اختتام فعاليات البرنامج الصيفي لطلبة شمال الباطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏21 جويليه 2012.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    عمان
    21/07/2012


    [​IMG]

    رفع مستوى الوعي بأهمية الوقت وتوظيف الفراغ -
    صحار - سيف بن محمد المعمري :
    احتفلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة بقاعة زهى بولاية صحار، باختتام فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس بالمحافظة وذلك برعاية سعادة حبيب بن محمد بن بن سعيد الريامي الأمين العام لمركز السلطان قابوس للثقافة الإسلامية، وبحضور عدد من أصحاب السعادة ومديري عموم ومديري المؤسسات الحكومية والخاصة والتربويين، ورؤساء ومشرفي وطلبة المراكز الصيفية واولياء أمور الطلبة.
    وقال يوسف بن سعيد الشافعي نائب مدير دائرة البرامج التعليمية في كلمة المديرية قالت فيها: إننا سعداء بمشاركتنا فرحة الاحتفاء بختام فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس الذي يسجل نجاحا جديدا وبصمة هامة للعام الرابع على التوالي منذ انطلاقته الأولى، هذا البرنامج الذي استطاع ان يستثمر إجازة الطلبة والطالبات بالنافع والمفيد ويختزل طاقتهم ومهاراتهم ويوجهها التوجيه البناء حيث دأبت وزارة التربية والتعليم الموقرة على إقامته سنويا في مختلف المحافظات التعليمية، والتجديد فيه بما يواكب المستجدات العلمية والمعرفية التي يشهدها العالم، وجاءت فكرته بمباركة سامية من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه، من اجل إيجاد مواطن صالح قادر إعداد جيل واعد في مختلف مناحي الحياة من جانب آخر.
    وأضاف الشافعي: ان تنفيذ البرنامج الصيفي لطلبة المدارس يأتي من منطلق حرص الوزارة على غرس القيم والمفاهيم الايجابية التي تشكل ارثا اجتماعيا كالانتماء والولاء والإعتزاز بالوطن والذي يعد غاية كبرى تندرج تحتها غايات أخرى يسعى البرنامج الى تأكيدها من خلال مجموعة من الأنشطة يختار منها الطالب ما يناسبه، منها على سبيل المثال لا الحصر: رفع مستوى الوعي بأهمية الوقت وتوظيف الفراغ في أنشطة تعود على المنتسب للبرنامج بالفائدة، والاعتماد على النفس الإحساس بالمسؤولية الفردية والجماعية، والتأكيد على الصفات الجيدة والحميدة كالتعاون واحترام الرأي الأخر، مع تقدير الذات وعدم الترفع عن العمل، ومساعدة الطالب على اكتشاف مواهبه وقدراته وتطويرها.
    وقال يوسف الشافعي: ثلاثة أسابيع شهدناها وعايشنا فعاليتها عن قرب معكم خلال عمر هذا البرنامج والتي شهدت بالفعل حراكا هما، وتفاعلا واضحا من قبل المنتسبين للبرنامج في مختلف مراكز المحافظة والبالغ عددها 14 مركز احتضنت 1400 طالب وطالبة في مختلف ولايات محافظة شامال الباطنة تلقوا فيها علوما ومعارف متنوعة من خلال الورش التدريبية، والمحاضرات التوعوية، وكذلك الأنشطة المصاحبة مثل الرحلات، والأيام المفتوحة وكذلك الأيام الرياضية، وان وزارة التربية والتعليم بذلت جهودا عظيمة من اجل تطوير هذا البرنامج سنويا ولا يزال سعيها دؤوبا، بما يساهم في إيجاد أجواء مناسبة والاستثمار الطاقات الكامنة لدى الطلبة والطالبات وصقلها على أيدي مجموعة من المختصين من خلال ما تم تقديمه خلال فترة البرنامج من حصيلة معرفية متنوعة في مختلف المجالات وهي كفيلة برفد العقول، وتمنية المهارات، وتوجيه القدرات والواجهة الايجابية من اجل جعلكم تساهمون في تحقيق أهداف هذا البرنامج الذي وجد من أجلكم، ونجاحه يعتمد على قدر تفاعلكم واستفادتكم منه، وتحقيق تطلعاتكم ورغبتكم من اجل غد أفضل ترفدون فيه مسيرة التقدم والرخاء التي ينعم بها هذا الوطن العزيز.
     

مشاركة هذه الصفحة