بالفيديو.. الوزراء والمسؤولون يركعون لملك المغرب في حفل الولاء

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏24 أوت 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    [​IMG]





    الرباط - (صدى) : حت شمس حارقة اصطف المئات من الولاة والعُمال والمُنتخبين في ساحة المشور بالقصر الملكي، عصر الثلاثاء الماضي، من أجل تأدية مراسيم حفل الولاء بمناسبة الذكرى 13 لتربع الملك محمد السادس على العرش، وذلك بعد أن تم تأجيل هذا الحفل الذي كان مقررا تنظيمه في رمضان بسبب مصادفته للشهر الكريم إلى اليوم الذي يخلد فيه المغرب عيد الميلاد التاسع والأربعين للملك.



    وشوهد الحاضرون بجلابيبهم البيضاء الرسمية والمخزنية يقفون متسمرين في انتظار أن تُفتح الأبواب الضخمة التي تطل على ساحة المشور، حيث دلف الملك بلباسه السلطاني الفاخر البوابة الرئيسة ممتطيا صهوة جواده بخطوات حثيثة وبطيئة، يرافقهما خدم القصر الذي كان أحدهم يحمل مظلة مخزنية كبيرة علت رأس الملك.



    وواكب قدوم الملك فوق حصانه وتحت مظلته طقوس رسمية مخزنية، من قبيل إطلاق المدفعية لخمس طلقات، وأيضا الموسيقى العسكرية التي تحتفي بحضور الملك ليستقبل بيعة وزير الداخلية والولاة والعُمال، ثم بعد ذلك ممثلي ومنتخبي جميع جهات المملكة، دون أن يُلاحَظ تواجد وزراء الحكومة الحالية.



    وتقدم ممثلو مختلف العمالات والأقاليم في البلاد لتأدية طقوس حفل الولاء من خلال الانحناء الشديد “الركوع” للملك ثلاث مرات احتراما وإجلالا له، مع ترديد عبارات من قبيل “الله يعاونكم قال ليكم سيدي”، و “الله يصلحكم قال ليكم سيدي”، و”الله يرضي عليكم قال ليكم سيدي”، وذلك مع كل “ركعة” من “الركعات” الثلاثة.



    وكانت طقوس حفل الولاء قد أثارت جدلا واسعا في البلاد بعد أن انتقده فاعلون سياسيون ودينيون باعتباره “يحط من الكرامة الإنسانية لتضمنه الركوع الذي لا يجوز لغير الله”، بينما قامت جهات أخرى بالدفاع عن طقوس البيعة لما فيها من أصالة واستمداد من التاريخ الإسلامي، حتى أن وزير الأوقاف سبق له أن شبه المظلة التي يقف تحتها الملك بالشجرة التي بايع فيها الصحابة الكرام النبي محمد صلى الله عليه سلم في بيعة الرضوان.



    في السياق فرقت قوات الأمن المغربية بالقوة عشرات المحتجين كانوا يستعدون لإقامة حفل رمزي مساء أمس الأول أمام البرلمان المغربي بالعاصمة الرباط احتجاجا على طقوس «حفل الولاء والبيعة» .



    فقد استعملت قوات الأمن الهري لمنع تجمع نشطاء مغاربة أغلبهم ينتمون لـ «حركة عشرين فبراير» بعد أن دعوا عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» لما أسموه بـ «حفل الولاء للحرية والكرامة»، احتجاجا على حركة الركوع، وهي إحدى طقوس حفل الولاء للملك الذي ينظم كل سنة.



    وأصيب بعض الناشطين والناشطات بكدمات في مناطق متفرقة من أجسامهم جراء التدخل العنيف، وبينما نجح نشطاء في الإفلات من قوات الأمن، احتمى آخرون بين مرتادي المقهى المقابل للبرلمان. وحاول النشطاء تغيير مكان «الحفل الرمزي» في اتجاه إحدى الساحات القريبة من مركز المدينة لكن الشرطة لاحقتهم وحاصرتهم ومنعتهم من التجمهر، مما اضطرهم للتفرق داخل المقاهي الموجودة في الساحة.



    وقال الناشط حمزة محفوظ ـ وهو أحد الداعين لهذا الاحتجاج ـ إنه كان جالسا في مقهى مجاور ويحمل لافتة مع عدد آخر من رفاقه عندما «هاجمتنا قوات الأمن وأهانتنا داخل المقهى وأشبعتنا شتما وسبا»، مضيفا «هددوني بالانتقام والملاحقة حتى المنزل وبأنني لن أفلت من العقاب».



    وخلال تغطية هذا الحدث، تعرض الصحافي بوكالة الأنباء الفرنسية عمر بروكسي للضرب من قبل قوات الأمن، ونزف فمه دما، رغم تقديمه البطاقة المهنية التي تثبت أنه صحافي.



    كما تعرض للسب والشتم زملاء له أمام البرلمان حين حاولوا التدخل لتوضيح أنهم يؤدون عملهم كصحافيين لا أكثر.



    ولقيت هذه الممارسة انتقادا من طرف هيئات صحافية أبرزها منظمة مراسلون بلا حدود التي أدانت الاعتداء على بروكسي، وطالبت السلطات المغرب بـ «فتح تحقيق في الحادث ومعاقبة مرتكبيه».
    كما انتشرت في صفحات فيسبوك صور عدة لهذا التدخل الأمني في حق النشطاء والصحافيين، وأثارت الكثير من التعاليق المنتقدة لمثل هذه الممارسات.








    اقتباس:


    الركوع لغير الله



    إن الركوع والسجود عبادتان لله تعالى، ولا يقبل للمسلم أن يصرفهما لغير الله سبحانه وتعالى لأن صرفهما لغيره شرك،



    وقد قال الله تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ "(فصلت:37)،



    وقال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ" (الحج:77)،



    وقد أخبرنا الله في سورة النمل عن إنكار الهدهد على بلقيس وقومها سجودهم للشمس، وأنه أكد عدم أحقية غير الله للسجود، فقال تعالى إخبار عن الهدهد أنه قال:
    "وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ* لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ* فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ* إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ* وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ* أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ* اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ "(النمل).



    وفي الحديث: "لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر، ولو صلح أن يسجد بشر لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها" رواه أحمد وصححه الألباني.



    و من يقبل على هذا الفعل مشرك بالله، فقد رفض المسلمون المهاجرون للحبشة الركوع للملك و كلنا يذكر تلك اللقطات من الرسالة.



    كما أنه لم يفعلها أسلافنا الكرام لنبي الله محمد و هو أشرف الخلق و أكرمهم و أعظمهم منزلة عند الله، فإن كان الركوع للمصطفى عليه الصلاة و السلام و هو من هو منكرا فمن باب أولى أن لا يتم الركوع لغيره من البشر، و لن يرقى أي شخص إلى مكانته .



    و من كان يدعي أنه "أمير المؤمنين" عليه أن ينهى عن الأمر لأنه أكرم له في الدنيا ، و ماذا سيكون رده عندما يقف عند الملك الجبار في الآخرة؟









     

مشاركة هذه الصفحة