توصيات بحصر الباحثين عن عمل بشناص

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة حكاية روح, بتاريخ ‏4 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬

    Sat, 04 أغسطس2012 /عمان

    شناص – عبدالله المعمري :
    بعد مناقشات استمرت يومين بين عضويّ مجلس الشورى بشناص والشيوخ والمواطنين بالولاية خرج اللقاء التشاوري الذي احتضنته قاعدة السلام بشناص جملة من التوصيات والتي خلصت فيما يقرب من اثنين وعشرين مقترحا وتوصية كانت مجملها تعنى بالجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتنموية سيحرص كل من سعادة طلال بن رجب المطروشي وسعادة يوسف بن أحمد بن شاهين البلوشي ممثلا الولاية في مجلس الشورى على تنفيذها ومتابعتها على الجهات المعنية بحسب ما أفاد كل منهما خلال هذا اللقاء التشاوري.
    وجاءت المناقشات التي تم طرحها في جوانب مختلفة إلا أن مشكلة الباحثين عن عمل كانت من المواضيع التي تم تكرارها من حيث الطرح والمطالبة من قبل الحضور مع ذكر أمثلة من واقع حياة المواطنين ومعاناتهم في البحث عن الوظيفة سواء في القطاعين الحكومي أو الخاص مع ما يمتلكونه من مؤهلات علمية وخبرات عملية وجوانب تعنى بأماكن التوظيف وما يصادفونه من مشكلات في ذلك. هذا إلى جانب مناقشة فكرة إنشاء شركة استثمارية مساهمة عامة لأبناء الولاية تقوم بدورها من حيث تنفيذ المشاريع التجارية والاقتصادية وتطوير الولاية من الناحية الاستثمارية والسياحية ما يحقق الفائدة لجميع أبناء الولاية والمقيمين فيها، حيث تم خلال اللقاء التطرق إلى المقترحات والتوصيات الخاصة بإنشاء هذه الشركة والاستماع إلى الأفكار والرؤى التي تسهم في إنجاح إقامة هذه الشركة مع التأكيد على ضرورة توفير الدعم اللازم لرأس مال الشركة الاستثمارية والاستفادة من التجربة السابقة التي كانت قبل سنوات والتي لم يكتب لها النجاح نتيجة خلافات حدثت بين المساهمين إضافة إلى عدم اكتمال نصاب رأس المال المحدد لإنشائها. ومن المواضيع التي تمت مناقشتها كذلك واقع الكسارات وشركات التنقيب عن المعادن في الولاية وتحديدا معدنيّ الكروم والنحاس اللذان يستخرجان من جبال الولاية والتقصير الذي تعاني منه الولاية من مساهمة تلك الشركات العاملة في هذا المجال من المساهمة في دعم وتطوير الولاية وخدمة المجتمع المحلي فيها إلى جانب الأضرار الناجمة عن ممارسة تلك الشركات لأعمالها على مقربة من قرى ومساكن المواطنين فيها.
    هذا إلى جانب مناقشات أخرى تعنى بمجالات الزراعة والثروة السمكية والمشاريع التجميلية وغيرها.
    وقد جاء من أبرز التوصيات: حصر أعداد الباحثين عن عمل في الولاية حيث تم تسجيل أسمائهم وقراهم ومؤهلاتهم وخبراتهم العلمية والعملية تمهيدا لرفعها إلى المختصين في القطاعين الحكومي والخاص وتسجيل قائمة بأسماء الباحثين عن عمل والذين تم وضعهم في قائمة الانتظار للتوظيف في عدد من القطاعات الأمنية والعسكرية والمؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص والذين ينتظرون التوظيف لما يقارب من سنة أو أكثر على أن يتم متابعة ذلك من قبل صاحبي السعادة عضوي مجلس الشورى بالولاية وعدد من المواطنين، إضافة إلى تشكيل لجنة مكونة من عضوي مجلس الشورى وممثل من مكتب سعادة والي الولاية وبعض المواطنين لمقابلة الرئيس التنفيذي لشركة جسور المعنية بتقديم خدمات للمجتمع ومناقشة طلب إدراج ولاية شناص ضمن المستحقين للدعم المجتمعي ضمن خطط الشركة.
    كما خرج اللقاء التشاوري كذلك بتوصيات تعنى بحصر للشركات الكبيرة العاملة في الولاية ومتابعة برامج خدمة المجتمع لديها ووضع مقترحات لبعض المشروعات والبرامج التي يمكن أن تقدمها لخدمة الولاية ولاسيما شركتي الكروم العمانية وموارد للتعدين، وايضا السعي لإنشاء شركة استثمارية مساهمة عامة لتنفيذ المشاريع والمجمعات التجارية وإنشاء سوق مركزي متكامل يحوي سوقا للأسماك والخضار والفواكه واللحوم، هذا إلى جانب مخاطبة الجهات المعنية بالاهتمام بالمواقع السياحية بالولاية وتوفير الخدمات الضرورية لها من طرق وإنارة وغيرها.
    من جانه أكد سعادة يوسف بن احمد بن شاهين البلوشي عضو مجلس الشورى بشناص إلى أهمية هذا اللقاء التشاوري معتبرا إياه نقطة لانطلاقة نحو تفعيل التشاور والتحاور ومعرفة احتياجات الولاية ومناقشاتها مع أبناء الولاية عن قرب لتكون النتائج إيجابية بما يخدم مصلحة المواطن والولاية على حد سواء مشيرا إلى أن هنالك جملة من الأفكار والمقترحات والتوصيات التي خرج بها هذا اللقاء من أبناء الولاية أنفسهم وهذا ما يعزز من دورنا في رفع تلك التوصيات والمقترحات والمطالبات ومتابعتها مع الجهات المعنية لتنفيذها.
    فيما أوضح سعادة طلال بن رجب المطروشي عضو مجلس الشورى بشناص بأن اللقاء كان بمثابة جسر تواصل وتوضيح ما يمكن إيضاحه للمواطنين والرد على أسئلتهم واستفساراتهم وتقريب وجهات النظر حول جوانب تنموية وخدمية قادمة لهذه الولاية ونقل المعلومات من مصادرها حيال ذلك من قبل المسؤولين إلى المواطنين ليكون هذا اللقاء التشاوري ثمرة جهود الجميع من أبناء الولاية وحرصهم على المساهمة في تطويرها.
    الجدير بالذكر هنا إلى أن اللقاء التشاوري لعضوي مجلس الشورى بشناص مع المواطنين من أبناء الولاية يعتبر هو الأول على أمل إقامة لقاءات قادمة، كماأن اللقاء لم يخلُ من الحدة في الطرح والمناقشة الإنفعالية وطرح المشكلات والمقترحات بشفافية كبيرة وإيضاح للمعاناة الواقعة على بعض المواطنين ونقص الخدمات والمشروعات الاقتصادية والتنموية وصولا إلى التوصيات والمقترحات التي اهتمت بها لجنة مختصة لتدوينها أولا بأول حرصا منها على رصد تلك المطالبات والمقترحات وبلورتها وفق ما تم في نهاية اللقاء التشاوري​
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة