ابراهيموفيتش ينقذ إنتر ميلان من الخسارة الأولى

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة الغــريب, بتاريخ ‏21 يناير 2008.

  1. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    [​IMG]

    أهدى السويدي زلاتان ابراهيموفيتش إنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب فوزه الثالث عشر على التوالي في جميع المسابقات بتسجيله هدفين في آخر دقيقتين من المباراة التي فاز فيها على ضيفه بارما (3-2)، فيما عزز روما وصيف بطل الموسم الماضي موقعه في المركز الثاني بعد فوزه على ضيفه كاتانيا (2-0) في ختام المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

    في المباراة الأولى قدم ابراهيموفيتش أفضل هدية لمدربه روبرتو مانشيني بمناسبة احتفال الأخير بخوضه المباراة رقم 200 مع إنتر ميلان وحرم بارما من فوزه الثاني فقط خارج قواعده في آخر 30 مباراة في الدوري وكان الأول في 22 نيسان/ابريل الماضي على باليرمو (4-3).

    وكان مانشيني بدأ مهمة الإشراف على إنتر ميلان بالتعادل مع بال السويسري (1-1) في الدور التمهيدي من مسابقة دوري أبطال أوروبا في 11 آب/أغسطس 2004، و منذ حينها حقق 124 فوزاً مقابل 52 تعادلاً و20 هزيمة (133 فوزاً في الدوري و26 في الكأس المحلية و38 على الصعيد الأوروبي و3 في مسابقة كأس السوبر المحلية).

    وبدأ مانشيني اللقاء بإشراك البرتغالي مانيش أساسياً بعد انتقاله إلى الفريق الإيطالي من اتلتيكو مدريد الإسباني حتى نهاية الموسم، فيما بقي الفرنسي باتريك فييرا جالساً على مقاعد الاحتياط بعد غياب طويل عن الملاعب بسبب الإصابة.

    إنتر يؤكد أنه الأفضل

    وانتظر إنتر ميلان حتى الدقيقة 30 ليهز شباك الحارس المخضرم لوكا بوتشي عبر الأرجنتيني استيبان كامبياسو الذي استفاد من خطأ لوكا تشيغاريني في إبعاد ركنية نفذها التشيلي لويس خيمينيز فسقطت الكرة أمام كامبياسو الذي لم يجد صعوبة في وضعها داخل الشباك.

    وعوض تشيغاريني خطأه وأدرك التعادل لبارما في الدقيقة 40 بعدما توغل البرازيلي فيريرا ريجينالدو في الجهة اليمنى قبل أن يمرر كرة عرضية وصلت إلى تشيغاريني الذي سددها من اللمسة الأولى في شباك الحارس البرازيلي جوليو سيزار.

    وتمكن تشيغاريني بهذا الهدف من فك صيام فريقه عن التسجيل خارج ملعبه، بحيث فشل الأخير في إيجاد طريقه إلى الشباك خارج قواعده في 357 دقيقة ويضاف إليها 40 دقيقة من مباراة اليوم (397 دقيقة)، علماً بأن أخر مباراة سجل فيها بارما خارج "اينيو تارديني" كانت أمام مضيفه باليرمو (1-1) في 31 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

    وبقيت النتيجة على حالها في الشوط الأول، ومع بداية الثاني زج مانشيني بالأرجنتيني خوليو كروز بدلاً من مواطنه هرنان كريسبو وبالبرازيلي ابريسيدو سيزار بدلاً من مانيش بهدف تنشيط الناحية الهجومية.

    وكاد الثنائي البديل يضع إنتر ميلان في المقدمة مجدداً بعدما سدد سيزار الكرة فوصلت إلى كروز الذي حولها برأسه فعلت العارضة بقليل (68)، لكن بارما بدا اخطر من مضيفه رغم الأفضلية الميدانية للأخير وترجم هذه الخطورة بتسجيله هدف التقدم في الدقيقة 69 عبر ركلة حرة مميزة نفذها اندريا غاسباروني بديل ريجينالدو.

    ابراهيموفيتش المنقذ

    وعندما كان يتوجه بارما لتحقيق فوزه الخامس لهذا الموسم أهدى المدافع البرتغالي المخضرم فرناندو كوتو إنتر ميلان هدف التعادل عندما لمس الكرة بيده داخل المنطقة وطرد بعد تسديدة من ابراهيموفيتش الذي انبرى للركلة لها بنفسه بنجاح (88).

    وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، خطف ابراهيموفيتش هدف الفوز لإنتر ميلان بعدما مرر البديل فييرا الكرة لكروز في الجهة اليمنى فحولها الأخير إلى داخل المنطقة حيث ابراهيموفيتش الذي سيطر عليها قبل أن يسكنها شباك بوتشي مسجلاً هدفه الثالث عشر ليتشارك في صدارة ترتيب الهدافين مع الفرنسي دافيد تريزيغيه مهاجم يوفنتوس.

    ورفع إنتر ميلان رصيده إلى 49 نقطة في الصدارة بفارق 7 نقاط عن روما الذي تخطى عقبة ضيفه كاتانيا في مباراة شهدت اشتباكات بين جماهير الفريقين قبل صافرة البداية ما تسبب بإصابة ثلاثة من مشجعي كاتانيا وتأخير انطلاق اللقاء لبعض الوقت.

    روما يعزز وصافته

    وافتتح الفرنسي لودوفيك جيولي التسجيل لروما في الدقيقة 8 بعدما تابع تسديدة البرازيلي رودريغو تادي المرتدة من القائم.

    وفي الشوط الثاني، عزز دانييلي دي روسي الذي ارتدى شارة القائد في غياب فرانشيسكو توتي، تقدم روما بهدفٍ ثانٍ من ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه كريستيان تيرليتزي ضد تادي (57).

    ورفع روما رصيده إلى 42 نقطة في المركز الثاني متخلفاً بفارق 4 نقاط عن إنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب.

    وابتعد روما بفارق 5 نقاط عن أقرب ملاحقيه يوفنتوس الذي اكتفى بالتعادل مع ضيفه سمبدوريا بدون أهداف.

    والتعادل هو الثاني على التوالي ليوفنتوس والسابع هذا الموسم.

    الحظ العاثر يلاحق يوفنتوس

    وعاند الحظ يوفنتوس الذي عانى من غيابات في خط دفاعه بعد انضمام جورجيو كييليني إلى الفرنسي جوناثان زيبينا والبرتغالي جورج اندراده على لائحة المصابين، خصوصاً في الشوط الأول إذ أهدر ماركو ماركيوني فرصة لا تعوض عندما سدد الكرة فوق العارضة والمرمى خالٍ من حارسه (12)، ثم حرمه الحكم من هدف بعدما تخطت الكرة خط المرمى قبل أن يشتتها الدفاع (35)، كما وقفت العارضة في وجه تسديدة صاروخية أطلقها ومن اللمسة الأولى الفرنسي دافيد تريزيغيه من خارج المنطقة (36).

    جيلاردنيو يحفظ ماء وجه آي سي ميلان

    وتنازل أودينيزي عن مركزه الرابع لمصلحة فيورنتينا الذي تغلب السبت على تورينو (2-1)، بعد هزيمته أمام ضيفه آي سي ميلان بهدف سجله البرتو جيلاردينو في الوقت بدل الضائع.

    وبدأ آي سي ميلان المباراة بالثلاثي البرازيلي رونالدو وباتو وكاكا كما عاد إلى التشكيلة الهولندي كلارنس سيدورف واليساندرو نستا بعد أن غابوا جميعهم عن لقاء الأربعاء الماضي أمام كاتانيا الذي أطاح ببطل أوروبا في مسابقة الكأس المحلية.

    وغاب اندريا بيرلو للإيقاف وفيليبو اينزاغي للإصابة، فيما جلس جيلاردينو على مقاعد الاحتياط لمصلحة باتو الذي خاض في المرحلة السابقة أمام نابولي (5-2) مباراته الأولى مع آي سي ميلان واستهل مشواره بتسجيل هدف مقابل هدفين لمواطنه رونالدو.

    وسنحت لآي سي ميلان فرصة افتتاح التسجيل في مناسبتين عبر رونالدو، الأولى من كرة رأسية صدها الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش، والثانية من تسديدة صاروخية أطلقها البرازيلي من خارج المنطقة لكن الكرة ارتدت من القائم الأيمن (26).

    ورد أودينيزي بفرصة خطيرة لسيموني بيبي الذي وجد في طريقه الحارس الاسترالي زيليكو كالاتش (28) الذي أنقذ مرماه مرة جديدة بالتصدي لتسديدة قوية من انطونيو دي ناتالي (29)، وأنقذ كالاتش فريقه مجدداً عندما تصدى لتسديدة أطلقها فابيو كوالياريلا بيمينه من خارج المنطقة (40).

    ومع بداية الشوط الثاني أتيحت لرونالدو فرصة افتتاح التسجيل لفريقه عندما توغل في الجهة اليسرى قبل أن يسدد بيساره كرة قوية صدها الحارس هاندانوفيتش ببراعة (48)، ورد أودينيزي بفرصة لكوالياريلا الذي أطاح بالكرة فوق المرمى من مسافة قريبة جداً (63).

    وفي الوقت بدل الضائع، تمكن جيلاردينو الذي دخل في الدقيقة 83 بدلاً من رونالدو، من خطف هدف الفوز السادس لآي سي ميلان هذا الموسم بعد لعبة جماعية رائعة بدأها باتو الذي مرر الكرة إلى كاكا فحولها الأخير بكعب قدمه إلى جيلاردينو الذي انفرد بالمرمى وسددها في شباك صاحب الأرض مانحاً بطل أوروبا فوزه الخامس خارج قواعده هذا الموسم.

    خسارة باليرمو وامبولي وتعادل نابولي

    وسقط باليرمو أمام ضيفه سيينا بهدفين للبرازيلي كارفاليو اماوري (4)، هو الثامن له هذا الموسم، وفابريتسيو ميكولي (76 من ركلة جزاء)، مقابل ثلاثة أهداف سجلها توماس لوكاتيللي (5) وماسيمو ماكاروني (10) الذي رفع رصيده إلى 6 أهداف، وسيموني لوريا (78).

    وتعادل نابولي مع ضيفه لاتسيو بهدفين للسلوفاكي ماريك هامسيك (4 و90) مقابل هدفين لكريستيان ليديسما (25) والمقدوني غوران بانديف (30) الذي رفع رصيده إلى 8 أهداف.

    وتغلب ليفورنو على ضيفه امبولي بهدف سجله فرانشيسكو تافانو (51 من ركلة جزاء) الذي رفع رصيده إلى 9 أهداف.

    وحسم ريجينا مواجهة ذيل الترتيب مع ضيفه كالياري وحقق فوزه الثالث هذا الموسم بالتغلب عليه بهدفين سجلهما فرانكو بريينتسا (67) وفرانشيسكو كوتزا (80).
     
    آخر تعديل: ‏21 يناير 2008
  2. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    تسلم على الخبر تقبل مروري.
     
  3. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    مشكووور ع المرور
     

مشاركة هذه الصفحة