مئات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة الثالثة من رمضان في المسجد الأقصى

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة حكاية روح, بتاريخ ‏4 أوت 2012.

  1. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬



    Sat, 04 أغسطس 2012 / عمان
    ،
    بالرغم من إجراءات الاحتلال - القدس–عُمان- نظير فالح - معا: قالت مؤسسة الأقصى ان أكثر من 320 الف مصل أدوا صلاة الجمعة الثالثة من رمضان في المسجد الاقصى المبارك أمس. وزحف الفلسطينيون من أهل القدس وأهل الداخل ومن استطاع الوصول إلى الاقصى من أهل الضفة الغربية إلى المسجد الأقصى منذ ساعات الفجر ، ولوحظت حركة نشطة جدا واكتظت أزقة القدس القديمة بالمصلين ، ومع اقتراب صلاة الجمعة ازدحم الأقصى بالمصلين .
    وفي هذه الاثناء قال ناصر خالد – رئيس "مؤسسة البيارق لإحياء المسجد الأقصى" انه تم حتى 15 رمضان تسيير 900 حافلة من "مسيرة البيارق" لنقل المصلين من قرى ومدن الداخل الفلسطيني الى المسجد الأقصى من بينها 160 حافلة أمس ، الأمر الذي يرفد المسجد الأقصى بالمصلين والصائمين والمرابطين ، ويسهم بالمحافظة على المسجد الأقصى.
    وفي خطبة الجمعة التي القاها الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية ، أكد ان المسجد الأقصى بمساحته الشاملة 144دونما ويزيد هي حق خالص للمسلمين ، وحيا مئات الآلاف الذين وفدوا للمسجد الأقصى .
    وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتواجدة على حاجز قلنديا العسكري شمال القدس، عمدت إلى الفصل بين النساء والرجال، كما فصلت المعوقين، بحجة تنظيم عملية الدخول إلى القدس لكن الأمر ازداد سوءاً حيث اشتد الزحام بصورة اكبر مما كان عليها في الجمعة السابقة، ووقعت عمليات تدافع شديدة في المكان الذي ضاق بالآلاف المصلين المتجهين إلى الأقصى.
    كما منعت قوات الاحتلال كذلك دخول حافلات النقل التابعة لمحافظة القدس إلى رام الله، وعرقلت حركة دخول المارّة إليها.
    وقال شهود العيان أن هذه الإجراءات ترافقت مع منع قوات الاحتلال دخول المصلين الذين تقل أعمارهم عن أربعين عاماً من الرجال، فيما سمحت بدخول النساء دون تحديد الأعمار، كما منعت المصلين من أبناء قطاع غزة من الوصول إلى القدس.
    وفي محيط البلدة القديمة بالقدس، أقامت شرطة وقوات الاحتلال، حواجز على كافة أبواب البلدة القديمة، حيث تجري عمليات تفتيش للشبان المتجهين للصلاة في الأقصى.
    هذا وانتشرت العديد من طواقم الإسعاف الفلسطينية وطواقم الهلال الأحمر الفلسطيني منذ الصباح الباكر على الحواجز العسكرية في معبر الزيتونة، المقام بين جبل الزيتون والعيزرية داخل مدينة القدس) وحاجزي قلنديا وبيت لحم.
    وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي قد أعلنت أنها حددت دخول المصلين لصلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك، سيكون لسكان القدس، وأراضي عام 48 من حملة الهوية الإسرائيلية دون قيد، في حين سيمنع الرجال من باقي محافظات الضفة الغربية ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاما من الدخول للقدس والصلاة في المسجد الأقصى. وأضافت أن دخول النساء سيكون مسموحا لكافة الفئات العمرية، أما الأطفال فيسمح بدخولهم حتى سن الـ12 دون تصاريح.
    ونشرت سلطات الاحتلال الآلاف من عناصر الشرطة وحرس الحدود في القدس، خاصة في البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، وعلى المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية للقدس، كما أعلنت شرطة الاحتلال أنها ستغلق الشوارع والطرقات الرئيسية المحاذية لأسوار القدس، وفي الأحياء المتاخمة للبلدة القديمة.​
     

مشاركة هذه الصفحة