خطة لانشاء خزانات استراتيجية لحفظ المياه في مسقط

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏23 جويليه 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    خطة لانشاء خزانات استراتيجية لحفظ المياه في مسقط



    أبوظبي - الزمن: حث الارتفاع الكبير في أعداد السكان وانخفاض جودة المياه حكومات الدول الخليجية على اتخاذ خطوات فعالة وسريعة لمواجهة النقص في المياه وضمان مصادر مستدامة في المستقبل.
    وبحسب تقرير صدر مؤخرا عن فنتشرز الشرق الأوسط، فقد خصصت حكومات الدول الخليجية أكثر من 100 مليار دولار أمريكي لمشاريع المياه في الفترة ما بين 2011 و2016 بهدف تحسين وتعزيز تقنيات التحلية العاملة على الطاقة الشمسية، والتركيز على معالجة المياه المهدرة وإعادة تدويرها.
    وتجاوبا مع هذه المعطيات، قامت شركة أوروبية متخصصة في المياه وتقنيات معالجة المياه المهدرة بتقديم سلسلة من المنتجات والحلول المتخصصة والمصممة لتوافق جودة المياه وبيئة العمل في منطقة الشرق الأوسط.
    ووفقا لدراسة مشتركة بين المنظمة العربية الأوروبية للبيئة، المياه ومزارع الماشية الصحراوية والجامعة الأردنية، فإن العالم العربي على مشارف أزمة مياه حادة بحلول العام 2025 ما لم يتم اتخاذ وإقرار ميكانيكية توجيه فورية لإدارة المياه المستدامة ووضع معايير خاصة لخفض استهلاك الري للمياه.
    وعلى سبيل المثال تقوم السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للكهرباء والمياه فتخطط لبناء خزانات مياه استراتيجية في مسقط بهدف تخطي الأزمات التي قد تحصل إذا ما تعطلت مصانع التحلية. في حين تقوم وزارة المياه والطاقة الكويتية بإنشاء محطتين لتحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي في منطقة الدوحة واللتان ستنتجان 50 مليون جالون من المياه يوميا.
    وقالت أنيتا ماثيوز، مديرة معرض الشرق الأوسط للطاقة والمياه: "يعتبر قطاع الماء من القطاعات التي تشهد تحديات صعبة في منطقة الخليج والشرق الأوسط عامة ذلك أنها تعتبر من أفقر دول العالم في مصادر المياه. يتم في الوقت الحالي مناقشة المشاكل المتسببة في نقص المياه والعوامل المؤثرة في مصادر المياه".
    وفي ذات السياق، علق عبد الله سيف النعيمي، مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي قائلا: "من المعروف لدى الجميع أن الماء مورد نادر جدا في منطقة الشرق الأوسط وأن دول الخليج تعتبر من بين أكبر عشر دول منتجة للمياه المحلاة في العالم. لذلك فمن الطبيعي جدا أن تحظى استثمارات تحلية المياه بأولوية عالية من قبل دول المنطقة".
    وأضاف:"إن تحلية مياه البحر تغطي ثلثي متطلبات منطقة الشرق الأوسط من المياه. والتركيز الكبير على الاستثمارات في هذا القطاع جنبا الي جنب مع توعية المستهلكين حول عدم الاسراف في استخدام المياه سيمكن المنطقة من تجنب أزمة المياه وتخطيها على المدى الطويل".
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة