الفطيسي: السلطنة تعتزم طرح مناقصة تصميم أولي للقطار الخليجي..وإعلان انطلاق المشروع...

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة حكاية روح, بتاريخ ‏14 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬


    الثلاثاء, 14 أغسطس/آب


    [​IMG]
    الرؤية- سمية النبهانية
    -


    وزير النقل والاتصالات يبحث مع الإمارات سبل التعاون في مجال السكك الحديدية
    مقترح بتشكيل لجنة فنيّة مشتركة بين السلطنة والإمارات لوضع مواصفات موحدة للقطار الخليجي
    السلطنة تدرس تشغيل القطار بالكهرباء.. والإمارات تفضل الديزل

    أكّد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والإتصالات أنّ السلطنة تعتزم طرح مناقصة تصميم أولي لمشروع القطار الخليجي، كاشفا عن أنّ تحديد موعد البدء في المشروع سيتم بحلول العام 2014.
    وعقد معاليه اجتماعا أمس بوزارة النقل والاتصالات مع معالي ناصر بن أحمد السويدي عضو المجلس التنفيذي ورئيس دائرة التنمية الإقتصادية بإمارة أبوظبي ورئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، وشارك في الاجتماع سعادة المهندس وكيل الوزارة للنقل وبعض المسؤولين بالوزارة.
    وتمّ خلال الاجتماع استعراض مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، خاصة فيما يتعلق بتنفيذ مشروع سكك الحديد. وقال معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات إنّ اللقاء تركز على تبادل الخبرات في هذا المشروع، بحكم أنّه مشروع خليجي مشترك بين الدول، ومن المهم أن يكون هناك تعاون كبير جدًا ومواءمة بين المعايير والمواصفات والتشغيل مع دولة الجوار والإمارات العربية المتحدة، وذلك لأنّ السلطنة سوف تتقاطع معهم في الحدود في هذا المشروع في البريمي- العين، وأيضًا في شناص- الفجيرة.
    وأضاف معاليه أنّ الاجتماع خلص إلى وضع مقترح بتشكيل لجنة فنية مشتركة مابين الجهتين من الفنيين في الوزارة والمشرفين على المشروع، وفنيين من شركة اتحاد القطارات، بحيث يجتمعون بشكل دوري ويضعون مواصفات موحّدة بين الدولتين.
    وتابع الفطيسي: "بما أنّ دولة الإمارات متقدّمة علينا بمراحل في هذا المشروع، فقد مرت بتجارب عدة يمكن أن نستفيد منها، حيث إنّهم في مرحلة الإنشاء الآن، كما أنّهم قد وضعوا العديد من التشريعات والقوانين المنظمة لمشروع السكة، وأبدوا كامل استعداداتهم أن ينقلوا إلينا هذه الخبرات وما توصلوا إليه حتى لا نبدأ من الصفر".
    وزاد أنّ هناك مواصفات معيّنة متفق عليها في دول الخليج ككل في المشروع، منها سرعة القطار وسرعة قطار الشحن، وكذلك الركاب والمسارات، موضحا أنّه مازالت قضيّة الديزل والكهرباء معلقة بين الدولتين؛ حيث إنّ السلطنة تدرس أن تشغل القطارات بالكهرباء بينما تفضل الإمارات أن يكون بالديزل. وأوضح أنّه في حال اعتماد السلطنة على الديزل لتشغيل القطارات فهذا يعني أنّه يجب أن توفر السلطنة لقطارات الإمارات محطات صيانة وغيره خاصة بالديزل، كما أنّه عندما يدخل قطار السلطنة للإمارات فلن تكون لديهم أسلاك كهربائية مما يعني وجوب تغيير المحركات على الحدود.
    وأشار معاليه إلى أنّ السلطنة لم تبدأ التصميم للآن، حيث سوف يتم طرح مناقصة تصميم أولي، منوّها بأنه لا يمكن تحديد من أين سوف يبدأ المشروع ومتى سوف يبدأ، حيث إنّها أمور يمكن أن توضع في خلال العامين المقبلين.
    وحول منفذ رملة خيلة وعدم افتتاحه منذ الانتهاء منه في العام 2003، أكّد معاليه لـ"الرؤية" أنّ الأعمال من جانب السلطنة منتهية في المشروع، فيما تأخر الجانب السعودي في المشروع الذي قد يكون نتيجة لوعورة التضاريس في هذه المنطقة.

     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة