مهرجان بريدة للتمور يشهد حضور 800 ألف زائر في 55 يوماً

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏17 سبتمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مهرجان بريدة للتمور يشهد حضور 800 ألف زائر في 55 يوماً
    مبيعات بأكثر من 600 مليون ريال شهدتها ساحات مدينة التمور وشباب يطلقون مشاريع صغيرة تعنى بتجارة التمر


    الأحد 16 سبتمبر 2012 الأنباء

    سجلت ساحات مدينة التمور في بريدة التي تشهد أكبر تجمع للتمور في العالم حضور أكثر من 800 ألف زائر ضخوا أكثر من 600 مليون ريال خلال 55 يوما من انطلاق موسم حصاد التمور لأكثر من 6 ملايين نخلة.
    وبحسب احصائيات رسمية للمهرجان الكبير فإن الرقم المسجل دون التوقعات هذا العام خلال النصف الأول من موسم التمور.
    وقال د.خالد النقيدان الرئيس التنفيذي للمهرجان ان الموسم أمامه فترة طويلة ولانزال في فترة الذروة رغم تدني الأسعار لهذا العام ولايزال السكري هو التمر المسيطر في السوق مع توقعات بدخول الخلاص خلال هذا الاسبوع وهو النوع الثاني الذي يأتي بعد تمور السكري.
    وبين النقيدان أن الأرقام ربما تقل عن السنوات الماضية ويساعد في تسويق التمور وجوده في الشهر الكريم وهو ما يعني أن الموسم هذا العام مخصص للتجار مع وجود عدد قليل من المستهلكين.
    وشهد الموسم الحالي لهذا العام تفاوتا في الأسعار بين ارتفاع ونزول منذ بداية موسم الحصاد وتعد نسب الانخفاض هي السمة السائدة في مبيعات التمور لهذا العام.
    ويعده متعاملون في السوق الفرصة التي جناها التجار من المزارعين بعد تنافس خلال السنوات الماضية بين تجار التمر والمستهلكين على حد سواء في المزايدات على الكميات خصوصا أنها تأتي بعد شهر رمضان وهو الشهر الأعلى في استهلاك التمور.
    ويرى عبدالعزيز التويجري عضو المركز الوطني للتمور أن السوق هذا العام كان جيدا للتجار خصوصا أن امامهم موسما طويلا للتخزين استعدادا للشهر الكريم في العام المقبل مع مشاركات متعددة في معارض داخلية وخارجية لتسويق التمور وهو ما يعني نفاد الكميات المخزنة وتزايد في أسعار التمور تدريجيا بعد الموسم من خلال منافذ البيع في المحلات.
    وتوقع التويجري أن يشهد العام المقبل 2013 ارتفاعا في أسعار التمور يصل لأكثر من 40% عن السنوات الماضية متوقعا أن يصل لأكثر من 100% قبيل شهر رمضان المقبل خصوصا للأنواع المرغوبة كالسكري والخلاص وبعض الأنواع الاخرى التي يفضلها السعوديون.
    وقال التويجري يقلق البعض من تخزين التمور بكميات كبيرة خوفا من خسارة مالية خصوصا أن التخزين ارتفع هذا العام بأكثر من 20% وهو ما يعني قيمة اضافية لقيمة التمر. فيما يرى د.عبدالله الضحيان رئيس مجلس ادارة جمعية البطين الزراعية التعاونية أن سوق التخزين وثلاجات التبريد سيكون جيدا هذا العام اذا ما عرفنا عن موسم طويل لتخزين التمور. وأضاف الضحيان موسم التمور ساعد المزارع كثيرا في تطوير المنتج ولايزال التسويق فيه ضعف كبير فالمزارع أصبح يحقق عوائد جيدة بينما منافذ التسويق لاتزال تسوق المنتج كما هو قادم من الحقول دون اضافات صناعية على المنتج الأبرز في السعودية.
     

مشاركة هذه الصفحة