اتهام سائق قطار ومساعده بحادث خريص شرق السعودية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة غاوي, بتاريخ ‏1 أوت 2012.

  1. غاوي

    غاوي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    اتهام سائق قطار ومساعده بحادث خريص شرق السعودية

    تسببا في الحادث بسرعتهما الزائدة عن الحد المسموح مما أدى لإصابة 45 راكباً


    [​IMG]

    الرياض - خالد الشايع
    أسفرت التحقيقات التي أجرتها المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السعودية للتحري عن أسباب الحادث الذي وقع قبل قرابة شهر قرب خريص (130 كلم شرق العاصمة الرياض) للقطار المتجه من الرياض للدمام ونتج عنه إصابة 45 راكبا أسفر عن اتهام قائد القطار ومساعدة بالتسبب في الحادث لسرعتهما الزائدة عن المسموح به.

    وأعلنت المؤسسة اليوم نتائج التحقيقات في حادثة جنوح قطار الركاب رقم (1) الذي وقع صباح يوم الأربعاء بتاريخ 7/8/1433هـ ونتج عنه انقلاب القاطرة وثلاث عربات أخرى وخروج باقي العربات عن مسارها وإصابة عدد من الركاب.

    وجاء في البيان الرسمي الذي أصدرته المؤسسة للكشف عن نتائج التحقيقات: "بناء على معطيات التحقيقات التي أجراها الفريق الفني المكلف بهذه المهمة تبين أن الحادثة وقعت بسبب السرعة العالية أثناء دخول محولة التخزين التي بلغت 119 كلم/ ساعة متجاوزاً السرعة المقرر (30 كلم/ ساعة)"

    وكشف البيان أن التحقيقات التي اعتمدت على التقرير الفني المعد عن الحالة التشغيلية للرحلة تؤكد سلامة القاطرة فنياً. وأوضح ا أنه لا توجد أية عوامل خارجية مؤثرة سواء من حيث الطقس أو حالة الخط الحديدي، وأن نظام التحكم بالإشارات والمحولات كان يعمل على الوجه المطلوب، وأن فترة الراحة المجدولة للقائد والمساعد بين الرحلات كانت كافية ومؤهلة لهما من الناحية الصحية والذهنية للقيام بالرحلات.

    وتابع البيان: "بناء على ذلك فإن السبب المباشر في وقوع الحادث يعود لعدم تقيد قائد القطار ومساعده بأنظمة وقوانين وقواعد التشغيل لنظام الإشارات والاتصالات.

    وللحيلولة دون وقوع المزيد من الحوادث قامت المؤسسة باتخاذ إجراءات عاجلة لتحسين آلية الأداء والسلامة من بينها تعيين خبير تشغيل دولي له خبرة طويلة في مجال إدارة تشغيل القطارات ليتولى المهام التنفيذية لإدارة التشغيل بغرفة التحكم المركزية حيث قام مباشرة بوضع خطة عمل مكونة من ثلاث مراحل جارٍ العمل على تنفيذها.

    كما قامت بمتابعة إنهاء تشغيل نظام التحكم الأوروبي في حركة القطارات (ETCS) وإرسال التسجيلات الصوتية التي دارت بين طاقم القطار ومركز التحكم إلى المختبر الهندسي لمجلس سلامة النقل في (أوتاوا) بكندا لتحسين التسجيلات ومعرفة ما دار تماماً من حديث قبل وقوع الحادث، كما أصدرت تعليمات مشددة لمنسوبي التشغيل تلزمهم باتباع قواعد نظام الإشارات والتقيد بها مع التأكيد على توقيع عقوبات صارمة على كل من يخالف ذلك.




     

مشاركة هذه الصفحة