يوم ثالث من حصر الباحثين عن عمل

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏27 سبتمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    يوم ثالث من حصر الباحثين عن عمل: أعداد كبيرة تواصل التسجيل في مختلف المراكز وسط "ارتياح عام"


    مسقط ــ العمانية ــ الزمن: تواصل لليوم الثالث على التوالي بمختلف ولايات السلطنة استقبال وتسجيل الباحثين عن عمل من أصحاب المؤهلات ما دون شهادة الدبلوم العام حيث سيستمر تسجيلهم وحصرهم إلى الرابع من شهر أكتوبر المقبل وذلك ضمن أعمال مشروع حصر الباحثين عن عمل الذي يستمر 30 يوما.​
    أهمية وجود جدول زمني
    أبدت نعيمة الشامسية، خريجة ثانوية عامة وباحثة عن عمل، امتنانها حول ما شاهدت من حسن تنظيم، وأشارت إلى أن المكان ليس كما توقعته مكتظا بأعداد غفيرة من الباحثين عن عمل وأمل وأشادت بأهمية وجود جدول زمني ينظم العمل وييسره على المراجع وضربت في ذلك مقارنة مع ما كان عليه الوضع سابقا وما كانت تكابده نتيجة لضعف التنسيق والمتابعة مستطردة أنها تفاءلت بالوضع الجديد فمع وصولها لدى عتبة باب مركز الحصر في السيب تم استقبالها بلطف وبشاشة. وفي نهاية حديثها تحدثت عن طموحها في أن تحصل على فرصة عمل في القطاع العسكري.​

    تأسيس مشروع صغير
    حمدة بنت صالح البلوشية قدمت لمركز الحصر وهي تحمل حلم الوظيفة لتؤمن لنفسها مصدر دخل ثابت، وأشارت إلى أنها تؤمن بفكرة أن يقوم الشاب أو الشابة بتأسيس مشروع صغير وأضافت معقبة أنها تنقصها الخبرة والمعرفة مما ساقها ذلك لطرق باب مركز الحصر الذي وجدته ديناميكيا في حركته فكل فرد يقوم بدوره على أكمل وجه وبوجه طَلِق، كما وجدت النظام ميسرا ولا يشكو من مشاكل فنية. وأخيرا أشارت إلى أن تسجيلها قوبل بالرفض من النظام نظرا لأنها غير مسجلة في القوى العاملة إلا أن الطاقم القائم على المركز تبيّن له أنها مسجلة ولكن يبدو أن ثمة عدم تحديث في النظام السابق مما عرقل تسجيل بياناتها. فأشاروا عليها إلى تقديم تظلم لمتابعة تسجيلها والتنسيق معها في وقت لاحق.​
    قدوم بدون فرصة
    تقول رحمة بنت عبدالكريم البلوشية إنها موظفة قدمت استقالتها قبل فترة وجيزة نظرا لعدم ارتياحها من ساعات العمل المرهقة التي لا يتخللها أي استراحات، وتابعت حديثها أن هدفها من القدوم إلى المركز لم يثمر فرصة طالما تمنتها وذلك لأن الجهة التي استقالت منها حديثا لم تزودها بعد بما يثبت ذلك، وبإلتفاتة أضافت أنها ستقوم بما يلزم للحصول على فرصة تحفظ لها العيش الكريم.​

    ارتياح تام
    أبدى حامد بن محمد الرواحي عضو مجلس الشورى عن ولاية سمائل ارتياحه التام عن سير عملية إدخال بيانات المواطنين و المواطنات في اللجان الخاصة بعملية الحصر في كل من مكتب الاشراف التربوي المخصص للرجال ودائرة التنمية الزراعية المخصصة للنساء حيث أوضح عضو مجلس الشورى ان سير العمل في حصر المواطنين الباحثين عن عمل تم بشفافية ولم تكن هناك أي معوقات في سير العمل إلا في بعض الحالات التي كان من بينها عدم وجود بطاقات سجل القوى العاملة وقد أحيلت هذه الحالات إلى لجنة التظلمات التي من جهتها ستقوم بالنظر في مثل هذه الحالات.​

    تعاون المواطنين
    أعرب صدام الجابري مشرف اللجنة بولاية سمائل عن رضاه بمدى تعاون المواطنين الباحثين عن عمل مع أعضاء لجنة الحصر حيث إن عملية إدخال البيانات تمت بيسر ولم تكن هناك أي معوقات فنية تذكر عند إدخال البيانات.
    كما أشار إلى أن حركة المراجعين جيدة بالنسبة لليوم الثالث وتم عمل برنامج مبسطة للحد من الازدحام وتوفير الوقت المناسب للمراجع ومدخل البيانات.​
     

مشاركة هذه الصفحة