مشروع سياحي يلتهم الأراضي ويقضي على أقدم حرفة في طاقة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏30 جويليه 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مشروع سياحي يلتهم الأراضي ويقضي على أقدم حرفة في طاقة

    الاثنين, 30 يوليو 2012

    [​IMG]

    سالم المعشني لـــ «عُمان »: موقع الوحدات السكنية بسهل حمران مهدد بالسيول -
    طاقة: أحمد بن عامر المعشني :
    برزت في ولاية طاقة أخيرا مشاريع تنموية متنوعة التهمت مساحات واسعة من الأراضي التي يرى الأهالي أنه كان من الأولى أن تقام عليها مخططات متعددة الاستخدامات ما بين السكنية والتجارية والصناعية خاصة في ظل حاجة أهالي الولاية المتزايدة للحصول على أراض وخاصة طلبات الأراضي النسائية إلى جانب مشاريع أخرى منتظرة تنفيذها وغيرها من المشاريع المتعثرة.
    سعادة سالم بن محمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل الولاية تحدث لـ "$" حول هذه الإشكالية مبتدئا حديثه بالمشروع السياحي الجاري تنفيذه على مساحة 15مليون متر مربع حيث قال: تمتد التقسيمات الإدارية والجغرافية لولاية طاقة من غرب خور روري إلى شرق بيت المعمورة إلا أنه تم اقتطاع مساحات شاسعة من أراضي الولاية لإقامة مشاريع سياحية من أبرزها مشروع موريا السياحي الذي أقيم على مساحة شاسعة كان يمكن أن تلبي احتياجات الأهالي من الأراضي لسنوات عديدة مقبلة، والمساحة التي تم اقتطاعها تقدر بستة عشر مليون متر مربع وقد قضت على أقدم حرفة تمارس في ولاية طاقة وهي مهنة الضواغي التي يمارسها المواطنون بالولاية وذلك من خلال استخراج أسماك السردين التي يتم تجفيفها كعلف للحيوانات يحقق دخلا هاما للصيادين، كما أن وجود هذا المشروع حظر على الصيادين الانتفاع من هذه المنطقة التي كانت مصدرا هاما لرعي الحيوانات وخاصة الإبل فقد أصبح الرعي في هذه المنطقة صعبا جدا. والسؤال الذي يطرح نفسه بل ويطرحه أهالي الولاية ماذا قدمت هذه الشركة للولاية أو لمواطنيها مقابل قضم هذه المساحات الشاسعة من الأراضي؟
    مشروع الوحدات السكنية
    وحول مشروع إنشاء الوحدات السكنية بسهل حمران بطاقة قال سعادته: لقد تمت الاعتمادات المالية حسب ما علمنا ولكن لم نطلع على تفاصيل المشروع وهنا ننبه الجهات المختصة أن الأهالي الذين شملتهم المنحة يعيشون في حالة ترقب يشوبها الفرحة والحذر. فهم من ناحية يتطلعون للحصول على الموعود وفي أسرع وقت ممكن. ومن ناحية أخرى يظهرون الخوف والحذر من الموقع الحالي حيث انه ممر سيول والبلاد تتعرض للأنواء المناخية غير المتوقعة، لذا يطالب أهالي منطقة حمران الجهات المختصة بنقل الموقع إلى غرب شارع حمران الذي هو في أرض أكثر ملائمة للبناء والسكن ولا يبعد عن الموقع المزمع إنشاء الوحدات السكنية عليه إلا بعدة مئات من الأمتار فقط. وكلنا أمل أن يكون المشروع رائدا ونموذجا يحتذى به من حيث المواصفات والخدمات المرافقة.
    وعن مشروع المدينة الطبية المرتقب تنفيذه في منطقة شاع أضاف سعادة سالم المعشني: إن هذا المشروع سوف يقتطع مساحة كبيرة أيضا تقدر بـــ 800 الف متر مربع، بالإضافة إلى قيام عدة جهات حكومية بالاستفادة من مساحات من أراضي الولاية كوزارة التراث والثقافة وديوان البلاط السلطاني والقوات المسلحة وشرطة عمان السلطانية وغيرها مقابل أربعة آلاف طلب للأراضي لم يتم البت فيها بالرغم من جاهزيتها والمصادقة عليها من الجهات المختصة بوزارة الإسكان بما في ذلك طلبات النساء، ونحن لسنا ضد إقامة المشاريع التنموية ذات الجدوى الاقتصادية المستدامة ولكن يجب أن تكون ذات نفع عام دون إلحاق الضرر بمصالح المواطنين بالولاية.
    تطوير وادي دربات
    وحول تطوير وادي دربات قال سعادته: توجد لدينا بعض التحفظات على إقامة السد في منبع الوادي لخوفنا من تشويه الطبيعة والمناظر الخلابة للوادي فعندما تدخل المجنزرات والجرافات والمعدات الثقيلة ستقتلع الأشجار والصخور حيث يجب مراعاة خصوصية أهمية الوادي على أن يبقى محمية طبيعية دون العبث بمواردها المتنوعة، بحيث يمكن أن تتم عملية التطوير بطريقة مثلى لا تلحق الضرر بالغطاء النباتي الهام، لهذا نقترح على الجهات المعنية إقامة السد في أسفل الشلال لسعة الأرض وقلة الأضرار على الإنسان والبيئة ولسهولة إقامة بعض المشاريع السياحية ولسهولة تغذية محمية خور روري والحوض الجوفي لسهل طاقة ومنع دخول ماء البحر إليه نتيجة الاستنزاف الآدمي الكبير لمياهه.
    طريق ناشب ـــ مدينة الحق
    وفيما يتعلق بمشروع طريق (ناشب ـــ مدينة الحق) قال سعادة عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة: إن هذا المشروع الذي طال انتظاره من قبل المواطنين ـــ للأسف ـــ اسند لشركة متعثرة والدليل على ذلك أن ما تم انجازه على مدى عامين لم يتضمن سوى شق وكبس لمسار الطريق بينما تتضمن اتفاقية المشروع الانتهاء منه على مدى عامين، فأين متابعة الجهات المختصةّ ؟ وأين الجانب الرقابي من الجهات ذات العلاقة؟ نتيجة ما ألحقه هذا المشروع من خسائر مالية لاقتصاد الدولة وما سببه من إضرار للأهالي القاطنين على مسار الطريق، لذلك نطالب الجهات المختصة القيام بتقييم لمرحلة المشروع الحالية وإمكانية إسناده لشركة ذات إمكانية أفضل لتنفيذه في أسرع وقت ممكن.
    ميناء الصيادين
    وحول المشاريع المستقبلية التي يتطلع المواطن إقامتها بالولاية قال سعادة سالم المعشني: ان ميناء الصيادين الذي أعلن عنه مؤخرا وتم تحليله فنيا اتضح بأن الاعتمادات المالية غير كافية لتنفيذه مما جعل الوزارة تعيد طرح المناقصة ورفع المبالغ المالية لهذا المشروع وهو حاليا في مجلس المناقصات ونتوقع إسناده خلال هذا العام، لما له من أهمية كبيرة في خدمة الصيادين بالولاية والمحافظة، كما ستحظى الولاية بمشروع جديد من نوعه يتمثل في إقامة مركز رياضي على مساحة تقدر بأكثر من 60 الف متر مربع، يقع شرق محطة الوقود بطاقة، ومن المتوقع أن يشتمل المركز على عدة خدمات تلبي احتياجات أبناء الولاية وخاصة جيل الشباب المتطلع إلى ممارسة مختلف الأنشطة الرياضية، وهو مشروع طال انتظاره ومن المؤمل أن يكون نقلة نوعية في الجانب الرياضي بولاية طاقة، حيث سيتم تنفيذه في العام المقبل 2013م ـ إن شاء الله ـ كما أن هناك دراسة من قبل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لإقامة سدود وحواجز لحماية مدينة طاقة من الأودية والسيول الجارفة خاصة خلال الأنواء المناخية.
    رصف الطرق الداخلية
    وأكد سعادة سالم بن محمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة بأن هناك وعودا من قبل بلدية ظفار لرصف الطرق الداخلية بمركز الولاية بالإضافة لرصف الطرق الداخلية في نيابتي مدينة الحق وجبجات، فكما يعلم الجميع بان ولاية طاقة تعد ثاني ولاية بعد صلالة من حيث عدد السكان وبالتالي نطالب بلدية ظفار إدراج ولاية طاقة ضمن مشاريع رصف الطرق القادمة وخاصة في المخططات السكنية الجديدة وغيرها. ولا ننسى هنا حقيقة دور بلدية طاقة لما قامت به مؤخرا من أعمال تضمنت حملات نظافة واسعة شملت جميع الأحياء السكنية بمدينة طاقة تمثلت في تمهيد ومسح الأماكن والساحات العامة وخاصة أمام واجهة حديقة طاقة العامة والتي بلا شك أصبحت مكانا مناسبا لإقامة الأعراس والمناسبات الاجتماعية الأخرى بالإضافة إلى تطوير الشارع البحري وإقامة ممشى في الحديقة وردم العديد من الحفر الكبيرة التي كانت تشكل خطرا خاصة عند هطول الأمطار وتجمع المياه فيها وزراعة العديد من الأشجار وخاصة عند مدخل المدينة. مؤكدا سعادته بأن هناك خطة لتجميع نفايات ولايتي طاقة وصلالة في موقع واحد ومن ثم تدوير جميع المخلفات في إحدى مناطق النجد كون موقع المخلفات الحالي له أثار سلبية وصحية على حياة المواطنين وبالتالي نطالب الجهات المختصة بسرعة تنفيذ هذه الخطة المقترحة في أسرع وقت ممكن​
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة