طائرة عمانية نقلت جثمان البادي الى العين بعد مطابقة الحمض النووي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ولد العرب 1, بتاريخ ‏14 سبتمبر 2012.

  1. ولد العرب 1

    ولد العرب 1 ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    بعد مطابقة الحمض النووي
    طائرة عمانية نقلت جثمان البادي الى العين





    العين – راشد النعيمي :


    كشفت نتيجة تحليل الحمض النووي التي أجرتها السلطات العمانية في العاصمة مسقط أمس ان الجثة التي عثر عليها في منطقة ريسوت بمدينة صلالة تعود للمواطن الشاب أحمد سعيد سليمان البادي (19 عاما) الذي كان ضحية حادث غرق قبل عشرة ايام بشاطئ المغسيل توفى فيه شقيقه يوسف الذي لفظ انفاسه الأخيرة على الشاطئ فيما نجا ثلاثة آخرون كانوا بمعيتهم بينهم الشقيق الثالث ابراهيم .
    ووصل الجثمان مساء أمس الى مدينة العين عبر طائرة عسكرية وفرتها السلطات العمانية نقلت الجثمان وأقارب الفقيد الى مدينة العين حيث تم مواراته الثرى في مقبرة أم غافة في ساعة متأخرة مساءا بحضور غفير من أهله واقاربه وحضور من ابناء مدينة العين.
    وقال سلطان اليحيائي أن نتيجة الفحوصات التي ظهرت اليوم جاءت ايجابية بحث تطابق الحمض النووي لوالد أحمد وشقيقه مع جثة أحمد وبعد ذلك تم انجاز جميع الاجراءات المتعلقة بنقلها الى الامارات حيث وفرت السلطات العمانية طائرة خاصة نقلتها الى العين .
    وقدم اليحيائي شكره الى السلطات العمانية للجهود التب بذلتها اولا في انقاذ ضحايا حادث الغرق ومن ثم استناف البحث وتمشيط الشواطئ ومن ثم انتشال الجثة ونقلها جوا من صلالة الى مسقط والقيام بفحوصات الحمض النووي ومن ثم توفير طائرة نقلتهم الى العين مؤكدا أن ذلك ينبع من العلاقات المميزة بين البلدين شاكرا الجهود المخلصة التي بذلت في هذا الاطار .
    كما شكر السلطات الاماراتية ومتابتها المستمرة لحادث الغرق وكافة تطوراته حتى العثور على أحمد وهو الأمر الذي اشعر الاسرة بالارتياح .
    وقال سلطان اليحيائي خال الأخوة الثلاثة أن السلطات العمانية ابلغتهم امس وبعد مغادرتهم من صلالة الى مسقط لاجراء الفحوصات في المختبر الجنائي بعد طلب عينة من اسرة أحمد تم أخذها من والده وشقيقه أن الفحص مطابق وبذلك تكون الجثة للمرحوم أحمد حيث اكتنفت عملية التعرف عليه صعوبة كبيرة بسبب بقاء جثته لوقت كبير في المياه اختفاء معالمها تقريبا .
    وكان سلطان اليحيائي خال المفقود أحمد البادي قد غادر الى صلالة مع عدد من أفراد الأسرة لانعاش عمليات البحث وفي يوم وصوله أعلنت فرق خفر السواحل عن العثور على جثة غريق في منطقة ريسوت على بعد مسافة كيلومترات من شاطئ المغسيل الذي شهد واقعة الغرق التي أدت الى وفاة يوسف وانتشال جثته واختفاء جثة احمد الذي قضى غرقا فيما نجا ثلاثة آخرين بينهم ابراهيم شقيق الأخوين
    وكانت كل المؤشرات تؤكد أنها لأبن اخته أحمد خاصة من حيث تغير معالمها وصعوبة التعرف على صاحبها نظرا لمرور أكثر من 10 ايام على الواقعة التي هزت مشاعر أهل الامارات خاصة أنها أودت بحياة اخوين شابين وجاءت بعد سلسلة حوادث وقعت للاماراتيين هناك بينها وفاة 7 من اسرة واحدة في حادث مرور ماساوي .
    وقال اليحيائي أنه عاين الجثة في مستشفى السلطان قابوس في صلالة لكنه واجه صعوبة في تحديد الملامح نظرا للتغيرات التي بدت عليها حيث وجهت السلطات العمانية بنقلها جوا الى مسقط حيث تم فحصها في المختبر الشرعي ومطابقتها من خلال عينة DNA مع أهل الضحية .
     
  2. ابتسم،،فالله ربك

    ابتسم،،فالله ربك ¬°•| عضو مهم |•°¬

    "الله يرحمه ويدخله فسيح جناته" ،، ويرزق أهله الصبر والسلوان ..
     
  3. أم حمودي

    أم حمودي ¬°•| مُشرفة Our Cafe |•°¬

    الله يرحمهم ويغمد روحهم الحنه ويصبر أهلهم
     
  4. همس الشوق

    همس الشوق :: الفريق التطويري الأخباري ::

    ربي يرحمه ويغمد روحه للجنه
     
  5. الحمض النووي يؤكد العثور على جثة الغريق أحمد البادي

    المصدر:
    • العين - داوود محمد
    التاريخ: 14 سبتمبر 2012

    [​IMG]

    أثبتت تحاليل الحمض النووي"DNA" للجثة التي عثر عليها قبل يومين تطابقها مع الحمض النووي للفقيد أحمد البادي، ما يؤكد أن الجثة المتحللة التي وجدت مساء الأول من أمس، على بعد 9 أميال من ميناء ريسوت في صلالة، حيث قذفتها الأمواج بعد عشرة أيام من اختفائها داخل مياه البحر، هي للفقيد أحمد البادي، وقد وصلت الجثة امس إلى العين ووريت الثرى في مقبرة أم غافة.
    وبذلك يسدل الستار على مأساة الشابين، حيث إن التقرير الطبي وتشريح الجثة الذي قام به فريق من الأطباء في مستشفى صلالة السلطاني، يؤكدان أنها جثة الشاب احمد البادي، الذي قضى نحبه غرقاً برفقة شقيقه يوسف خلال ذهابهما للسباحة في شواطئ في منطقة مغيسيل في سلطنة عمان في الأسبوع الماضي.
    وكان سلطان خلفان اليحيائي خال الشابين المتوفَّين الموجود في صلالة، أكد في اتصال هاتفي لـ"البيان" مساء أمس، أنه تم بالفعل تطابق نتائج فحوصات الحمض النووي، حيث أخذت عينة من دم والد الفقيد بعد أن تم استدعاؤه إلى صلالة من قبل السلطات المعنية في سلطنة عمان، حيث تم اتخاذ كافة الإجراءات الطبية والقانونية في مثل تلك الحالات، واستغرقت عملية التحليل وصدور النتيجة 72 ساعة، عاشتها الأسرة في مدينة العين على أعصابها لمعرفة النتيجة، لاسيما والدة الفقيد التي كانت تأمل بالعثور عليها لدفنها بجانب قبر شقيقه يوسف في منطقة أم غافة.
    العثور على الجثة
    وأضاف سلطان أن الجثة تم العثور عليها أول من أمس، وقد قذفتها أمواج البحر على بعد 9 أميال من ميناء ريسوت في صلالة، وتم نقلها مباشرة للمشفى، وعند معاينتها بالعين المجردة لم يتم التعرف عليها بشكل قاطع وجازم، نظرا لتحللها واختفاء بعض الملامح، فتقرر إجراء فحص الحمض النووي، بعد أن تم استدعاء والد الفقيد. وأضاف أن الجهات المختصة في سلطنة عمان أبدت تعاوناً كبيراً في عملية البحث خلال الأيام الماضية وعلى مدار 24 ساعة، وكذلك عملية إجراء الفحوصات التي تؤكد تطابق الجثة. وقد وصل الجثمان على متن طائرة خاصة إلى مطار العين، وتم الدفن مباشرة في مقبرة أم غافة، نظراً لتعذر إقامة مراسم الصلاة الرسمية بسبب حالة الجثة التي لاتسمح بذلك، لاسيما وانه تم إقامة صلاة الغائب على روحة أثناء تشييع جنازة شقيقه، مشيرا إلى عدم وجود مراسم عزاء جديد أيضا كونها أقيمت الأسبوع الماضي.
    من جانبه، توجه والد الفقيدين بالشكر والتقدير للمسؤولين في دولة الإمارات، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للرعاية والاهتمام اللذين أولياهما لأسرة الفقيدين، وكذلك للسلطات العمانية، التي حرصت على متابعة البحث عن الجثة دون كلل أو ملل، حتى تم العثور عليها، وكذالك بالنسبة للفريق الطبي والقائمين على مستشفى صلالة السلطاني الذين بذلوا جهودا مخلصة للتأكد من مطابقة الجثة.
    شكر وتقدير
    كما توجه بالشكر والتقدير لسفارة دولة الإمارات في سلطنة عمان، التي وفرت لهم كل الوسائل والسبل وقامت بكل ما يلزم أثناء عملية البحث والفحص الطبي ونقل الجثة، وكذلك توجه بالشكر والتقدير على كل من وقف معهم في مصابهم الجلل، راجياً العلي القدير أن يسكن نجليه فسيح جناته، وان يتقبلهم مع الشهداء والصالحين.
    كما أضاف عبدالله اليحيائي خال الفقيدين، الذي كان على تواصل دائم مع أفراد الأسرة وصلة الوصل بين الإمارات وسلطنة عمان، إلى أن قضاء الله وقدره لا راد لهما، مشيرا إلى أن شقيقته "أم الفقيدين" ورغم حالتها النفسية الصعبة، إلا أنها كانت مؤمنة بقضاء الله وقدره وعلى ثقة كبيرة أن مياه البحر التي خطفت نجليها سوف تعيد لها جثة ابنها ليوارى الثرى إلى جانب شقيقه، وبالقرب منه كي تتاح لها الفرصة لزيارة قبريهما وقراءة الفاتحة على روحهما الطاهرتين والدعاء لهما بالرحمة والمغفرة.
     
  6. ˇعنودْھَہ ♡

    ˇعنودْھَہ ♡ ¬°•| مشرفة الِضِيافَة والترحٌيبْ |•°¬

    لا حول ولا قوة الا بالله انّا لله وانّا اليه راجعون الله
    يرحمهم برحمته الواسعة ويتقبلهم ويحسن
    مثواهم ويجعل نزلهم الفردوس الاعلى من
    الجنة ويصبر امهم وابوهم واهلهم اجمعين
    ويعوضهم ويخلف عليهم ويجمعهم بهم في
    جنات النعيم ويعنيهم على مصابهم الجلل
    ,
    يسلمو ع الخبر
     
  7. سكوتي يصعب تفسيره

    سكوتي يصعب تفسيره ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    لا حول ولاقوه إلا بالله
    الله يرحمهم ويصبر اهلهم ويجعل مثواهم الجنه
    آميين يارب

     
  8. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    قلوبنا معهم وأدعو الله أن يتغمد الفقيدين بالرحمة والمغفرة ويلهم أمهما وأباهما وذويهما الصبر والسلوان إنه سميع قريب مجيب الدعاء
     

مشاركة هذه الصفحة