فهم خاطئ لممارسة العلاقات العامة في مؤسسات الخدمة المدنية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏23 سبتمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    دراسة محلية تؤكد: فهم خاطئ لممارسة العلاقات العامة في مؤسسات الخدمة المدنية



    السيب ــ الزمن:
    توصلت دراسة علمية قام بها تركي بن سيف الهنائي لاستكمال درجة الماجستير من قسم الإعلام بجامعة السلطان قابوس إلى وجود أجهزة للعلاقات العامة في ( 93.3%) من مؤسسات الخدمة المدنية بالسلطنة ، أما المؤسسات التي لا توجد بها أجهزة متخصصة في العلاقات العامة، فإنها تسند أنشطة العلاقات العامة لأقسام أخرى بالمؤسسة، كدائرة الإعلام، الشؤون الإدارية، الموارد البشرية، شؤون المراسم، التنسيق والمتابعة.
    وجاء في الدراسة التي حملت عنوان "العلاقات العامة في مؤسسات الخدمة المدنية بسلطنة عمان الخصائص الوظيفية والتنظيمية والاتصالية" أن أغلب مسؤولي العلاقات العامة (56.7%) لديهم خبرة في العمل بالعلاقات العامة من 10 سنوات وأكثر، كما تصدرت الأنشطة المتعلقة بالجوازات، والتأشيرات، والحجوزات، وتنظيم الحفلات، واستقبال الوفود قائمة الأعمال التي تمارس بشكل دائم في أجهزة العلاقات العامة بالسلطنة. وقد تؤكد هذه النتيجة الفهم الخاطئ المتداول بأن مهمة العلاقات العامة الرئيسية هي القيام بالإجراءات التسهيلية المتعلقة بالاستقبال والتوديع والحجوزات والتأشيرات والجوازات. وهو ما يجعل النشاطات الرئيسية للعلاقات العامة أن تحظى بنسبة ضئيلة من الممارسة، وبخاصة الوظائف الإعلامية كالنشرات، الكتيبات، والحملات الإعلانية، كما احتلت الصحافة المرتبة الأولى من بين الوسائل التي تستخدمها إدارات العلاقات العامة بنسبة(57.1%)، وذلك قد يعود إلى سهولة الاتصال بهذه الوسيلة وإقناعها بالنشر عن المؤسسة. كما حصلت وسيلتا الإذاعة والتليفزيون على نسبة تعد ضعيفة (25%)، وقد يعود عدم الاستخدام الكبير لهاتين الوسيلتين، إلى عدم توفر الإمكانات الفنية في هذه المؤسسات، والتكلفة الباهظة التي يتطلبها النشر في هاتين الوسيلتين.
    وأوصت الدراسة بإنشاء وحدات للعلاقات العامة في كل مؤسسات الخدمة المدنية بالسلطنة ، على أن يتوافق حجم وحدة العلاقات مع حجم المؤسسة وأنشطتها.
     

مشاركة هذه الصفحة