاء كلية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها وتعزيزا للاهتمام الذي تحظى به اللغة العربية لدى جلالته وتأكيدا على النهج الحكيم للسلطنة في تكريس مبدأ التقارب الحضاري والانفتاح العالمي بين الشعوب.
    وأشارت الرحبية الى الاهداف التي تقوم بها الكلية إلى جانب تقديم برامج نوعية في اللغة العربية في بيئة لغوية وثقافية أصيلة لإعداد متعلمين يتمتعون بمعرفة أساسية بمهارات اللغة العربية استماعا ومحادثة وقراءة وكتابة لتمكنهم من التواصل مع الثقافة العربية المعاصرة إضافة إلى الإسهام في نشر اللغة العربية بين الشعوب وتعريفها بحضارة الأمة العربية والإسلامية من مصادرها التراثية الأصيلة مما يعزز الروابط الإنسانية بين المتحدثين باللغات الأخرى.
    ومن هذا المنطلق فقد استقبلت الكلية الدفعة الأولى من الدارسين بعد الانتهاء من تهيئة جميع الجوانب الإدارية اللازمة من حيث التعيينات الأكاديمية والإدارية وتجهيز المرافق في كل من مبنى الكلية وبيت الضيافة. وتضمن الحفل كلمة الخريجين ألقاها الطالب (تيم) شكر فيها الجميع مذكرا بالفرصة الفريدة من نوعها لتعلم اللغة العربية في هذه الكلية وفي هذه البلاد الجميلة، كما عبر عن شعوره وشعور زملائه قائلا: نعتبر أنفسنا محظوظين جداً واننا توقعنا مثل هذا الكرم وحسن الضيافة، أما البرنامج فيمتاز بجودة التعليم والتدريس والحقيقة وجدنا معلمين جيدين خلال دراساتنا للّغة العربية سواء أكانت في بلدنا أم في الشرق الأوسط. ولا نستطيع التعبير عن امتناننا، لكننا نريد أن نؤكد على أننا استفدنا من الوقت الذي قضيناه في الكلية استفادة شديدة.
    وأضاف: إن تعلم اللغة العربية كان جزءًا فقط مما قمنا به خلال الأسابيع القليلة الماضية فزرنا مناطق متعددة ومتنوعة من البحر إلى الجبال ومن المدن إلى الصحراء مما سمح لنا في هذه الفترة البسيطة بالتعرف على بلادكم وكأننا عشنا معكم لسنوات عدة. وهذا أمر عجيب ، أما أفضل وأهم شيء بالنسبة لنا فهو ليس التعلم في الصف فقط بل التعرف عليكم شخصياً وعلى ثقافتكم الغنية ويمكننا أن نتعلم الكثير من مجتمعكم وعاداتكم وتصرفاتكم الكريمة وأمامنا الآن دليل واضح على فوائد حوار الحضارات والارتباط القوي بينها.
    كما تضمن الحفل فقرة ترحيبية وفيلما عن أبرز فعاليات ومناشط الدفعة الأولى والقاء قصيدة وعددا من فقرات الفنون التقليدية الرجالية والنسائية والفنون البحرية الى جانب فقرة قدمها طلاب الكلية.
    وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة بتوزيع الشهادات والهدايا التذكارية على الخريجين.​
     

مشاركة هذه الصفحة