غزال ينجو بقفزة الحياة العملاقة من أنياب تمساح عملاق ##

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ الصُــور و الطّرائف ,,' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏27 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    طابت اوقاتكم بكل خير

    بالصور..غزال ينجو بـ ''قفزة الحياة العملاقة'' من أنياب تمساح عملاق

    [​IMG]

    بـ "قفزة الحياة العملاقة" نجا غزال صغير أثناء عبوره نهر "مارا" بكينيا، من أنياب تمساح عملاق يبلغ طوله 5 أمتار ووزنه طناً، حتى وصفته صحيفة "الديلي ميل" بأنه كان محظوظاً، لأنه نجا من أنياب هذا الوحش القاتل.
    وقالت الصحيفة: ربما يطلق عليها البعض شجاعة، وآخرون يمكن أن يسموها رغبة في الموت، لكن ما دار في رأس هذا الغزال الصغير قبل أن يقفز قفزته العملاقة، فوق أنياب التمساح لا يعلمه أحد.
    وحسب الصحيفة: فإن هذا المشهد المذهل وقع على ضفاف نهر "مارا" بمنطقة "ماساي مارا" في كينيا، حين كان قطيعٌ من الغزلان يحاول عبور النهر، بينما على سطح الماء يقبع 12 من التماسيح الضخمة.
    وأضافت الصحيفة: لقد كانت فرصة الغزال في النجاة ضعيفة، خصوصاً في مواجهة تمساح طوله نحو 5 أمتار ويصل وزنه إلى طن، لكن الغزال الصغير فعلها وقفز عابراً النهر.
    وقالت الصحيفة: إن الزوجين جوناثان وأنجيلا سكوت التقطا أحداث الواقعة على الكاميرا حين كانا يقومان بتصوير قطيع الغزلان، الذي قرر عبور النهر، بينما كانت التماسيح قابعة.
    ونقلت الصحيفة عن جوناثان سكوت "إن التماسيح تقبع دائماً في المياه الضحلة انتظاراً لعبور الحيوانات، ولا تتحرك التماسيح لاصطياد الغزلان أثناء قيامها بالشرب من مياه النهر، بسبب سرعة الغزال في الهروب، لكنها تفضل اصطيادها أثناء عبورها النهر، وهو ما حدث في هذه الحالة".
    وأضاف سكوت "إن الموقع الذي عبر من خلاله الغزال صعب جداً، فالضفة الأخرى من النهر تمتد لنحو 6 أمتار، يمكن أن تستمر عليها مطاردة التمساح، قبل أن يجد الغزال مخرجاً".
    وعن الواقعة يقول سكوت "إنه موقف حياة أو موت، هذه المواقف تحدث بسرعة في الحياة البرية، وعلينا كمصورين أن نتوقع تطور الموقف ونوجه الكاميرا".الوطن


    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]





     
  2. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    هي مثل ما ورد في الصحيفة مسألة حياة أو موت ومقامرة ولكن الحياة غالية
     
  3. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    أكيد الحياه غاليه
    اسميني اكره التماسيح
    تسلم على المرور
     
  4. ابتسم،،فالله ربك

    ابتسم،،فالله ربك ¬°•| عضو مهم |•°¬

    ما شاء الله عليه الغزال ،، أهم شيء انه نجا قبل لا يصير وجبة للتمساح..
     
  5. وحي القلم

    وحي القلم ¬°•| عطاء من نوع آخر |•°¬

    نحن نقول حمامة روحة طارت به هههه ,,, :ش8::شش4:

    فلا نامت اعين الجبناء قق13
     
  6. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    هيه والله المسكين
    تسلم على المرور و الرد
     
  7. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    هههههه
    هيه والله صدقت
    أشكرك على المرور::v4::
     
  8. άяάq Ī7şάş

    άяάq Ī7şάş ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    يهبب عليه هع

    ليش تكرهين التماسيح عادي حلوات هههههههههههههه :bleh:

    هههه يعطييج العافيه
     
  9. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    حشى وين حلوات هههه
    :شش4:
    تسلميين على المرور الحلووو
     
  10. همس العُطر

    همس العُطر ¬°•| روح مُنـاهآ الجنّة|•°¬


    سبحان الله ..
    رغم صغر سنه استطاع أن ينجو من التمساح والموت الذي سيأتيه ،،
    \

    شكراً miss english ع مواضيعك الجميلة :1:
    + تستحقي التقييم
     
  11. همس العُطر

    همس العُطر ¬°•| روح مُنـاهآ الجنّة|•°¬

    :65: ... يطلب سمعات
    سأحاول لا حقاً ..
     
  12. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    تسلمييين عزيزتي
    و أشكرج جدااا على التقيييم
     
  13. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    سبحان الله
    الله كاتب له عمر جديد
    ,,
    كل الشكر
     
  14. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    سبحان الله
    الشكر لك اخي على المرور و الرد
     
  15. «|شمُوخْ|»

    «|شمُوخْ|» ¬°•| مشرفة سآبقة |•°¬

    سبحان الله
    رغم صغره فالسن
    الا انه استطاع ان ينجو بنفسه
    من فك التمساح


    تسلمين خيتو ع الطرح الرائع
    لا حرم
     
  16. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    هذه من قدرة الله سبحانه و تعالى
    لأن التمساح من اشرس الحيوانات و لا احد يفلت من قبضته
    اشكرج على المرور الراائع
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة