نسب الدبلوم العام بين الرضا والاستنكار

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏4 أوت 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    نسب الدبلوم العام بين الرضا والاستنكار

    Sat, 04 أغسطس 2012

    التصحيح الإلكتروني يريح المصحح ويقلق الطالب -
    كتبت - جليلة بنت محمد الهاشمية :
    قبل عدة أيام أعلنت نتائج الدبلوم العام فالبعض كان في غاية السعادة والبعض الآخر كان في حزن شديد وكما يقال "لكل مجتهد نصيب" ولكن البعض ألقى اللوم على النظام الجديد للتصحيح الإلكتروني لأوراق اختبارات الدبلوم العام التي وقع فيها بعض الأخطاء أثناء عملية التصحيح من خلال مراجعة بعض الطلاب لأوراق الاختبارات في الفصل الأول والسطور القادمة تحمل آراء طلاب الدبلوم العام المتنوعة حول رضاهم عن النسبة المتحصلين عليها والنظام الجديد في عملية التصحيح.
    نسبتي أفضل
    تقول الطالبة زينب بنت جمعة الهاشمية: لقد حصلت على نسبة 94.3% وأفضل من نسبتي في الفصل الأول وبذلك حققت نجاحا كبيرا ويعود الفضل الأول إلى الله سبحانه وتعالى ثم إلى الأهل الذين كان لهم دور كبير في تحقيق التفوق والنجاح من خلال دعائهم وتشجيعهم على المثابرة في الدراسة.
    وحول النظام الجديد للتصحيح الإلكتروني تقول: إن النظام الجديد له وجهان متناقضان الأول إيجابي من خلال التسهيل للمصححين في عملية تصحيح أوراق الاختبارات بشكل سريع واختصار الوقت والجهد والآخر سلبي من خلال ما تم ملاحظته للنسب في الفصل الأول التي كانت غير متوقعة وغير مرضية ولقد انتشرت الإشاعات عن وجود الكثير من الأخطاء في التصحيح بعد مراجعة بعض الطلاب لأوراق الاختبارات.
    الكثير من الأخطاء
    أما الطالبة رقية بنت محمد الغيلانية فتقول: لقد حصلت على نسبة 95% ولله الحمد وحققت النجاح بفضل من الله وقدرته وأيضا لأمي وأبي وأخوتي من خلال مساعدتهم في توفير الجو المناسب للمذاكرة وكذلك الفضل لمعلماتي وزميلاتي وأطمح أن أحصل على القبول في التخصص المناسب لي.
    وترى الطالبة رقية حول النظام الجديد للتصحيح: أن النظام الجديد يعبر عن التطور التكنولوجي الذي وصلوا إليه ويعتبر نظاما سهلا وسريعا في عملية التصحيح ولكن لاحظنا وجود الكثير من الأخطاء بسبب النظام ونتمنى في المستقبل أن يتم تفاديها.
    أحزنتني نسبتي
    بينما الطالبة أزهار بنت محمد الهاشمية تقول: نسبتي 78% والحمد لله على كل حال وأحزنتني النسبة كثيرا لأنني كنت غير متوقعة ذلك فقد اجتهدت ووضعت كل طاقتي في المذاكرة والمثابرة في الدراسة وأعتقد من وجهة نظري النظام الجديد للتصحيح سلبي ولا يخدم الطالب وذلك بسبب وجود الأخطاء الكثيرة التي لاحظتها في أوراق اختباراتي عندما ذهبت لمراجعتها في الفصل الأول وأتمنى من الله تعالى أن يوفقني في عملية تسجيل الرغبات والحصول على المؤسسة الأكاديمية والتخصص المناسب لي.
    التصحيح التقليدي أفضل
    ويقول الطالب منذر بن خميس المنذري: حصلت على نسبة 67% ولا اعتراض عليها والحمد لله على كل حال وأتمنى أن أدرس تخصص الهندسة وبالضبط هندسة طيران لأنه حلمي منذ الطفولة أما بالنسبة للتصحيح الإلكتروني الجديد فيقول: إنني لا أؤيد أن يستمر هذا النظام لأن التصحيح التقليدي أكثر دقة ويحصل الطالب على حقه والتصحيح الإلكتروني تقع فيه الكثير من الأخطاء على الرغم من أنه يسهل للمصححين بأن يتم التصحيح في أسرع وقت ولكن على الجهات المسؤولة أن تنظر إلى السلبيات أكثر من الإيجابيات في هذا النظام الجديد.
    تصميم وجرافيك
    بينما الطالبة هاجر بنت صالح المسكرية تقول: بحمد من الله تعالى نسبتي جيدة جدا وراضية عنها وقد بذلت جهدي في المذاكرة لكي أدخل بالاختبار وأجيب على الأسئلة بالشكل المطلوب والله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر أحد وميولي وقدراتي تتجه إلى الفن وأطمح أن يتم قبولي في تخصص التصميم والجرافيك وأدخل الكلية التي تساعدني في تحقيق ذلك الطموح، أما النظام الجديد للتصحيح الإلكتروني فله إيجابية من خلال أنه مريح للمصححين وأسهل في عملية التصحيح وكذلك له إيجابية للطالب من خلال الحصول على الدرجات في وقت قصير ولكن أيضا لهذا النظام سلبيات فهو لا يضمن للطالب أن تدخل الورقة في جهاز التصحيح مما يسبب في ضياع درجات الطلبة.
    أخدم وطني
    وبالنسبة للطالبة سارة بنت سالم اليعقوبية فإنها تقول عن نجاحها في الدبلوم العام: لاحظ الجميع وجود انخفاض في نتائج الفصل الدراسي الأول ولكنّ الطلاب شمروا عن ساعديهم في تحقيق الأفضل وهذا ما اتضح في الفصل الثاني فالنسب والحمد الله أفضل وإنني ولله الحمد راضية عن نتيجتي و التي عانقت التسعين، وأنا سعيدة وبشدة في رؤية جهودي المبذولة طوال هذه السنة والنجاح الذي حققته يعني لي الكثير، وأعِد الوطن بأنني سأكون من صانعيه بكل فخر واعتزاز وأن ما اكتسبناه طوال الإثني عشر سنة ستكون نتائجها ظاهرة في تحقيق الأفضل للوطن.
    طموحي تخصص هندسة
    وأما الطالب حسين بن علي البلوشي يقول: أشكر الله على نتيجتي التي أسعدتني وأيقنت لحظتها أن جهدي لم يذهب سدىً فالحمد لله على هذه النعمة الفضيلة، وفي رأيي أن النتائج كانت جيدة جدا بشكل عام ولكن كانت منخفضة قليلا في الفصل الدراسي الأول مع ارتفاع ملحوظ بالفصل الدراسي الثاني وهذا يدل على الجهود المبذولة والاهتمام الجيد من قبل الطلاب ووعيهم بمدى أهمية هذه السنة الدراسية في تحديد مستقبلهم الدراسي والوظيفي، ولكن بحسب رأيي لاحظت أن نسب المواد الدراسية مثل درجات مادة اللغة الإنجليزية ارتفعت من خلال سؤالي لزملائي الطلاب ولكن انخفاض درجات مادة الفيزياء للفصل الدراسي الثاني وهذا ما سينعكس سلبا على طموحات طلاب الهندسة - وأنا واحد منهم - لأهمية مادة الفيزياء في التنافس على مقاعد التخصصات الهندسية، ولكن هذا الأمر لم يعد مقلقا بعد ما علمنا بزيادة عدد المقاعد الدراسية في مؤسسات التعليم العالي مما يفتح لنا آفاقا رحبة ويجدد الطموحات فينا لمواصلة مشوار التميز الدراسي في الجامعات والكليات، وبإذن الله كلٌ منا سيحصل على المقعد الذي يتمناه وأسأل الله لي ولجميع إخواني وأخواتي طلاب دبلوم التعليم العام التوفيق والنجاح في حياتهم العلمية والعملية.
    سلاح الجو حلمي
    ويقول الطالب عبدالله بن جمعة الوهيبي عن نجاحه: إنني حصلت على نسبة 91% وأحمد الله كثيرا وكما أشكر أمي التي كانت توفر لي الجو المناسب للمذاكرة ولدعائها لي، وأعتبر نسبتي جيدة جدا لأنني كنت أتمنى أن احصل على نسبة أكثر من ذلك لما بذلت من الجهد الكبير في المذاكرة وإنني مرشح الآن للسلاح الجوي وأدعو الله أن يتم قبولي فيه لأنه حلمي منذ الطفولة، وأعتقد أن نظام التصحيح الإلكتروني غير مجز في عملية التصحيح لما يحدث فيه الكثير من الأخطاء وقد تبين لنا ذلك في الفصل الأول حيث كانت النسب منخفضة أما في الفصل الثاني فإن النسب مرتفعة نوعا ما
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة