أخطاء وغموض في الرسائل النصية القصيرة لطلاب الدبلوم العام

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏16 جويليه 2012.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    أخطاء وغموض في الرسائل النصية القصيرة لطلاب الدبلوم العام

    الاثنين, 16 يوليو 2012
    الطلبة وأولياء الأمور: ما الفرق بين ( تعدى الرسوب ) و ( راسب) -
    عبارة النتيجة النهائية غير متطابقة مع الدرجات والبعض تسلّم درجات مواد لم يخترها -
    كتب : إبراهيم بن علي البلوشي -
    في مشهد متكرر سنويا يعاني طلاب دبلوم التعليم العام وأولياء امورهم من الرسائل النصية القصيرة التي ترسل اليهم من الرقم (90200) من شركتي الاتصالات (عمان موبايل) و(النورس) لمعرفة نتائج درجات المواد التي درسوها ويظل الكثير من الدارسين والدراسات وهم تحت الضغط النفسي نظرا للعبارات التي تكتب لهم اسفل درجات المواد الدراسية وكذلك بطء الخدمة في استلام الرسالة النصية والاخطاء الورادة فيها .
    وشهدت المديريات العامة للتربية والتعليم في مختلف المحافظات ومكاتب الاشراف التربوي مراجعة عدد كبير من طلاب وطالبات الدبلوم العام وأولياء امورهم وكل من له علاقة بالنتائج، وكل يحمل مشكلة مختلفة عن الآخر واستفسارات منطقية حول تفسير الرسائل النصية التي وردت اليهم في هواتفهم النقالة.
    وانصبت اسباب تدفق مراجعة اولياء الامور حول غموض الرسائل النصية التي تلقوها ومن ضمن تلك الاستفسارات ابداء عدد من اولياء الامور دهشتهم حول عدم تطابق عبارة النتيجة النهائية أسفل درجات المواد فالبعض كتبت له عبارة مكمل رغم ان الدرجات التي حصل عليها في جميع المواد تفيد بنجاحه في كل المواد وآخر كتبت له عبارة مكمل رغم انه راسب في اكثر من ثلاث مواد، فيما كتب للبعض عبارة ناجح وهو حاصل على درجات متدنية لا تفي بشرط النجاح في بعض المواد .
    لكن الاغرب من ذلك فقد وجد الجميع صعوبة في تفسير عبارة (تعدى الرسوب ) والتي لم تتوافق مع درجات المواد التي ظهرت في الرسالة النصية القصيرة حيث وجد البعض أنه لم يستوف درجات النجاح في ثلاث مواد والبعض اكثر من ثلاث مواد فيما وجد البعض اسفل درجات المواد عبارة « راسب» وهنا انتشر اللبس والغموض في التفسير والمقارنة بين العبارتين. الى ذلك فقد ازدحمت خطوط الهاتف الثابت في مكاتب المديريات ومكاتب الاشراف بالمحافظات من اتصالات الطلبة وأوياء امورهم، تتركز كل استفساراتهم حول غموض الرسائل النصية القصيرة التي وردت اليهم مبدين انزعاجهم الشديد حول تكرار هذا المشهد سنويا.
     

مشاركة هذه الصفحة