زوج هاجم زوجته في سكن الممرضات بحثا عن حقوقه الشرعية!

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏30 أوت 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    السلاااااااااااااام ع ورحمة الله وبركاااااااااااااااااااااااااااااااته

    رفضت إعطاءه حقوق الزوجية، فهاجمها في سكن الممرضات، وأوسعها ضربا!

    الزوج الذي قبض عليه- لاحقا- مباحثيو الجابرية، يئس من امتناع زوجته الممرضة عن

    البقاء معه في مسكن الزوجية، وتأدية ما عليها من «الحقوق المنزلية» وفقا للشرع

    والعرف، فما كان منه الا ان لاحقها الى سكن الممرضات الذي لاذت به، في حالة اقتحام

    ثائرة، وعندما عثر عليها انهال عليها اعتداء بالضرب والسب والقذف!

    وفقا لمصدر امني «فان عمليات وزارة الداخلية تلقت بلاغا في الثامنة مساء اول من

    امس عن اقدام رجل على اقتحام سكن الممرضات الكائن في منطقة الجابرية والاعتداء

    بالضرب المبرح على ممرضة مقيمة في السكن، وعلى الفور هرع الى المكان رجال

    دوريات حولي والاسناد، حيث كانت المعتدى عليها منخرطة في بكاء هستيري، وسط

    زميلاتها اللاتي انتابتهن عاصفة من الخوف».

    المصدر أضاف لـ«الراي» ان «المجني عليها ابلغت رجال الامن بان المعتدي هو زوجها

    الذي يعمل في شركة خاصة، وطلب اليها مرارا ترك السكن والاقامة معه في شقة

    الزوجية، غير انها رفضت الاستجابة لرغبته بسبب خلافات مزمنة لاتزال عالقة بينهما،

    ما دفعه الى الاعتداء عليها».

    وأكمل المصدر ان «رجال الدوريات ارشدوا الممرضة للتوجه الى مخفر الجابرية

    وسجلت قضية بالواقعة وزودت الأمنيين ببيانات زوجها وأرقام هاتفه، واحيلت القضية

    على رجال مباحث الجابرية الذين القوا القبض على الزوج واقتادوه الى مكتب بحث

    وتحري الجابرية، وبالتحقيق معه، اعترف بفعلته مشيرا الى انه اراد اجبارها على

    العودة الى شقة الزوجية، وبعد اصرارها على الرفض قصد مسكن الممرضات، وطلب

    اليها في اتصال هاتفي الخروج اليه للتفاهم، لكنها رفضت، فاضطر تحت تأثير الغضب

    الى اقتحام المسكن وضربها».

    وزاد المصدر ان «المباحثين احتجزوا الزوج تمهيدا لاحالته على التحقيق على ذمة

    اقتحام سكن الممرضات، بالاضافة الى قضية اعتداء بالضرب سجلتها بحقه زوجته».


     
  2. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    ياما في الدنيا بلاوي!
     

مشاركة هذه الصفحة