"النورس" تزوّد استوديوهات راديو "هاي.إف.إم" و"هلا.إف.إم" بتقنية الألياف البصرية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة حكاية روح, بتاريخ ‏13 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬

    الإثنين, 13 أغسطس/آب 2012 06:59

    مسقط - الرؤية
    -

    أعلنت النورس -شركة الاتصالات الأكثر شعبية في السلطنة- عن تحقيق إنجاز جديد بتصميم شبكة متقدّمة للألياف البصرية وتثبيتها في الاستوديوهات الجديدة التابعة لكلّ من راديو "هاي.إف.إم" و"هلا.إف.إم"، والتي انتقلت مؤخرا في مسقط جراند مول.
    وكان من دواعي الفخر والسرور أن تقوم النورس بتوفير حلول الاتصالات لأول قناة راديو في السلطنة عن طريق توظيف تقنيّات الألياف البصرية واستغلال إشارات الموجات الدقيقة.
    وقال دارن شورت المدير العام لراديو "هاي.إف.إم" و"هلا.إف.إم": "لدي ثقة كبيرة بمستوى الابتكار الذي تقدمه النورس، حيث أثبتت لي جدارتها مرّة أخرى بما تم تحقيقه في هذا المشروع. وتعمل معظم محطّات الراديو حول العالم بناءً على المقاسم التناظرية التقليدية، أما هذا المشروع فهو يعدّ الأول من نوعة، حيث تُستغل فيه تقنيّات الألياف البصرية وإشارات الموجات القصيرة على مستوى السلطنة. وبإتمام هذا الإنجاز في زمن قيي، اختصرت النورس علينا الوقت والكلفة وزوّدتنا بأقصى مستويات الخدمة التي تطلّعنا لها".
    وأضاف: "لقد سعدنا بالجهود التي أولتها النورس لتوفير حلول متقدّمة وموثوقة لبث برامجنا الإذاعية في مختلف أنحاء السلطنة، حيث أصبح بإمكاننا اليوم بثّ البرامج الاذاعية من خارج الاستوديو بنقاوة عالية للصوت باستخدام شبكة الجيل الثالث (3G).
    وقال ولفغانغ ويمهوف الرئيس التنفيذي للوحدة التقنية بالنورس: "لقد تم تخطّي عتبة هذا المشروع في وقت قياسي يفوق التوقّعات، فقد تمكّنا من توفير باقة حلول شاملة مزوّدة بتقنية شبكة الخدمات المتكاملة الرقمية (ISDN) وتعتبر هذه التقنيّة جديدة بالكامل صمّمت خصيصا لراديو "هاي.إف.إم" و"هلا.إف.إم"، حيث تتمتّع بمميزات فريدة لنقل البيانات رقميا بسرعة فائقة للمكالمات الصوتية أو الفيديو أو غيرها من البيانات على حد سواء".
    وأشار ويمهوف إلى أنه بالرغم من اعتماد معظم المحطّات الإذاعية حول العالم على المقاسم التناظرية التقليدية، فقد قمنا بتجهيز كلّ من محطتي راديو "هاي.إف.إم" و"هلا.إف.إم" بنظام رقميّ متقدّم متصل مباشرة مع المحطة الإذاعية الكائنة في روي من خلال استخدام كابلات الألياف البصرية.
    هذا.. وقد كرّس مهندسو وفنيو النورس جلّ أوقاتهم خلال المرحلة الأخيرة من عملية تنفيذ المشروع. وقد كان على رأس فريق العمل المهندس خالد سلطان من قسم اختبار وتوصيل الخدمات، وبدعم من المهندس مير يعقوب علي خبير تقنيّات وتصاميم (FTTX) لنقل البيانات والاتصالات (ISDN)، وافتخار أحمد خبير تقنيّات (IGW). وقد أُنجزت المهمة بنجاح باهر خلال فترة زمنية تقدر بأقل من ربع الوقت المطلوب لتنفيذ المشروع.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة