تدشين كتاب «عمان بلد العجائب» بطوكيو

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تدشين كتاب «عمان بلد العجائب» بطوكيو

    الجمعة, 29 يونيو 2012

    [​IMG]


    تزامنا مع مرور 40 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين السلطنة واليابان -
    طوكيو ـ «العمانية»: احتفل بالعاصمة اليابانية طوكيو مساء أمس بتدشين كتاب «عمان بلد العجائب.. واحة في الشرق الأوسط المتغير» للكاتب سعادة السفير سيجي موريموتو سفير اليابان السابق لدى السلطنة.
    أقيم حفل تدشين الكتاب تحت رعاية سعادة السفير خالد بن هاشل المصلحي سفير السلطنة المعتمد لدى اليابان بحضور جمع كبير من السياسيين والمسؤولين اليابانيين والمثقفين على رأسهم معالي نائب رئيس مجلس النواب الياباني ورئيس جمعية الصداقة البرلمانية اليابانية العمانية سيشيرو إيتو، وسعادة رئيس جمعية الصداقة البرلمانية اليابانية العمانية للحزب الديمقراطي الحاكم أيسي كوجا وعدد من المعنيين بالشأن العماني.
    وقد أشاد سعادة سفير السلطنة لدى اليابان بالسفير موريموتو على جهوده الحثيثة لتعزيز العلاقات العمانية - اليابانية والتعريف بالسلطنة بين المجتمع الياباني، مشيرا سعادته إلى أن تدشين هذا الكتاب الذي يتحدث عن السلطنة هذا العام يأتي متزامنا مع مرور أربعين عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين السلطنة واليابان، وأكد سعادته بأن هذا الكتاب يعد إضافة مهمة للمكتبة اليابانية في تقديم السلطنة للقارئ الياباني.
    من جانبه أوضح سعادة السفير موريموتو في كلمته أن فكرة عمل هذا الكتاب جاءت منذ الخريف الماضي أثناء فترة عمله بالسلطنة، وذلك بهدف تعريف الشعب الياباني بجمال ومفردات الحياة الطبيعية التي تنفرد بها كافة محافظات السلطنة.. كما يأتي تدشين الكتاب تأكيدا للعلاقات الحميمة بين البلدين الصديقين.وأشار الكاتب إلى أن فترة عمله بالسلطنة أكسبته الكثير عن قوة الروابط التقليدية بين السلطنة واليابان التي أتاحت له فرصة التعرف على طبائع العمانيين عن قرب وجهود الحكومة في التنمية وتطوير الموارد البشرية والعمل من أجل الحفاظ على التنمية المستدامة في السلطنة.
    كما أشاد نائب رئيس مجلس النواب سيشيرو إيتو بجهود السفير موريموتو في عمل هذا الكتاب الذي سيساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين، لاسيما أن هذا العام يوافق ذكرى مرور أربعين عاما على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين السلطنة واليابان.
    كما تحدث سعادة رئيس جمعية الصداقة البرلمانية اليابانية العمانية بالحزب الديمقراطي الحاكم مشيدا بمحتوى الكتاب والذي يعرف بالسلطنة وطبيعة الحياة بها، مشيرا إلى أن السلطنة تعد من الدول الأولى في تحقيق النمو الاقتصادي.
    يسلط الكتاب الضوء على السلطنة سياسيا وثقافيا وتاريخيا وسياحيا والإشارة إليها بأنها أرض البخور والتقاليد العميقة من خلال ثمانية فصول تناولها السفير موريموتو من خلال رؤيته لها وهي «أرض تسمى عمان» و«الطبيعة الساحرة لعمان» و«عمان ذات التاريخ والتقاليد الغنية» و«المناظر النادرة بعمان» و«التنمية تحت حكم جلالة السلطان قابوس» و«العلاقات اليابانية - العمانية» و«مناسبات بارزة في عمان» و«العماني غير المنسي وذي الشأن» و«عمان واحة وسط منطقة الشرق الأوسط المضطربة».

     

مشاركة هذه الصفحة