أربعمائة وإثنى وستون طالبا وطالبة يدرسون في المؤسسات التعليمية بأستراليا ونيوزلندا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة حكاية روح, بتاريخ ‏14 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬

    الثلاثاء, 14 أغسطس 2012

    القنصل العام بأستراليا: نحرص على توفير جميع الخدمات والتسهيلات للطلبة -
    اللغة وطريقة التدريس وغلاء المعيشة.. أهم التحديات التي تواجه الدارسين -
    كتب - عبدالرزاق العبري:-- تعتبر استراليا ونيوزلندا إحدى الوجهات الدراسية التي تبتعث إليها وزارة التعليم العالي أبناءها الطلاب خريجي الشهادة العامة وطلاب الشهادات العليا بما تتميز جامعاتها من جودة في التعليم ويبلغ عدد الطلاب العمانيين الدارسيين في الدولتين 462 طالبا وطالبة منهم 356 طالباً في أستراليا و 106 في نيوزلندا.
    دور القنصلية
    وللتعرف أكثر على نظام القبول والتسجيل بالمؤسسات التعليمية باستراليا التقينا مع سعادة الدكتور حمد العلوي القنصل العام باستراليا وحول دور القنصلية اوضح ان القنصلية تشرف على الطلبة المبعوثين للدراسة بأستراليا ونيوزلندا وتحرص على توفير جميع الخدمات والتسهيلات التي يتطلبها المبتعث منذ وصوله وحتى تخرجه، كما يقوم المختصون في القنصلية بمساعدة الطلاب الدارسين على حسابهم الخاص في حل العديد من المشاكل والعقبات التي يواجهونها وذلك في حدود الإمكانيات المتوفرة وتزويد أولياء أمورهم بتقارير دورية، وذلك يتطلب توقيع الطالب على تخويل للقنصلية بذلك.
    كما تقوم القنصلية بتقديم كل المعلومات الضرورية للطلاب الراغبين في الدراسة باستراليا ونيوزلندا مما يساهم في تجاوز العديد من التحديات التي تواجه الطالب في أي مرحلة من مراحل دراسته حيث يستفيد الطالب من دليل الطالب العماني للدراسة في أستراليا، وكذلك دليل الطالب العماني للدراسة في نيوزلندا واللذين اشتملا على كل المعلومات الهامة للطالب والمتعلقة باختيار الجامعات وكيفية التقديم للدراسة، وإجراءات التأشيرة، والترتيب للسفر، ومعلومات عامة عن الدولة، والجمعيات العمانية، والشؤون المالية.
    واضاف كما أن موقع القنصلية على شبكة الإنترنت يشتمل على كل المعلومات المتعلقة بالدراسة باستراليا ونيوزلندا، ويوفر المعلومات الضرورية التي يحتاجها الطالب، فضلاً عن معلومات وبيانات أخرى متعلقة بالسلطنة بشكل عام ويتم تحديث البيانات بشكل دوري.
    واضاف سعادته اما بالنسبة لطلاب نيوزلندا فان القنصل الفخري للسلطنة بنيوزلندا يقوم بتسهيل أمور الطلاب العمانيين في نيوزلندا ومتابعة تذليل ما يعترضهم من صعوبات، بينما تتم جميع الأمور المالية والمتابعة الأكاديمية عن طريق القنصلية العامة في ملبورن.
    وللوقوف على مستوى الطلبة الدارسين اوضح سعادته ان القنصلية تقوم بزيارات دورية للطلاب العمانيين في جميع الولايات والمدن الاسترالية والنيوزلندية بصورة دورية للاطلاع عن قرب على أوضاعهم الدراسية والتعرف على المشاكل والعقبات التي يواجهها الطلبة والقيام بحلها فوراً، كما يلتقي بالمختصين في الجامعات حيث يتم مناقشة أوضاع الطلاب العمانيين الدراسين بها.
    وحول اهم التحديات التي تواجه الطالب في بداية دراستها اشار الى ان عامل اللغة من أهم التحديات التي تواجه بعض الطلاب العمانيين، ففي بداية وصول الطلاب يواجه البعض منهم مشكلة اكتساب اللغة، إلا ان أغلب الطلاب يتجاوزون هذه المرحلة ويتمكنون من تحقيق المعدل المطلوب للالتحاق بالبرنامج الدراسي حسب الخطة الدراسية.
    كما يواجه الطلاب في بداية مرحلة دراستهم الجامعية في كل من أستراليا ونيوزلندا تحديات مرتبطة بالأسلوب المتبع في التدريس والتقييم، حيث يطلب من الطالب الاعتماد على نفسه بشكل أكبر من حيث الحصول على المعلومات من مصادرها وتحصيلها والوصول إلى النتائج المطلوبة سواء كان ذلك بعمل منفرد أو ضمن فريق.
    يواجه الطلاب الجدد عادة بعض التحديات المرتبطة بالتكيف مع البيئة الجديدة والتعود على الغربة والاعتماد على النفس في إدارة الكثير من الأمور المرتبطة بالحياة اليومية, كما تعتبر تكاليف المعيشة عالية باستراليا حيث ترتفع الأسعار بصورة متواصلة وهذا الارتفاع ملحوظ في كثير من دول العالم بنسبة متفاوته.
    39 جامعة
    وحول الجامعات التي تنصحون بها الطلبة للانضمام اليها اشار سعادته ان الجامعات ومؤسسات التعليم والتدريب في أستراليا تحتل موقعاً ريادياً في العالم وتتميز بسمعة علمية مرموقة ، وذلك بفضل ما تقدمه من برامج تعليمية وتدريب ومهنية ذات مستوى راق مرتبطة بالحياة العملية، ويبلغ عدد الجامعات الاسترالية 39 جامعة منها جامعتان خاصتان، وتصنف (7) من الجامعات الأسترالية من أفضل مائة جامعة في العالم وذلك حسب تصنيف QS لافضل الجامعات في العالم لعام 2011م.
    وعند تسجيل الطلاب في التخصص المطلوب تراعي القنصلية مستوى الجامعة وسمعتها الأكاديمية، ويتم اختيار الجامعات بعناية فائقة ومراعاة مختلف الجوانب التي تخدم مصلحة الطالب العماني.وقد تم بحمد الله مؤخراً الاتفاق مع جامعة موناش وهي من الجامعات المرموقة في أستراليا بتحديد عدد من المقاعد لطلاب الطب العمانيين، والقنصلية في تواصل مستمر مع الجامعات والجهات المعنية لتوثيق العلاقات وتطويرها مع الجامعات المرموقة في كل من أستراليا ونيوزلندا لتيسير الأمور الدراسية للطالب العماني فضلاً عن الاستفادة من خبرات هذه الجامعات في مختلف المجالات البحثية والعلمية والعملية​
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة