تصدر أمريكي وتألق بريطاني في "أولمبياد لندن".. وتونس تحرز ثالث ميداليات العرب

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة حكاية روح, بتاريخ ‏8 أوت 2012.

  1. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬


    الثلاثاء, 07 أغسطس/آب 2012 06:24


    [​IMG]

    لندن- الرؤية- الوكالات
    -

    بعد منافسات اليوم السابع لأولمبياد لندن 2012 مازالت الولايات المتحدة تحافظ على تصدرها الترتيب العام بحصدها 54 ميدالية، وتلاحقها الصين الذي تنازل عن الصدارة قبل ثلاثة أيام بفارق ميدالية واحدة فقط، ولكن مفاجأة منافسات الأمس فجرتها بريطانيا المضيف للأولمبياد، بعد أن حلت ثالثًا في الترتيب العام برصيد 29 ميدالية، وذلك بفضل منتخبها لألعاب القوى الذي حصد أمس 3 ذهبيات دفعة واحدة، والسباح التونسي أسامه المولى يحرز برونزية سباق 1500 م، وتعد ميدالية المولى أول ميداليات في لندن 2012 وثالث ميدالية للعرب بعد فضيّة المصري أبو القاسم والتي حققها في سلاح الشيش وبرونزية ناصر العطيّة في الرماية.
    ألعاب القوى
    وانتفض منتخب ألعاب القوى البريطاني انتفاضة الأسد، بعد أن لقى تشجيعًا من 80 ألف متفرج ملأوا الملعب الأولمبي عن آخره، وحصدوا في ليلة واحدة 3 ذهبيّات من أصل 6 فقط، وافتتحت جيسيكا اينيس النجمة المحبوبة للجماهير الإنجليزية تحقيق أول ذهبيات الأمس في مسابقة السباعية (هبتاتلون) وتفوقت اينيس بـ6955 نقطة محطمة رقمها الشخصي (6906 نقطة)، وتعد اينيس أحد الرموز الرياضية لبريطانيا، فكانت المسئوليّة أمامها صعبة لأنّ الجمهور البريطاني لن يقبل منها إلا بالذهبية، فيما حلت الألمانية ليلى شفارزكوف في المركز الثاني (6649 نقطة) ثم الروسية تاتيانا تشرنوفا ثالثة برصيد (6628 نقطة)، علما بأن اينيس قد غابت عن أولمبياد بكين بداعي الإصابة، واستكمل انجاز بريطانيا الأمس غريغ روترفورد لاعب الوثب الطويل واستطاع البطل البريطاني من حصد ذهبية الوثب الطويل مسجلا 8.31 م، بيمنا حل الأسترالي ميتشل وات ثانيا وحصد فضية المسابقة مسجلا 8.16 م وكانت البرونزية من نصيب الأمريكي ويل كلاي مسجلا رقمًا 8.12 م، وكان آخر إنجازات الذهبية للأنجليز أمس على يد المتسابق محمد فرج الصومالي الأصل والذي أستطاع أن يوقف الهيمنة الإفريقية على سباق 10 آلاف متر والتي دامت لأكثر من 28 عامًا، وأعلن فرج نفسه بطلا لسباق 10 آلاف متر بعد أن قطع مسافة السباق في زمن قدره 27.30.42 دقيقة، بينما حلّ الأمريكي غالين روب ثانيا بزمن 27.30.90 دقيقة والأثيوبي تاريكو بيكيلي ثالثًا بزمن 47.31.43 دقيقة، ولم يتوقف الإنجاز البريطاني ليلة أمس عند هذا الحد بل امتد لسباق المطاردة للسيدات، بعد تمكنهن من حصد ذهبية السباق وتحقيق رقم عالمي جديد في الدراجات، وسجلت لاورا تروت وجوانا رواسيل ودانييل كينغ زمنا قدره 3.14.051 دقيقة بمعدل سرعة 55.655 كلم / الساعة، وتقدم الإنجليز بفارق 5 ثوان عن الثلاثي الأمريكي صاحب فضية السباق، فيما حل الفريق الكندي ثالثًا محرزًا الميدالية البرونزية.
    وبالعودة إلى منافسات ألعاب القوى سيدات فقد استطاعت الإثيوبية تيرونيش ديبابا أن تحتفظ بلقبها الأولمبي، في سباق 10 آلاف متر، رغم إصابتها إلا أنّ دافعها وولاءها لوطنها تغلّب على آلام إصابتها وحصدت ذهبية السباق مسجلة زمن قدرة 30 دقيقة و20.75 ثانية، وحلت الكينية كيبيجو في المركز الثاني في زمن قدره 30 دقيقة و26.37 ثانية، وجاءت مواطنتها الكينية تشيريوت في المركز الثالث بزمن 30 دقيقة و30.44 ثانية.
    السباحة
    واستطاع السباح التونسي أسامه المولى من تحقيق الميدالية البرونزية في سباق 1500 متر، والذي يعد أصعب منافسات السباحة، وتحتاج إلى سباح ذي إمكانيات خاصة، البطل الأوليمبي التونسي حقق أول ميداليات بلاده في لندن 2012 وثالث ميداليات العرب، وتمكن المولى من قطع مسافة السباق في زمن قدره 14 دقيقة و 40.31 ثانية بفارق 9 ثوان عن السباح الصيني العملاق سون يانج الحاصل على ذهبية السباق، بينما حل الكندي ثانيا بفارق 2 ثانية عن المولى، فحقًا كانت المنافسة صعبة على المولى في تحقيق الذهبية، فهو يتسابق مع سون يانج الذي حطم الرقم القياسي العالمي للمسافة بتسجيله رقم 14.31.02 دقيقة ماسحًا الرقم القياسي الذي سجل باسمه في 13 يوليو 2011، كما أنّ يانج حطم الرقم القياسي الأولمبي للأسترالي غرانت هاكيت وهو 14.38.92 دقيقة.
    كرة اليد
    ويواجه المنتخب التونسي لكرة اليد اليوم نظيره الأرجنتيني في مباراة صعبة يكفي فيها التعادل الفارس العربي لنيل بطاقة التأهل للدور ربع النهائي لمنافسات كرة اليد رجال، علمًا بأنّ تونس تحتل المركز الرابع في المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط ويصب فارق الأهداف لصالحها الأرجنتين بفارق سلبي 6 على تونس و23 على الأرجنتين، ورغم خسارة المنتخب التونسي من منتخبات أيسلندا والسويد وفرنسا إلا أنّ المستوى الفني التونسي أعلى بمراحل من منافسة الأرجنتين، ولكن رغم الفارق الفنّي فإنّ المنتخب التونسي لابد وأن يتحلى بالتركيز والالتزام الخططي والتكتيكي.
    الملاكمة
    ولا يزال سقوط الملاكمين العرب مستمرًا في لندن، ولم يستطع الثلاثة بلوغ الدور ربع النهائي في دورة الألعاب الأولمبية بلندن، وودعوا لندن بخيبة أمل جديدة، وكانت أول الاخفاقات في وزن أقل من 49 كجم، عندما خسر الملاكم المصري رامي العوضي أمام الملاكم التركي فرحات بيهليفان بفارق واسع في النقاط 6/20، واستكمل الأردني إيهاب المتبولي مسيرة السقوط في وزن81 كجم وخسر أمام الكوبي خوليو لاكروز بيرازا المصنف الأول بنتيجة ثقيلة 5/25، وأخيرًا كان سقوط التونسي يحيى المكشري الذي خسر أمام الأوزبكستاني آيلشود رسولوف 6/13، ومن خلال النتائج الثلاثة يتضح الفارق الشاسع في المستوى العربي المتراجع، الأمر الذي لابد وأن يناقش بين وزراء الشباب العرب تحت مظلة جامعة الدول العربية، من أجل وضع سياسة وبرنامج عربي مشترك يضمن لنا المشاركة المشرفة وليس الحضور فقط.
     

مشاركة هذه الصفحة