النعيمي: إعداد دراسة هيكلية لشبكة الطرق حتى 2030م بواسطة أحد بيوت الخبرة العالمية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏11 سبتمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    النعيمي: إعداد دراسة هيكلية لشبكة الطرق حتى 2030م بواسطة أحد بيوت الخبرة العالمية



    مسقط – العمانية:
    أكد المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل خلال ان مؤتمر عمان الثاني للبنية الاساسية للنقل لعام 2012 الذي تستضيفه السلطنة ممثلة في وزارة النقل والاتصالات بالتعاون مع بلدية مسقط وشرطة عمان السلطانية وغرفة تجارة وصناعة عمان والذي ينظمه المركز العالمي للجودة والإنتاجية ويستمر لمدة ثلاثة أيام " ان ما تشهده دول المنطقة من نمو مضطرد ولا سيما في قطاعات البنى الاساسية لهو مؤشر حقيقي على ما توليه هذه الدول من أهمية لهذه القطاعات وايمانا منها بدورها الفاعل في تنمية الجوانب الاقتصادية والاجتماعية وارتباطه بالتطور الحضاري والعمراني وما يصاحبه من استقطاب للاستثمارات الخارجية حيث يمثل قطاع الطرق والنقل البري من أهم قطاعات البنى الاساسية التي ترتكز عليها خطط التطوير والتنمية المستدامة . حضر افتتاح المؤتمر عدد من المسؤولين بالوزارات والهيئات الحكومية والسفراء والدبلوماسيين من ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وأسبانيا واستراليا وكوريا والخبراء الإقليميين في قطاع النقل .
    وأشار الى انه تم اعداد الدراسة الهيكلية لشبكة الطرق بالسلطنة حتى 2030 م بواسطة أحد بيوت الخبرة العالمية وذلك لإعداد الخطط الإستراتيجية لتنمية شبكة الطرق بما يتواكب ومتطلبات النقل مبينا أن خطط التنمية لكافة القطاعات عامة وقطاع الطرق خاصة تعتمد على الهيكلة الإستراتيجية .
    وبين المهندس وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل أن شبكة الطرق في السلطنة شهدت خلال الاربعة عقود الماضية نموا ملحوظا حيث بلغت أطوال الطرق الإسفلتية حوالي 12402 كيلومترا والتي تقع تحت مسؤولية وزارة النقل والاتصالات أي ما نسبته 42% من اجمالي شبكة الطرق البالغة اجمالي أطوالها 29411 كيلومترا اعتمدت خلالها وزارة النقل والاتصالات على استراتيجية ربط محافظات السلطنة بعضها ببعض وربط السلطنة بالدول المجاورة بشبكة من الطرق الرئيسية والثانوية وفق أحدث المواصفات القياسية للطرق والجسور والتي تتلاءم مع الطبيعة الجغرافية للسلطنة .
    وأشار النعيمي الى ان الوزارة تعمل الآن على تنفيذ العديد من المشاريع في مختلف محافظات السلطنة والتي بلغ حجم استثمارها مليار ونصف مليار ريال عماني بخلاف المشاريع التي في طور الدراسة موضحا أن من أهم المشاريع الحيوية التي تقوم حاليا الوزارة بالعمل على تنفيذها مشروع طريق الباطنة السريع بطول 365 كيلومترا ومشروع ازدواجية طريق بدبد / صور بطول 250 كيلومترا بالاضافة الى ان الوزارة تعمل حاليا على الدراسة الاستشارية لازدواجية طريق أدم / ثمريت بطول حوالي 715 كيلو مترا .
    وتناول النعيمي مشروع سكة الحديد والذي يعتبر جزء من مشروع سكة حديد دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي يربط عواصم دول المجلس ببعضها من الكويت الى مسقط والذي سوف يسهم في تعزيز التكامل الاقتصادي وتسهيل عملية التبادل التجاري ومما قد يوفر الوظائف لمواطني دول المجلس مضيفا ان سكة الحديد سوف تقدم نمطا جديدا للنقل لما يتميز به من قدرة على نقل الكميات الكبيرة من السلع والبضائع بالاضافة الى الركاب لمسافات طويلة .
    واختتم كلمته بالقول أن خط سكة حديد السلطنة سوف يمتد من الحدود العمانية / الاماراتية ( البريمي / العين ) مرورا بصحار ومسقط وصولا الى الدقم بطول اجمالي /1061/ كيلومترا كمرحلة أولى .. أما المرحلة الثانية فستكون من الدقم الى صلالة بطول 684 كيلومترا وسيتم تصميم خط السكة بسرعة 200كم / الساعة لقطارات الركاب وبسرعة (80 _ 120 ) كم / الساعة لقطارات الشحن وهي مواصفات موحدة مع باقي دول المجلس وجار العمل على اجراءات طرح المناقصات لهذا المشروع.
     

مشاركة هذه الصفحة