برنامج الغذاء العالمي يتبنى توزيع الغذاء رقميا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤, بتاريخ ‏16 سبتمبر 2012.

  1. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬


    وقع برنامج الغذاء العالمي صفقة مدتها ثلاث سنين مع عملاق المدفوعات ماستركارد لي لإدخال (الغذاء الرقمي) إلى مناطق المجاعة في العالم. فبدلا من استيراد الغذاء ماديا ثم التبرع به في المناطق التي هي في أمس الحاجة إليه يستعمل برنامج الغذاء العالمي الهواتف الجوالة والبطاقات الذكية والقسائم الإلكترونية والرسائل النصية لتمديد برامجه القائمة وتحسينها والتي تعطي أموالا نقدية لتمكين الناس الجوعى من شراء الطعام. وقال متحدث باسم البرنامج أن برنامج الغذاء العالمي يدفع 5 بالمائة من قيمة مدفةعاته إلكترونيا ويأمل أن يتحول بشكل كبير إلى الدفع الرقمي بحلول عام 2015
    وحاليا يوزع البرنامج مائتين وثمانية ملايين دولار على شكل نقود وقسائم ويعمل في ثمانية وثلاثين بلدا بما فيها أفغانستان وباكستان وزامبيا. وقال متحدث باسم المبادرة الجديدة: سوف تويد من فرصتنا لإيصال الأموال إلى المكان الصحيح وسوف تزيد من فرصتنا في المدى البعيد لمعرفة أين تصرف الأموال. ويمكن الآن معرفة تفاصيل كيف جرى الإنفاقم بأكثر مما تستطيع مع المدفوعات النقدية
    ويواجه برنامج الغذاء العالمي بعضا من أكبر تحدياته في الأماكن حيث يكون الغذاء متوفرا ولكن مجموعات (swathes) كبيرة من السكان لا يمكنها تحمل شرائه كما هو حاصل في بلدان من مثل زيمبابوي عندما خرج التضخم عن السيطرة
    وأحد برامجها الثلاثة لهذا السبب يوزع الآن المال أو القسائم من أجل الغذاء، وأحد الأمثلة الراهنة هو بلد بوركينا فاسو
    وسيعمل برنامج الغذاء العالمي مع البنوك وشركات الهواتف الجوالة وأيضا مع ماستركادر من أجل أن يبني يؤسس لتجارب(trials) هي رهن العمل الآن في بلدان مثل زامبيا التي يستعمل فيها الهواتف الجوالة
    ويأمل البرنامج أيضا من أن ينخرط المستهلكون في البلدان الغنية بشكل مباشر - بنفس الطريقة التي يستعملون فيها حاليا العلامات التجارية- في الإسهام بتطور العالم.

    ترجمة: أبو رسيل
    المصدر: هنا
     

مشاركة هذه الصفحة