||قرية فلسطينية برئيسة بلدية جديدة ذات 15 ربيعا||

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤, بتاريخ ‏22 أوت 2012.

  1. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬


    كان بوسعها أن تقضي عطلة الصيف الطويلة والحارة مع صديقاتها أو بتقديم المساعدة في البيت، ولكن بدلا من ذلك، تقوم بشاير عثمان ذات ال15 ربيعا بإلقاء الكلمات، وتوقيع الوثائق، وترأس الإجتماعات، وأداء المهام المدنية، والإلتقاء بالمواطنين كونها رئيسة البلدية للقرية في الضفة الغربية.
    تقوم بشاير كل صباح بالتوجه صوب مبنى البلدية، إذ تمتلك كامل الصلاحية ما عدا ما يتعلق بالأمور المالية، ويأتي هذا جزءا من تجرية صيفية فريدة تهدف إلى إكساب الشباب للمهارات. ولشهرين، يسلم رئيس البلدية الاعتيادي سفيان شديد وفريقه من المستشارين السلطة إلى مجموعة من المراهقين. وأما الكبار فهم موجودون للنصيحة والتوجيه، غير أن القرارات يصدرها الشباب.
    تقول بشاير: في البدأ، كان الناس متشككين بسبب أعمارنا، ولكنهم عندما رأونا نعمل وأننا أهل له ومتفانون، أصبحوا الآن يحترموننا.
    وبشاير هي أول رئيسة بلدية أنثى للبلدة التي يقطنها 9000 نسمة. والمجلس البلدي الاعتيادي الذي يتكون من أحد عشر عضوا يضم امرأتين وقد انتخبتا بالنظام النسبي.
    وبشاير التي لا تزال في منتصف المدة، ترأست تصويتا لإنشاء قسم إطفاء محلي، وتشييد أول حديقة عامة تحتوي على ألعاب تسلية للأطفال. ومثلت أيضا القرية في رحلة إلى قطر, غير أن بشاير تقول أن أكثر المسائل إلحاحا هي البطالة، وخصوصا بين الشباب.
    تقول: إذا استطعت أن أحقق شيئا واحدا، فسيكون أن أخلق مشروعا يوفر وظائف للشباب قدر المستطاع، فالكثير من شباب القرية يعبرون الخط الأزرق إلى إسرائيل للعمل. وبدلا من ذهابهم ويعملون بأجور زهيدة، يتعين علينا أن نخلق فرص عمل لهم هنا.
    وحسب رئيس البلدية الاعتيادي سفيان شديد، فإن الهدف من تمكين الصغار من السلطة في هذه الصيف هو: لإعطاء الشباب الفرصة للمشاركة في المجتمع المدني، وإكسابهم الثقة لأن يصبحوا جزءا من النظام السياسي في المستقبل، وبشاير تقوم بعمل عظيم، وكاريزمية ولديها شخصية قيادية قوية، ومحبوبة من الناس
    يأمل المراهقون أن دورها رئيسة للبلدية سوف يشجع نساء كثريات في الإنخراط بنشاط في الحياة العامة، والخطط لأن ينشدن العمل السياسي. ولكن بشاير تنوي أن تدرس المواضيع الدولية في الجامعة عقب تخرجها من المدرسة بعد سنتين، وهي أصغر أطفال العائلة السبعة وتقول بأن عائلتها تدعمها عملها الصيفي وطموحاتها


    رابط الخبر: http://www.guardian.co.uk/world/2012/aug/22/palestinian-mayor-aged-15-allar
     
    آخر تعديل: ‏22 أوت 2012

مشاركة هذه الصفحة