السعودية تدفع رواتب المنشقين عن الأسد

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏23 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    السعودية تدفع رواتب المنشقين عن الأسد

    [​IMG]

    تاريخ النشر : 2012-06-23
    لندن - دنيا الوطن


    كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية في تحقيق لها اليوم السبت ان السعودية تخطط لدفع رواتب عناصر الجيش السوري الحر المعارض في محاولة لتشجيع انشقاق الجنود عن الجيش النظامى وزيادة الضغوط على نظام الرئيس السوري بشار الأسد الذي يواجه انتفاضة شعبية منذ 15 شهرًا يواجهها بمجازر وقصف مدفعي على المدنيين.
    وتحت عنوان "خطط السعودية لتمويل المعارضة السورية المسلحة" قالت الصحيفة ان السعودية ناقشت خطط دفع رواتب المنشقين مع مسئولين من الرياض ومسئولين أمريكيين وبعض القادة العرب عقب إمداد قوات المعارضة بشحنة أسلحة بتمويل سعودي وقطري وظهرت آثارها في المعارك الأخيرة التي دارت بين قوات الاسد والمنشقين عنه .
    ولفتت الصحيفة ان الى هذه الخطوة ستساعد في عودة الشعور بالثقة للجيش السوري ، اضافة إلى انها تعتبر حافز مغرى لقوات الجيش النظامي للانشقاق.
    ووفقا للصحيفة من المقرر ان يتلقى المنشقين رواتبهم بالدولار الأمريكي أو اليورو ما يعني أن رواتبهم ستزيد عما كانوا يتقاضونه قبل بدء الانتفاضة ، وأوضحت الصحيفة ان السعودية تخطط لتمويل المعارضة بعد طرح الفكرة في مايو الماضي على عدد من الدول العربية وأمريكا .


    واشارت إلى انه من المقرر ان تنسق تركيا عن طريق انشاء مركز للقيادة في اسطنبول عمليات إمداد الجيش السوري الحر بالاسلحة والاموال ، موضحة أن هذا المركز يضم 22 شخصا معظمهم سوريون.
    وكشفت الصحيفة أن عضو الكونجرس الأمريكي جو ليبرمان ،وهو مؤيد نشط للمعارضة السورية ،بحث مسألة الرواتب خلال زيارته الأخيرة إلى لبنان والسعودية.
    ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم ليبرمان قوله إن " السناتور الأمريكي طالب الإدارة الأمريكية بتقديم دعم قوي وشامل للمعارضة السورية المسلحة بالتعاون مع شركائنا في الشرق الأوسط. وطالب ليبرمان واشنطن بشكل محدد بالعمل مع الشركاء لإمداد المعارضة بالسلاح والتدريب والمعلومات الاستخباراتية وأجهزة اتصالات آمنة".
    وتابع: " ان السناتور ليبرمان يدعم أيضا فكرة التأكد من أن مقاتلي المعارضة المسلحة يتلقون رواتب منتظمة وكافية، على الرغم من انه لا يعتقد ان من الضروري بالنسبة للولايات المتحدة توفير هذا التمويل بشكل مباشر".


    وقال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا هذا الأسبوع ان واشنطن لا تلعب دورا مباشرا في توصيل السلاح لسوريا قائلا: "لقد اتخذنا قرارا بعدم تقديم المساعدة المسلحة في هذه المرحلة".


    واشارت الصحيفة الى وصل خمسة رجال يرتدون زي عرب الخليج إلى قرية حدودية من ألتيما في سوريا، قاموا بوضع الصيغة النهائية لنقل نحو 50 صندوقا من البنادق والذخائر، فضلا عن شحنة كبيرة من الأدوية من تركيا.


    وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد اشارت الاسبوع الماضي الى ان وكالة الاستخبارات المركزية تعمل في جنوب تركيا، لمساعدة الحلفاء الذين قرروا مساعدة المعارضة السورية وحصولها على اسلحة.


    وقالت مصادر دبلوماسية واستخباراتية لصحيفة " الجارديان" ان اثنين من ضباط الولايات المتحدة كانوا في سوريا بمدينة حمص في ديسمبر وفبراير في محاولة لتأسيس قيادة والسيطرة في صفوف المعارضة.


    ولفتت الصحيفة الى امدادات السعودية من السلاح للمعارضة السورية بدأت منذ شهر مايو وتشمل بنادق كلاشنيكوف وقذائف صاروخية وصواريخ مضادة للدبابات .


    وكانت تركيا والسعودية وقطر حلفاء للرئيس السوري بشار الاسد حتى عدة أشهر قبل الانتفاضة، والتي تشكل الآن تهديدا خطيرا ، وفي الأشهر القليلة الأولى من هذا العام كانت الدول الثلاث تنتظر الولايات المتحدة للقيام بدور نشط في التدخل في سوريا، وهو ما لا تأخذه واشنطن حتى الآن على محمل الجد.​
     

مشاركة هذه الصفحة