زفرة في شهقة حوادث المرور

الموضوع في ',, البُريمِي لـ القَصائد المنقولة' بواسطة سكوتي يصعب تفسيره, بتاريخ ‏14 سبتمبر 2012.

  1. سكوتي يصعب تفسيره

    سكوتي يصعب تفسيره ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬


    أوَّاه من نارِ الحـــــــــوادثِ إنَّها = غرقت بريئات النفوس ِ بيمِّـــها

    فتكت بأمْن الطُّرْق ِ في خطواتِها = رحماكَ ربِّيَ فاكفــنا من شرِّها


    كم يتَّمت طفلا ً وكم قد أثكلــــــت = أمَّا وكم نفس ٍ شكت ممَّـــــا بها


    البعضُ قد أضحى معاقا عندها = والبعضُ أمسى عندها في قاعها


    أَوَليستِ الأرواحُ ترياق البـــــقا = أمرا ً خفيَّا ً علْمُـــــهُ مَعَ ربِّها


    أيليقُ بالإنسان ِ هتكَ ستارهــــا = أو زرعه الأخطار في خطراتها


    يا سائقا حثَّ الخُطى لكــن خطا = بالسرعة الهوجاء في نسماتها


    إن المرور له نظامٌ مـــــــــحكمٌ = فالزم رعاك الله نهج سلامـــها


    واعط الطريق حقوقه تسلمْ ومَنْ = سلمت أناسٌ منه من أخيارها


    واعلم ْبأنَّ الشارعَ المطروقَ مِنْ = آدابه ترعاه قبـــــــل طروقها


    لا تُغرينَّكَ صاحبي سيـــــــارةُ = في حسنها كالشمس في إشراقها


    فتقول سوف أخوض تجربةً فكم = حدثت وفاة في ضحـى ميلادها


    لا يشغلنَّك عن قيادتك التــي = هِيَ رمزُ سمْتِكَ في معالِـــيَ سمتها


    شيُ وإنْ لا بدَّ قف يا سيــــــــدي = فأهمُّ شيٍّ أنتَ في نبــــــضاتها


    واجعلْ حزامك في القيادة دائما = طوقَ السلامةِ والمرورَ كبابها


    وإذا انطلقت فللصغارِ ريادةٌ = في الخلف فاجعلهمْ تسرْ بمسارِها


    أوليس في تلك الحوادث عبرةٌ = لمن ابتغى منها جميل عضاتها
     
  2. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    الله يكفينا شر الحوادث أخيتي ويمنحنا العافية ويحفظنا وإياك والمسلمين من كل سوء
     

مشاركة هذه الصفحة