تكريم 150 طالبا مجيدا بتعليمية جنوب الباطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏21 جويليه 2012.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    عمان
    21/07/2012


    الرستاق - سعيد السلماني :
    احتفلت صباح أمس تعليمية محافظة جنوب الباطنة بتكريم 150 طالبا مجيدا في حفل اختتام البرنامج الصيفي لعام 2012م، وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ عبدالعزيز بن سالم آل عبدالسلام والي العوابي وبحضور خميس بن عبدالله البلوشي مدير دائرة البرامج والقائم بأعمال المدير العام بتعليمية جنوب الباطنة وبحضور جميع أعضاء اللجنة المحلية للمراكز الصيفية والطلبة المجيدين وأقيم حفل الختام على مسرح تعليمية المحافظة.
    بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، بعد ذلك ألقى صالح بن خليفة الشعيلي مدير دائرة البرامج التعليمية كلمة المحافظة فقال: إن البرنامج الصيفي لطلبة المدارس قد حظي بمباركة سامية من مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس ابن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- وتتبناه وزارة التربية والتعليم ويهدف من خلاله إلى رفع مستوى الوعي بأهمية استغلال وقت الفراغ في ممارسة الأنشطة المختلفة وتنمية الصفات الحميدة كالتعاون واحترام الآخرين والمثابرة وتقدير الذات وغرس بعض العادات الصحية السليمة من خلال ممارسة الأنشطة وزيادة الوعي الصحي وترسيخ قيم ومفاهيم الانتماء والولاء للوطن وصقل قدرات الطلاب وتنمية الخبرات والمهارات المختلفة لديهم وتعزيز طاقات الطلبة بالصورة الايجابية واستثمار المناسبات والعقود الدولية في تحقيق مبدأ الانفتاح وترسيخ قيم الحوار والتفاعل الايجابي مع الآخرين.
    وأضاف: نفذت الوزارة بنجاح البرامج الصيفية الماضية في جميع المحافظات التعليمية ، ورغبة في تطوير البرنامج في ضوء ما تم تسجيله من عناصر الإجادة وأولويات للتطوير من خلال تحليل الزيارات الميدانية وتقارير المحافظات والتحليل الإحصائي لاستبانات التقييم والدراسة الاستطلاعية ، فقد تم هذا العام بناء البرنامج الصيفي (2012) وتطويره وفقا لعدة مرتكزات تطويرية منها زيادة أعداد المراكز بجميع المحافظات وقد وصل عددها إلى مائة وستة مراكز صيفية ، وبالتالي زيادة أعداد المشاركين وبلغ عددهم عشرة آلاف طالب وطالب ، كما تم التركيز على الجانب التطبيقي في الأنشطة المقدمة والاستمرار في إضافة برامج نوعية نابعة من اهتمام الطلبة وميولهم والتوسع في تخصيص مراكز صيفية للفتيات واستمرار التنسيق مع الجهات الحكومية والأهلية والخاصة حسب متطلبات التنفيذ.
    وأضاف مدير دائرة البرنامج قائلا : ومن هذا المنطلق والإيمان العميق بأهداف ومضامين البرنامج فقد أعطته محافظتنا التعليمية كل ما يتناسب وأهميته من التعاون والتكامل وتوفير الكوادر المؤهلة بالكفايات المعرفية والمهنية المناسبة ذات القدرة على العمل الجاد لتدريب الطلبة وإكسابهم المعارف والمهارات الجديدة، وتهيئة المراكز بما تتطلبه للقيام بأعمالها ، حيث حظيت محافظتنا بعشرة مراكز للجنسين موزعة على مختلف ولايات المحافظة وقد استقطبن ألف طالب وطالبة وكانت المطالبة من قبل أولياء الأمور بأكثر من هذا العدد مما شكل ضغطاً على بعض المراكز.
    وأضاف الشعيلي : إن جميع المراكز الصيفية بمحافظتنا التعليمية اختتمت اليوم برامجها الفاعلة والتي شهدنا لها التطور والنجاح وهذا أتى نتاج تخطيط مدروس واستراتيجية واعدة ومؤطرة توافرت لها عناصر النجاح وتكاملت عندها الدافعية والحرص على التنفيذ من كافة أعضاء الأسرة التربوية في هذه المحافظة وعلى رأسهم الفاضل الدكتور ناصر بن عبد الله بن سالم العبري، المدير العام رئيس اللجنة المحلية للمراكز الصيفية وأعضاء اللجنة ولجان المراكز بمن فيهن مشرفون ومدربون وعمال وحراس ، فالشكر لهم جميعا، ونخص بالشكر هنا راعي حفلنا هذا سعادة الشيخ /عبدالعزيز بن سالم آل عبدالسلام والي العوابي على رعايته الكريمة لهذا الحفل والشكر موصول لحضورنا الكريم ولبنك مسقط فرع الرستاق لدعمهم المادي للبرنامج الصيفي ولكل من ساهم وشارك في إنجاح هذا الحفل ، وفقنا الله جميعا لخدمة هذا الوطن تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه-.
    بعد ذلك تم تكريم الطلبة المجيدين في المراكز الصيفية بتعليمية المحافظة والبالغ عددهم 150 طالبا ورؤساء وأعضاء اللجنة المحلية للمراكز الصيفية (صيفي عطاء وإجادة) لعام 2012م.
     
  2. ألف مبروك للطلاب المجيدين
    نتمنى لهم التوفيق في الحياه العلميه والعلميه

    شكرا أخي على الطرخح
     

مشاركة هذه الصفحة