الوطنية للعبارات ترفع عدد رحلاتها وتتيح فرصة قضاء أجمل الأوقات بمحافظة مسندم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    خلال إجازة العيد
    الوطنية للعبارات ترفع عدد رحلاتها وتتيح فرصة قضاء أجمل الأوقات بمحافظة مسندم

    نبهان النبهاني: زيادة عدد الرحلات تأتي استجابة لطلبات المسافرين وسوق السفر ضمن خيارات مناسبة وجديدة ووفق معايير الأمن والسلامة
    أربع رحلات مرتجعة على خط "مسقط خصب مسقط" ومثلها على خط "شناص خصب شناص" ومواصلة الخدمة على خط خصب ليما خصب
    السفر البحري فرصة للتعرف على السياحة البحرية والجغرافية ومكسب كبير لاكتشاف روعة بحر عمان
    تقرير ـ جميلة الجهورية: لم تعد السياحة البحرية تلك السياحة المقتصرة على زيارة الشواطئ وممارسة الانشطة الرياضية على الرمال، بل تجاوزت ذلك المفهوم وتوسعت، لتصل لركوب البحار والغوص في الاعماق ومشاهدة المخلوقات الطبيعية، وعندما كانت البيئة العمانية زاخرة بهذه الشواطئ وعامرة بالطبيعة والتضاريس البحرية التي تتباين مناظرها، لتسجل هذه الطبيعة حضورها وتكون واحدة من مكتسبات هذا الوطن الذي حباه الله بالجمال، وتسجل امتيازا يضاف الى المقومات الاقتصادية الوطنية.
    ومنه ادركت الشركة الوطنية للعبارات هذه القيمة ودورها اتجاه المجتمع لتواصل في تقديم خدماتها في مجال النقل البحري، وتساهم في اضافة امتيازات سياحية وفق معايير الامن والسلامة خلال اجازة عيد الفطر المبارك، حيث أعلنت مؤخرا عن زيادة عدد رحلاتها الى محافظة مسندم خلال فترة إجازة عيد الفطر المبارك، وذلك لمواكبة الحركة السياحية المتزايدة من قبل المواطنين والمقيمين والسياح للسفر إلى محافظة مسندم خلال فترة الاجازة.
    خطوط الرحلات
    وحول هذه الرحلات والموانئ التي سيتم تغطيتها ضمن خطوط الرحلات المعلنة أفاد نبهان بن محمد النبهاني تنفيذي علاقات عامة وإعلام بالشركة الوطنية للعبارات ان الخطوط التي تشتغل عليها الشركة خلال ايام العيد هي مسقط خصب مسقط، وشناص خصب شناص، وخصب ليما خصب، وقال: هذا الخط يخدم نيابة ليما في محافظة مسندم والتي تعاني من بعض المشاكل والتي لا توجد بها وسيلة نقل إلا عن طريق القوارب او عن طريق الطائرات العمودية التي يوفرها سلاح الجو السلطاني العماني، والقوارب المستخدمة هي الصغيرة المفتوحة والتي تشكل صعوبة للاهالي، وحاليا الشركة تشتغل على خط خصب ليما خصب بواسطة العبارة صوقرة.
    واضاف: وكما تعلمون ان للشركة اسطولا بحريا على درجة كبيرة من الفخامة ويتمتع بأعلى درجات الامان والسلامة عبر ثلاث عبارات سريعة وهي هرمز وشناص وصوقرة بالاضافة الى سفينة صغيرة خاصة بالشحن وهي الان تشتغل على خط مسندم شناص لنقل المواشي.
    تفاصيل الرحلات
    وعن عروض العيد يشير النبهاني الى ان الشركة لديها عادة سنوية وهي عمل خدمات اضافية لاستيعاب الحركة السياحية في البلد، وذلك لزيادة الاقبال على سياحة العبارات خاصة، وقال: حيث اننا في السنة الرابعة من تدشين الخدمة، لمسنا مدى الحاجة السنوية التي ترتفع مع طلبات السفر والوعي بسياحة العبارات، لذلك عمدنا الى زيادة سقف الرحلات ترجمة للسنوات الماضية والتي حفلت بالاقبال الكبير من قبل المواطنين والزائرين من السياح الاجانب، وزادت الخدمة أكثر مع تدشين خدمة نقل المركبات، التي تمت خلال شهر أبريل لعام 2011م، حيث كانت هناك صعوبة كبيرة يواجهها المسافرون، ولكن مع خدمة شحن المركبات التي توفرها الشركة بأسعار رمزية جدا ومقبولة، أصبحت الحياة أكثر سهولة ومرونة للمسافرين.
    واكد النبهاني ان هذا العيد سوف تكون هناك اربع رحلات، وسوف تبدأ اول رحلة ثاني أيام العيد الذي يصادف يوم الاثنين، لرحلة "مسقط خصب مسقط" والتي سوف تتحرك العبارة في الساعة 11 صباحا وهو توقيت جدا مناسب ومبكر لاتاحة فرصة التمتع بالرحلة البحرية ومشاهدة التضاريس الطبيعية، وقال: حيث ان مشوار الرحلة هو خمس ساعات أي بمعنى ان العبارة تصل الى محافظة مسندم في حدود الساعة الرابعة عصرا، يعد ذلك مكسبا كبيرا لاكتشاف روعة بحر عمان في رحلات لا تنسى واجواء مترفة بالفخامة والرفاهية على متن أسرع العبارات في العالم، والتي ايضا تتيح لك فرصة التعرف على مقومات المنطقة التي يتم التوجه إليها.
    وقال: ان المسافر ستتاح له فرصة الاستمتاع بالمشاهدة عبر نوافذ بانورامية مفتوحة وسهلة تتنقل مع مناظرها من مشهد لآخر عبر مشاهدات الجزر والخلجان والسفن والتضاريس حتى الموانئ بحركتها التجارية والاقتصادية تعد بحد ذاتها مكسبا سياحيا، أي بمعنى آخر الرحلة تتيح لك فرصة التعرف على حياة مليئة بالمشاهدات.
    وأشار الى ان العودة تكون في اليوم التالي مباشرة وهو يوم الثلاثاء، حيث تتحرك العبارة في الساعة الثالثة ظهرا وتصل الى مسقط في الثامنة مساء، وقال: تم تخصيص اليوم التالي مباشرة لعودتها وذلك مراعاة لسكان أهالي محافظة مسندم الذين يرغبون بقضاء إجازة العيد في محافظة مسقط وباقي محافظات السلطنة، فكانت الفكرة تسيير خدمات تناسب الجميع وترقى الى طلبات جميع المسافرين بالسلطنة.
    امتيازات متوقعة
    وحول الامتيازات المصاحبة والتي توفرها الشركة للمسافرين على مستوى كافة الخدمات يعلق نبهان النبهاني قائلا: الشركة تعمل دائما باقات كاملة في الصيف، والاجازات الرسمية، وتشمل تذكرة سفر والإقامة بالاضافة الى بعض الجولات التي تقام في محافظة محافظة مسندم، لمشاهدة الدلافين او زيارة الاسواق التقليدية، وغيرها من المواقع التراثية والاثرية، لكن في إجازة العيد لا تتوفر هذه الباقات، فقط ما توفره الشركة هي وسيلة النقل من مسقط لمسندم.
    ويقول لكن نحن كشركة لدينا تعاون وتنسيق مع بعض الفنادق، إلا ان في الوقت الحالي نوفر الدعم للمواطنين من خلال التوجيه والتعريف بالرحلة وبمقومات المنطقة واهم الخدمات والاماكن الموجودة بها، واهم المشاريع الايوائية التي يمكن العودة إليها، بالاضافة الى توفير اسعار الفنادق وغيرها من المعلومات التي يمكن التزود بها، حيث ان هناك مسافرين للمرة الاولى يقومون بزيارة بعض محافظة مسندم ويحتاجون الى دليل ومرشد يضعهم على الصورة التي تغيب عن اذهانهم عنها كمحافظة تتوفر بها الكثير من المقومات الطبيعية والامتيازات السياحية الجيدة، والمرنة والتي ليس بها شيء من الصعوبة التي يتوقعها الكثيرون، واكد ان الفنادق متوفرة والشقق ايضا تتوفر بها وهناك مواطنون يفتحون بيوتهم ويستقبلون ضيوفهم برحابة صدر، وهناك ايضا بيوت مفتوحه للايجار، كما تتوفر مكاتب السفر والسياحة.
    وقال: لذلك نحن نؤكد عند حجز التذاكر للسفر نؤكد على اهمية عمل حجوزات مسبقة والترتيب للسفر حتى لا يتعرض المسافر لأي طارئ، لذلك من المهم عمل اجراءات مسبقة تغطي كافة الاحتياجات المتوقعة، فالجميع يعلم ان الخميس والجمعة ولاية خصب لموقعها الاستراتيجي تزدحم بالزوار والمسافرين من الدول المجاورة، وتضج المنشآت الايوائية بالحجوزات، لما تتميز به هذه الولاية من مناظر طبيعية خلابة وتضاريس بحرية وجبلية رائعة وتتمتع بالاقبال على الكثير من الهوايات البحرية والانشطة السياحية لرياضات الغوص والقوارب، لذلك ان يتم وضع مثل هذه الاعتبارات جدا مهم لتجاوز محنة السكن ومحنة الاستفادة من الوقت والمقومات السياحية.
    واكد ان مع زيادة الحاجة للتنقل هناك اقبال كبير على شحن المركبات بأنواعها والدرجات البحرية والنارية والهوائية، حتى على مستوى الايام العادية، فالعبارة تستوعب 56 مركبة "صالون" مع 48 مركبة للآخر من باقي انواع المركبات، لذلك هناك الكثير من المنشآت التجارية، تنقل حمولتها من مسقط الى خصب، لتوفر بذلك عناء التنقل عبر الحدود البرية وعناء السفر. وقال: نحن نتصور مع هذه الحركة السياحية للرحلات وينعش الحركة الاقتصادية والسياحية والتنموية في البلد.
    خدمات وإنجازات
    أما على مستوى الخدمات الصيفية فيقول: هذا العام خفضنا العرض مقارنة بالعام الماضي، وذلك لانشغال العبارات الثلاث، حيث ان العبارة "شناص" تشتغل على خط شناص خصب شناص، والعبارة "صوقرة" تعمل على خط خصب ليما خصب.
    وفي الصيف كما ذكرت كانت لدينا باقات لتذاكر سفر ذهاب اياب والاقامة مع الوجبات الثلاث، بالاضافة الى الجولات السياحية كما ذكرت.
    واشار الى ان العادة درجت على بدء رحلات الصيف وعروض السفر مع انتهاء العام الدراسي وبداية الاجازات الصيفية، إلا ان هذا العام لقصر الاجازة ودخول شهر رمضان، فكانت العروض عادية لانشغال الناس وقلة المناسبات .
    ويقول اما عن خط شناص خصب شناص، والذي تم تدشينه هذا العام في شهر خمسه 2012م ، والتي تتحرك يوم بعد يوم وبشكل دائم، فلديه عروض خاصة واسعار خاصة للطلبة والمعلمين، وكان في اول اسبوعين العرض مجانيا بهدف التعريف بخدمات العبارة والامتيازات التي توفرها، والاقبال الان جدا كبير على التنقل عبر العبارة للافراد والمركبات.
    أما على مستوى مساهمة الشركة الوطنية مع مسقط عاصمة للسياحة العربية واستثمار هذه المناسبة فيوضح قائلا: بالتأكيد الشركة الوطنية للعبارات شريك في رفد قطاع السياحة بالسلطنة، فهي الى جانب اهتمامها بالجوانب التنموية وبالدرجة الاولى وبالجوانب الاقتصادية كذلك تهتم بالجوانب السياحية، فكانت مشاركتنا في رفد مشروع مسقط عاصمة السياحة من خلال رعاية العديد من الفعاليات التي تنظمها وزارة السياحة من خلال تقديم هدايا مجانية وتوفير تذاكر السفر، وعبر استقبال العديد من الوفود السياحية سواء كانوا اعلاميين او اصحاب القرار بالسلطنة وغيرهم من الزوار من خلال اخذهم في جولات سياحية داخلية قصيرة، بالاضافة الى المشاركة في حلقات العمل والمعارض وغيرها من الفعاليات التي تكون مساهمتنا مباشرة معها ونتيح عبرها فرصة التعرف على السياحة البحرية في محافظة مسقط والاطلاع عليها من الجانب الاخر.
    وفي الختام اكد نبهان النبهاني تنفيذي علاقات عامة وإعلام بالشركة الوطنية للعبارات ان الشركة هي حكومية خدمية تنموية تقدم خدماتها للمواطنين وهي وسيلة النقل البحري، ولدينا خطة واستراتيجية للوصول لـ14 ميناء على مستوى السلطنة بمختلف المحافظات.
    كما ان الشركة خلال الشهر الماضي اسندت مناقصة لانشاء عبارتين تشتغل على خط شنة مصيرة وهذا سوف يشكل دعما آخر ويمكن يستغرق تصميمهما 12 شهرا، والامل ان يتم تدشينهما على العام القادم، وقال: ايضا لدينا سفينة شحن والتي حاليا تعمل على حاسك الحلانيات وايضا توجد لدينا خدمة حاسك صلالة، لكن ليست كالعبارات، بل هي سفن إنزال.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة