مساعدات رمضانية بمليون و200 ألف ريال تستفيد منها 30 ألف أسرة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏9 جويليه 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مساعدات رمضانية بمليون و200 ألف ريال تستفيد منها 30 ألف أسرة

    الاثنين, 09 يوليو 2012
    هيئة الأعمال الخيرية بدأت إيصالها إلى مراكز التوزيع -
    كتب- جمعة بن سعيد الرقيشي:-- بدأت الهيئة العمانية للاعمال الخيرية امس توصيل المساعدات الرمضانية (برنامج إفطار صائم) الى مراكز التوزيع على المحتاجين عن طريق الموردين والملتزمين على امل ان يستكمل برنامج المساعدات مع نهاية الاسبوع الجاري لتوزيعها خلال الاسبوع القادم من خلال الجمعيات ودوائر التنمية وجمعيات المرأة العمانية ولجان التنمية الاجتماعية بالولايات.
    هذا ما أكده علي بن إبراهيم الرئيسي الرئيس التنفيذي للهيئة وأضاف قائلا: اننا نتوقع تجاوبا كبيرا ربما نتجاوز العدد الذي كنا نتوقعه نظير التعاون الذي حصل لاول مرة مع جمعية دار العطاء ومؤسسة الجسور الخيرية وكذلك هناك جمعيات اخرى في الطريق الى جانب اصحاب الايادي البيضاء الذين ابدوا رغبتهم في التعاون مع الهيئة ولذلك نتوقع تجاوز العدد المحدد لذلك وهو 30 الف اسرة.
    وقال الرئيسي : ان ابواب الخير والصدقة مشرعة للجميع ومفتوحة على مصراعيها لمن يود ان يمد يديه لمن يحتاجها في هذا الوطن الغالي من قبل كافة المواطنين والمقيمن والقاطنين ونحن على يقين من ذلك كما أننا على اهبة الاستعداد لاستقبال جميع الهبات التي تصل للهيئة وسوف نقدمها لمن يحتاجها سواء في شهر رمضان او في عيد الفطر المبارك بعد اجتماع لجنة المساعدات التي ستعتمد كافة المساعدات المقررة لشهر رمضان وعيد الفطر السعيد .
    واعرب الرئيس التنفيذي للهيئة عن أمله في أن تصل جميع المواد المعدة لذلك الى مستحقيها في جميع النيابات والولايات خلال الاسبوع القادم كما هو مقرر بالجدول، مشيرا الى أنه كعادة الهيئة العمانية للأعمال الخيرية قامت بالإعلان عن شراء حوالي 24 ألف طرد رمضاني، وهناك طرود عينية ستأتي لاحقا، كما ان بعض المواد وحجم ووزن الطرود قد زاد من 80 الى 85 كيلوجراما تقريبا.
    وبالنسبة لموضوع برنامج إفطار صائم قال الرئيسي : هناك تنسيق بين الهيئة ووزارة التنمية الاجتماعية وبعض الجمعيات الأهلية العاملة في مجال المساعدات الرمضانية ونخص بالذكر الجمعيتين اللتين استعدتا للتعاون مع الهيئة وهما جمعية دار العطاء وجمعية الجسر، بهدف الذهاب معاً الى بعض الولايات لاستكمال العدد، ليكون لدينا احصاء بأسر الضمان الاجتماعي واسر الدخل المحدود لسد النقص والعجز في أي ولاية.
    واختتم الرئيسي تصريحه قائلا: نأمل أن تتم عملية التوزيع على أكمل وجه، فقد أبدى الجميع الاستعداد التام وسيكون هناك تعاون ناجح في العديد من الولايات، وقد حددت مسؤولية كل طرف من الاطراف والكل يعمل بنفس نظام الهيئة، لان نظامها ناجح ومرتب والطرد الغذائي متكامل وستستفيد منه الأسرة لمدة شهر كامل خاصة الاسر المتوسطة التي تتألف من أربعة الى خمسة أفراد.
    وأشار إلى أن تكلفة برنامج المساعدات تقدر بنحو مليون ومائتي الف ريال عماني وناشد المقتدرين وأهل الخير والمؤسسات أن يمدوا يد العون والمساعدة خلال الايام القادمة​
     

مشاركة هذه الصفحة