تواصل هبطات العيد بعدد من ولايات السلطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    شهدت ارتفاعا في أسعار الأغنام.. تواصل هبطات العيد بعدد من ولايات السلطنة

    بركاء ـ من محمد بن سالم المعولي:
    نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
    جعلان ـ من جمعة بن محمد الساعدي:
    نخل ـ من سيف بن خلفان الكندي:
    تتواصل بعدد من ولايات السلطنة هبطات العيد، استعدادا لقدوم العيد السعيد، حيث تعرض بالهبطات مختلف المستلزمات والاحتياجات التي يحتاجها الناس خلال العيد، من هدايا وذبائح العيد والمكسرات والبن والبهارات وألعاب الاطفال وحاجيات الشواء والمشاكيك.
    وقد شهدت معظم الهبطات ارتفاعا كبيرا في أسعار الأغنام، حيث شهدت هبطة العيد ببركاء والتي تقام في اليوم السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك أو كما يسميه البعض "سوق سابع"، ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار الأعنام مع وفرتها حيث تراوحت أسعار الأغنام من 65 إلى 250 ريالاً عمانياً.
    ويتم في هذا السوق بيع الأغنام والمواشي بصفة عامة كما وجد بائعو الطيور مثل الحمام والصفارد والبط والببغاء وهي فرصة للبائع لكي يختار لمواشيه القيمة المناسبة كما أنها فرصة للمشتري ليختار ما يناسبه والسعر الذي يجده ملائماً كما أنها فرصة سانحة للأطفال لشراء الألعاب حيث تواجد البائعون أمام الحصن كعادتهم السنوية وازدحم المكان منذ الصباح الباكر وكان الإقبال جيداً على البيع والشراء كما قال أحد بائعي الأغنام حيث ذكر بأن أسعار المواشي هذا العام مرتفعة نسبياً والحمد لله بعنا عددا من أغنامنا وبأسعار جيدة كما وجد المشترون الذين رأوا ارتفاع الأسعار مقارنة بالأعوام الماضية، وتعد هبطة العيد من العادات الطيبة والموروث الجميل التي يحرص عليها أبناء الولاية ويستعد لها مربو المواشي ويمثل الأطفال نسبة كبيرة من المتواجدين بالسوق يشترون الألعاب والحلويات.
    وتواصلت أسعار الأغنام بسوق نـزوى في ارتفاعها، فيما بقيت أسعار الأبقار على ما كانت عليه في الأيام الماضية واستقرت أسعارها في اشد واكبر هبطات عيد الفطر المباركة سجلته ولاية نزوى أمس الجمعة وسط حضور مئات المواطنين والمقيمين والذين حرصوا على متابعة ومشاهدة هبطة 28 من رمضان منذ الصباح الباكر حيث بدأت عملية المناداة في الساعة السادسة صباحا بالمناداة على الأغنام بشتى أصنافها ومن مختلف السلالات والتي حظيت برغبة كبيرة وإقبالا شديد بحيث وصل أعلى سعار لرأس الغنم بـ 320 ريالا عماني أي بزيادة 20 ريالا عن الأسبوع الماضي، فيما كان استقرار أسعار الأبقار والبقاء على سعر السابق جعل من الإقبال عليها جيدا ومشجعا لكثير من الناس لى الشراء بعيدا عن الأغنام التي سجلت اكبر الأسعار هذا العام بهبطة سوق نزوى.
    وشهدت هبطة 28 من رمضان والتي من العادة القديمة والمتبعة لدى الاهالي في ولايات قطاع جعلان بمحافطة جنوب الشرقية ان تقام بالوافي بولاية الكامل والوافي فقد شهدت هذة الهبطة ومنذ الساعات الاولى من صباح امس توافد ملحوظ وحركة شرائية من قبل الاهالي من كافة ولايات المنطقة الشرقية مصطحبين معهم اطفالهم في اجواء عيدية من اجل شراء ملتزمات واحتياجات العيد من هذة الهبطة والتي تنوعت فيها البضائع والمعروضات من العاب للاطفال ومكسرات وحلويات عمانية وملابس وعصي وخناجر وغيرها من الملتزمات الاخرى وقد جاءت الاسعار مناسبة لدى الجميع وقد ميز هبطة الوافي عن غيرها من الهبطات هو روعة المكان حيث ظليل النخيل الممتد على طول جوانب هذة الهبطة والذي ساعد المترديين والباعة في هذة الهبطة على وقايتهم من حرارة الشمس والاستمرار في البيع والتسوق حتى منتصف النهار كما كان للكثير من السياح والمصورين من داخل السلطنة وخارجها حضورا في اخذ الصور المناسبة من جوانب وزوايا الهبطة وما تتميز به هبطات العيد بولايات المنطقة الشرقية من التزام الاطفال بلبس الملابس العمانية التقليدية الخاصة بالاعياد وكذلك بعض الحلويات والأكلات العمانية والتي يكون لها التواجد في مثل هذه المناسبات وفي الجانب جاءت اسعارالاغنام والتي عرضت في هبطة الوافي مناسبة حيث ترواحت الاسعار ما بين 50 ريالا الى 70 ريالا لرأس الغنم الصغير والذي يتم ذبحة من اجل عمل به وجبة العيد في اول ايامه وهي العرسية وهي من الوجبات العيدية الرئسية لدى الاهالي في ولايات جعلان بالمنطقة الشرقية كما جاء سعر ربطة الحطب والذي يستخدم في الاعياد لطهي العرسية والمضبي الى ريالين للربطة الواحدة.
    وشهدت هبطة عيد الفطر بنخل والتي أقيمت بجانب قلعة نخل اقبالا كبيرا من قبل الباعة والمتسوقين حيث تم فيها عرض العديد من مستلزمات العيد من كماليات وملابس ومواد غذائية وأغنام وشتى أنواع المواشي والأغنام التي جلبت من مختلف ولايات جنوب الباطنة، عبر عرصتين للمناداة الأولى لبيع الأغنام والأخرى لبيع الأبقار. وقد بلغت أسعار رؤوس الأغنام في متوسطها 70 ريالا عمانيا في بداية المزاد الا أنها ارتفعت مع زيادة الطلب لتصل أعلى أسعارها الى 200 ريالا. أما أقل سعر لها فقد بلغ 60 ريالا لرأس الغنم الرضيع المجلوب من أودية الولاية.
    أما بالنسبة لمزاد الأبقار فقد وصل أعلى سعر لها إلى 600 ريالا فيما تفاوتت باقي أسعارها لتصل الى ما بين 350 إلى500 ريالا عمانيا. والى جانب الأغنام يتم في سوق الهبطة أو الحلقة كما تسمى محليا، عرض العديد من المنتجات السعفية مثل أكياس الشواء (الخصفة)، وأعواد المشاكيك المصنوعة من جريد النخيل أو من اعواد شجرة العتم التي يتم جلبها خصيصا من جبال الحجر الغربي وجبال وادي مستل بولاية نخل. من جهة أخرى يفضل البعض شراء نباتات (الشحس) البري من أجل إضافته الى الشواء العماني حتى يضفي عليه نكهة مميزة، فيما يفضل البعض تغليف الشواء بأوراق الموز كما درجت عليه العادة.
    من جهة أخرى تشهد محلات بيع الحلوى العمانية نشاطا تجاريا كبيرا حيث تزداد القوة العمالية في تلك المحلات استعدادا لتلبية الطلبات المتزايدة على مختلف أنواع الحلوى النخلية، وغالبا ما يتم بيع الحلوى بالجملة والتجزئة حيث تباع علبة الحلوى زنة 1كغم بسعر 6 ريالات.
    من جانب آخر ارتفعت أسعار الفواكه والخضراوات في سوق ولاية نخل متأثرا بارتفاعها في سوق الموالح المركزي وفقا لما أشار اليه بعض تجار الفاكهة. فقد ارتفعت أسعار الموز والعنب والخوخ والطماطم بشكل ساهم في احجام الأهالي عن الشراء والتوجه الى المجمعات التجارية الكبيرة.
    وفيما يفضل البعض التسوق من الهبطات التقليدية، يحبذ آخرون التسوق من مراكز التسوق والمجمعات التجارية الحديثة التي تنتشر في مختلف ولايات جنوب الباطنة، حيث توفر تلك المجمعات مستلزمات العيد تحت سقف واحد، في جو مريح يشجع على التسوق خلال الشهر الفضيل.



     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة