عمليات قرصنة متواصلة في بحر العرب

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏25 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    عمليات قرصنة متواصلة في بحر العرب



    جعلان ـ حمد العريمي:
    شهدت نيابة الأشخرة بولاية جعلان بني بو علي فقدان سفينة صيد بحري للمواطن ساعد بن راشد الجعفري من نيابة الأشخرة استولى عليها سبعة قراصنة صوماليين ويمني حيث كانت السفينة في رحلة صيد بحرية شرق منطقة رأس الرويس بمحافظة الوسطى بالقرب من ولاية مصيرة وجنوب ولاية جعلان بني بو علي وقد اتجهت كعادتها لرمي شباك الصيد في فترة المساء في بحر العرب يوم الأربعاء الماضي وفي تمام الساعة السادسة مساء تفاجأ الصيادون الذين كانوا على ظهر السفينة وكلهم من العمالة الآسيوية وعددهم ثمانية أشخاص بقدوم القراصنة إليهم وقاموا بقطع حبال المركب وقطعوا شباك الصيد التي نصبها الصيادون واستولوا على السفينة وقاموا بسلب الهواتف النقالة للعمالة وإغلاقها وتأكدوا من المؤن والمحروقات في السفينة.
    وكان القراصنة قد قاموا بالاستيلاء على سفينة أخرى ولكن لنقص الوقود والمؤن الغذائية فيها تركوها واتجهوا للسفينة المذكورة وإلى الآن لم يتم العثور عليها على الرغم من جهود رجال شرطة عمان السلطانية في البحث عنها علما بأن القراصنة يحملون أسلحة ورشاشات معهم وقارب صيد سريعا.
    ويقول ساعد الجعفري صاحب السفينة إنه فور إبلاغه بخبر الاختطاف قام بإبلاغ الجهات المختصة في سلاح الجو وخفر السواحل وإن الاختطاف حدث في السواحل الإقليمية للسلطنة على بعد حوالي أربعين ميلا من ولاية مصيرة.
    واستغرب الجعفري من البطء في عملية الاستجابة من جهات الاختصاص في تعقب الخاطفين الذين لم يبتعدوا كثيرا عن الحدود العمانية وعبثهم بممتلكات المواطنين البحرية حيث عادوا مساء الجمعة الماضي واقتربوا من ولاية مصيرة وهاجموا سفينة ثالثة واستولوا على ما كان من متنها على وقود بقيمة 80 ريالا ومؤن غذائية مخزنة للبحارة وهربوا بدون أن ترصدهم الجهات المختصة في خفر السواحل.
    وطالب الجعفري الجهات المختصة ببذل المزيد من الجهد للبحث عن السفينة وإنقاذ طاقمها وإرجاعها إلينا كما طالب بتكثيف الطلعات البحرية والجوية في سواحل بحر العرب لتوفير الحماية المستمرة للصيادين حتى يقوموا برحلات الصيد باطمئنان من هجمات هؤلاء القراصنة.

     

مشاركة هذه الصفحة