صيفي عطاء وإجادة يواصل فعالياته على مستوى السلطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    صيفي عطاء وإجادة يواصل فعالياته على مستوى السلطنة

    الجمعة, 29 يونيو 2012

    [​IMG]


    زخم من المشاركة الطلابية والبرامج الهادفة إلى تنمية المهارات وبناء الشخصية - تواصلت أمس فعاليات البرنامج الصيفي لطلبة المدارس والذي يحمل شعار (صيفي عطاء واجادة 2012) وتنظمه وزارة التربية والتعليم للعام الرابع على التوالي ويشهد البرنامج هذا العام زخما من المشاركات الطلابية والبرامج الثقافية والعلمية والرياضية التي تكرس جملة من الأهداف التربوية والاجتماعية وتستهدف تنمية مهارات الطلاب المعرفية والتأكيد على بناء شخصياتهم وتوجيه طاقاتهم الفكرية والحركية بطرق ايجابية تنعكس على صالح الوطن وخير المواطن.
    شمال الباطنة
    صحار-سيف المعمري:-- احتفلت تعليمية محافظة شمال الباطنة بافتتاح فعاليات البرنامج الصيفي لطلبة المدارس "صيفي عطاء وإجادة "الذي يأتي هذا العام في نسخته الرابعة .
    وشهدت ولايات المحافظة احتفالات متنوعة من خلال مراكزها البالغ عددها أربعة عشر مركزا يضم كل منها 100طالب وطالبة بواقع 14000طالب وطالبة في جميع المراكز.
    ورعى حفل افتتاح البرنامج عدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى بالولايات، وكذلك عدد من المسؤولين بالمؤسسات الحكومية بحضور ومشاركة من مختلف مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة وأولياء أمور الطلاب.
    وبدأت فعاليات الحفل بكلمة لرؤساء المراكز قالوا فيها: نرحب بكم وأنتم تشاركوننا فرحة الاحتفاء بافتتاح فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس الذي يسجل نجاحا جديدا وبصمة مهمة للعام الرابع على التوالي منذ انطلاقته الأولى هذا البرنامج الذي دأبت وزارة التربية والتعليم على إقامته سنويا في مختلف المحافظات التعليمية، والتجديد فيه بما يواكب المستجدات العلمية والمعرفية التي يشهدها العالم، حيث جاءت فكرته بمباركة سامية من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - ، من أجل إيجاد مواطن صالح قادر ومؤهل لخدمة وطنه وأمته من جانب وصقل المواهب وإشباع الميولات الطلابية مما يساهم في إعداد جيل واعد في مختلف مناحي الحياة.
    وأشار رؤساء المراكز في كلمتهم الى ﺃﻥ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ الصيفي ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻣﻨطﻠﻖ ﺣﺮﺹ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺱ ﺍﻟﻘﻴم ﻭﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴم ﺍﻹ‌ﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸكل ﺇﺭﺛﺎ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ كالا‌ﻧﺘﻤﺎء ﻭﺍﻟﻮﻻ‌ء ﻭﺍﻻ‌ﻋﺘﺰﺍﺯ ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟذﻱ ﻳﻌد ﻏﺎﻳﺔ ﻛﺒﺮﻯ ﺗﻨدﺭﺝ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻏﺎﻳﺎﺕ أﺧﺮﻯ ﻳﺴﻌﻰ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺇﻟﻰ ﺗﺄﻛﻴدﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼ‌ﻝ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﻧﺸطﺔ ﻳﺨﺘﺎﺭ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟطﺎﻟب ﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳﺒﻪ، ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ ﻻ‌ ﺍﻟﺤﺼﺮ: ﺭﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻮﻗت ﻭﺗﻮظيف ﺍﻟﻔﺮﺍﻍ ﻓﻲ ﺃﻧﺸطﺔ ﺗﻌﻮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺘﺴب ﻟﻠﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑﺎﻟﻔﺎﺋدﺓ، ﻭﺍﻻ‌ﻋﺘﻤﺎﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻔس ﻭﺍﻹ‌ﺣﺴﺎﺱ ﺑﺎﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻔﺮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ، ﻭﺍﻟﺘﺄﻛﻴد ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻔﺎﺕ ﺍﻟﺠﻴدﺓ ﻭﺍﻟﺤﻤﻴدﺓ ﻛﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻭﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺍﻵ‌ﺧﺮ، ﻣﻊ ﺗﻘدﻳﺮ ﺍﻟذﺍﺕ ﻭﻋدﻡ ﺍﻟﺘﺮﻓﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ، ﻭﻣﺴﺎﻋدﺓ ﺍﻟطﺎﻟب ﻋﻠﻰ ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻣﻮﺍﻫﺒﻪ ﻭﻗدﺭﺍﺗﻪ ﻭتطﻮيرﻫﺎ، وأضافوا، أن الأسابيع الثلاثة المحددة من عمر هذا البرنامج ستشهد بالفعل حراكا مهما، وتفاعلا واضحا من قبل المنتسبين للبرنامج حيث يضم المركز 100 طالب من جملة 1400 طالب وطالبة في محافظة شمال الباطنة ينتسبون للبرنامج هذا العام موزعين على أربعة عشر مركزا في مختلف الولايات، حيث سيتلقون علوما ومعارف متنوعة من خلال الحلقات التدريبية ، والمحاضرات التوعوية، وكذلك الأنشطة المصاحبة مثل الرحلات، والأيام المفتوحة وكذلك الأيام الرياضية .
    وأكد رؤساء ورئيسات المراكز على أن وزارة التربية والتعليم تبذل جهودا عظيمة من أجل تطوير هذا البرنامج سنويا، بما يساهم في إيجاد أجواء مناسبة لاستثمار الطاقات الكامنة لدى الطلبة والطالبات وصقلها على أيدي مجموعة من المختصين من خلال مايقدم خلال فترة البرنامج من حصيلة معرفية متنوعة في مختلف المجالات وهي كفيلة برفد العقول ، وتنمية المهارات، وتوجيه القدرات الوجهة الإيجابية من أجل جعلكم تساهمون في تحقيق أهداف هذا البرنامج الذي وجد من أجلكم ، ونجاحه يعتمد على قدر تفاعلكم واستفادتكم منه، وتحقيق تطلعاتكم ورغباتكم من أجلِ غدٍ أفضل ترفدون فيه مسيرة التقدم والرخاء التي ينعم بها هذا الوطن العزيز، لذا فإننا على ثقة تامة بأنكم سوف تستفيدون الاستفادة المثلى من ثمار هذا التطوير لتنظموا إلى ركب القوى البشرية المؤهلة متزودين بالمعارف والمهارات الضرورية والمطلوبة للمساهمة بفاعلية في خدمة وطنكم .
    وبعدها تم تقديم عرض مرئي حول تجربة البرنامج الصيفي بالمحافظة خلال الأعوام السابقة تضمن العرض وقفات مع أعضاء اللجنة وكذلك رؤساء المراكز، وبعدها استعرض أعضاء اللجنة المحلية خطة البرنامج للعام الحالي والتي ستنفذ على مدى ثلاثة أسابيع في الفترة التي تستمر إلى 18 من يوليو 2012م، كما تضمن حفل الافتتاح وقفات مع بعض المواهب المجيدة .
    الداخلية
    نزوى _ أحمد الكندي:-- انطلقت أمس بمحافظة الداخلية فعاليات البرنامج الصيفي الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم ويحمل هذا العام شعار«صيفي عطاء وإجادة» وتتضمن المحافظة أربعة عشر مركزاً في تعليمية محافظة الداخلية تضم قرابة ألف وأربعمائة طالب وطالبة.
    ويهدف البرنامج الى إكساب الطلبة عددا من المهارات والمعارف والاتجاهات وبناء شخصيتهم، وتوجيه انفعالاتهم السلوكية، وطاقاتهم الفكرية والحركية الوجهة الإيجابية كأحد الروافد التي تسعى إلى تحقيق التربية المتكاملة للطالب العماني لهذا العام. وحول هذه المراكز نلتقي عدداً من رؤساء المراكز حيث يقول ناصر بن علي بن سالم السيابي رئيس المركز الصيفي بمدرسة أحمد بن النظر بولاية سمائل: إن البرنامج الذي يمتد لمدة ثلاثة أسابيع متواصلة سيعمل على تقديم مجموعة من الأنشطة التربوية الهادفة والمتنوعة خلال الإجازة الصيفية من خلال مراكز خصصت لهذا الغرض , مشيراً إلى أن المركز به نخبة تربوية من المشرفين والمدربين للإشراف على إقامة عدد من الأنشطة والفعاليات في المجالات الثقافية والعلمية والرياضية إضافة إلى عدد من الفعاليات المصاحبة.
    وأضاف سعينا جاهدين إلى أن يحقق المركز الصيفي الأهداف المنشودة منه من خلال اختيار مدربين مؤهلين وبرنامج مميز وشيق وطلبة راغبين في التطوير والتعلم إلى جانب إيجاد بيئة فاعلة وعلاقات طيبة وخطة تتلاءم مع الإمكانيات المتاحة، كما تحدث عن الاستعدادات اللازمة للمركز حيث قام الطاقم الإداري بالمركز بسلسلة اجتماعات تم فيها مناقشة خطة تسيير المركز وآلية اختيار المدربين والبرامج النوعية التي ستقدم للطلاب، إلى جانب تهيئة جميع الظروف المناسبة من أجل تحقيق الهدف المنشود من مثل هذه المراكز الصيفية.
    أما محمود بن سالم العزري رئيس مركز عمر بن الخطاب للبنين بإزكي فيقول: ضمن إطار الاستعدادات التي يقوم بها المركز الصيفي للمدرسة فقد قمنا بالتعاون مع المشرفين والمساعدين بمجهودات كبيرة خلال الفترة الماضية للارتقاء بالمركز والتي تتمثل في البحث عن مدربين أكفاء للبرامج النوعية التي طرحت من قبل الوزارة وكذلك البحث عن حافلات لنقل الطلاب من وإلى المركز, إلى جانب التواصل المستمر في مساندة اللجنة المحلية بالمحافظة مع المجتمع والمؤسسات الحكومية والخاصة وذلك من أجل إيجاد برامج نوعية متعددة تسهم في صقل شخصية الطالب وتزوده بالمعارف المختلفة وتكسبه العديد من المهارات الحياتية.
    وقال: قمنا بعقد لقاءات فردية وجماعية مع المدربين للتعرف على انطباعاتهم واحتياجاتهم التدريبية بالإضافة إلى زيارة مقر المركز والالتقاء بمدير المدرسة وذلك من أجل مناقشة آلية العمل بالمركز وكيفية الاستفادة من المرافق الموجودة به إضافة إلى عقد اجتماع موسع يضم جميع المدربين والمشرفين من أجل مناقشة خطة المركز وكذلك التعرف على احتياجات المدربين ولوازم التدريب لكل برنامج على حدة.
    ويتحدث عادل بن عبدالله الرحبي رئيس مركز فنجاء بولاية بدبد قائلاً: لقد تم الاستعداد لاستقبال طلاب مدارس ولاية بدبد / الذكور في مركز فنجاء للتعليم الأساسي بولاية بدبد حيث تم تشكيل لجان منها لجنة التوعية والتي اهتمت بالمرور على المدارس لتسجيل الطلاب للمركز وتعليق لوحات الاعلانات الخاصة بالبرنامج الصيفي في أماكن بارزه في الولاية ولجنة تسجيل الطلاب من مختلف مدارس الولاية و فرز أسماء الطلاب على حسب مناطقهم السكنية لمرور الحافلات والتعاقد مع أصحاب الحافلات ولجنة أخرى لتسجيل المدربين والمحاضرين والاجتماع بهم وشرح لهم آلية تنفيذ البرنامج وإعداد خطة البرنامج الصيفي وتوفير الأدوات اللازمة للتدريب كما تم تنسيق عدد من الرحلات الداخلية والخارجية العلمية والترفيهية وغيرها الكثير من الأنشطة العلمية والترفيهية.
    وتحدّث كذلك حمد بن سالم المحروقي رئيس مركز أسامة ابن زيد بولاية أدم فيقول: قمنا بعقد مجموعة لقاءات لمشرفي ومدربي البرنامج، لمناقشة خطة البرنامج والمتطلبات التي يحتاجها كل مدرب حيث تمت مناقشة مجموعة من الجوانب المتعلقة بالبرنامج الصيفي كالتعريف بالأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية التي يقدمها البرنامج، وعدد الساعات الدراسية، والخطة العامة، والتوقيت الزمني، وموضوع التغذية، ومعرفة أعداد الطلبة المشاركين، بالإضافة إلى إطلاع المشرفين والمدربين على ما تم إنجازه في الفترة الماضية من استعدادات للبرنامج الصيفي حيث تم توزيع إعلانات عن المركز، وتسجيل الطلبة الراغبين في المشاركة والذين تجاوز عددهم المائة، وتم توفير حافلات حديثة ومكيفة لنقل الطلاب، واختيار المدربين الأكفاء للبرنامج الصيفي وإدخالهم في دورات نظمتها الوزارة بمحافظة مسقط.
    أما زكية بنت محمد النبهانية رئيسة مركز الحوراء بنزوي فقالت: تحتضن مدرسة الحوراء للتعليم الأساسي فعاليات المركز المخصص لطالبات ولاية نزوى حيث تم الاستعداد للبرنامج الصيفي من خلال توزيع الإعلانات والنشرات التعريفية للتعريف بأهم البرامج المطروحة كالعلوم الاقتصادية، والحوار المباشر، والأفكار الخضراء، والبرمجيات والشبكات واختيار المدربين الأكفاء، وتجهيز الغرف الدراسية الملائمة، وتجهيز الحافلات لنقل الطلاب، كذلك تم التنسيق مع المطاعم لتوفير الوجبة الغذائية الصحية، بالإضافة إلى إعداد برنامج متكامل لاستقبال المشاركات من خلال إعداد مطويات تعريفية للبرنامج وتقديم تعليمات للطالبات وأوراق عمل عن البرنامج كما أن برنامجنا يشتمل على برامج ترفيهية رياضية كالشطرنج، وتنس الطاولة وأيضا تنسيق الزهور، وفن الطبخ، والتشكيل بخامات البيئة وغيرها.
    القابل
    القابل - راشد الحارثي:-- انطلقت مساء أمس الأول فعاليات الملتقى الصيفي الخامس الذي تنظمه الفرق الأهلية بولاية القابل بالتعاون مع البلدية وفريق المضيرب الرياضي وذلك بمشاركة ست فرق أهلية تابعة للنادي تمثل حوالي 270 مشاركا .
    حضر حفل انطلاقة الملتقى عبدالله بن حمد الحارثي رئيس النادي والذي تحدث حول أهمية هذا اللقاء الشبابي السنوي الذي يجمع الفرق الأهلية المنتسبة إلى نادي الاتفاق مؤكدا ان برنامج الملتقى يشمل الكثير من الأنشطة التي يسعى النادي إلى تحقيقها.
    من جانبه قال احمد بن عبدالله بن حمد الحارثي المشرف العام للملتقى من ضمن أهداف الملتقى، التقاء الفرق الأهلية فيما بينها لتبادل الآراء والخبرات وتوثيق الترابط الأخوي بين أعضاء هذه الفرق مشيرا أن فعاليات الملتقى تتضمن عدة مجالات منها: المجالات الرياضية والثقافية إلى جانب إقامة عدد من الندوات والمحاضرات الصحية والدينية بغية ترسيخ بعض المفاهيم التي تهم المجتمع بصفة عامة والشباب بصفة خاصة. كما يتضمن البرنامج حملات توعية وسباق للرماية وآخر للجري إلى جانب الألعاب الفكرية.
    بعد ذلك أعلن رئيس نادي الاتفاق انطلاقة الفعاليات الرياضية والثقافية والاجتماعية التي تضمنها برنامج الملتقى.
    بدبد
    بدبد - يعقوب الراشدي :-- افتتحت صباح أمس فعاليات ومناشط مركز فنجاء الصيفي (( صيفي عطاء وإجادة )) حيث قامت لجنة الاستقبال باستقبال الطلاب في المركز وتعريفهم بمرافق المدرسة والقاعات التدريبية وتوزيع الطلاب على أربع مجموعات تحمل أسماء شخصيات عمانية بارزة (( نور الدين السالمي وجابر بن زيد والخليل بن أحمد الفراهيدي ومازن بن غضوبة)) وينتظم بالمركز مائة طالب من مختلف مدارس البنين في ولاية بدبد.
    كما أفتتح صباح يوم أمس مركز زينب بنت قيس الصيفي للطالبات بولاية بدبد ، والذي تنظمه وزارة التربية والتعليم تحت شعار (صيفي نماء وإجادة) ويضم طالبات مدارس الولاية، وذلك بحضور شريفة بنت سلطان الهدابية ممثلة مركز الاشراف التربوي بسمائل، حيث تم استقبال الطالبات المشاركات بالمركز وتعريفهن بالقاعات والأنشطة ثم توجهت الطالبات الى غرفة الحاسوب لمشاهدة العرض المرئي حول البرامج والفعاليات التي سيقدمها المركز وتتضمن برامج علمية وثقافية ورياضية وعلى ضوء هذا البرنامج قامت كل طالبة باختيار البرامج التي تتناسب مع ميولها وطموحاتها.
    وقالت نعيمة بنت خليفه الرواحية رئيسة المركز أن المركز والوزارة تهدف من خلال هذه المراكز إلى شغل وقت الطلاب بالأشياء المفيدة ( العلمية والترفيهية ) وبنمط يختلف عن أسلوب الدراسة ، وقالت إنه تم إعداد برنامج متكامل خلال فترة المركز حيث يشتمل على برامج في العلوم الاقتصادية والمالية والبرامج الحاسوبية (الاوتوكاد والفلاش والالستريتر ) والرحلات ومجسمات من الطين والكرتون والحوار المباشر
     

مشاركة هذه الصفحة