شهر شعبان

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة انصر نبيك, بتاريخ ‏22 جوان 2012.

  1. انصر نبيك

    انصر نبيك ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    عَنْ أُسَامَة بْن زَيْدٍ قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنْ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ ،

    قَالَ : " ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ

    فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ " . رواه النسائي ( 2357 ) وحسَّنه الألباني في " صحيح النسائي " .


    و في الحديث بيان الحكمة من صوم شعبان ، وهو : أنه شهر تُرفع فيه الأعمال ،

    وقد ذكر بعض العلماء حِكمة أخرى ، وهي أن ذلك الصوم بمنزلة السنة القبلية في صلاة الفرض ،

    فإنها تهيئ النفس وتنشطها لأداء الفرض ، وكذا يقال في صيام شعبان قبل رمضان .










    ما الذي يمكن عمله في شعبان استعدادًا لرمضان ؟



    1- التوبة الصادقة . وهي واجبة في كل وقت ، لكن بما أنه سيقدم على شهر عظيم مبارك

    فإن من الأحرى له أن يسارع بالتوبة مما بينه وبين ربه من ذنوب ، ومما بينه وبين الناس من حقوق .


    2- الدعاء . فيدعو المسلم ربَّه تعالى أن يبلِّغه شهر رمضان على خير في دينه في بدنه ،

    ويدعوه أن يعينه على طاعته فيه ، ويدعوه أن يتقبل منه عمله .


    3- الفرح بقرب بلوغ هذا الشهر العظيم . فإن بلوغ شهر رمضان من نِعَم الله العظيمة على العبد المسلم .

    4- إبراء الذمة من الصيام الواجب .

    5- التزود بالعلم ليقف على أحكام الصيام ، ومعرفة فضل رمضان .

    6- المسارعة في إنهاء الأعمال التي قد تشغل المسلم في رمضان عن العبادات .

    7- الجلوس مع أهل البيت لإخبارهم بأحكام الصيام وتشجيع الصغار على الصيام .

    8- إعداد بعض الكتب التي يمكن قراءتها في البيت ، أو إهداؤها لإمام المسجد ليقرأها على الناس في رمضان .

    10- قراءة القرآن . قال سلمة بن كهيل : كان يقال شهر شعبان شهر القراء .




    اللهم بلغنا رمضان و نحن بأحسن حال و أعنا فيه على طاعتك و تقبل منا يارب العالمين
     
  2. حكاية روح

    حكاية روح ¬°•| سَحَابة صَيفْ |•°¬

    تستلهمني القراءه لـ الكتابات والاطروحات في هذه الأيام
    طرح رائع ،، وتذكير جميل ،، فهذا الشهر ترفع فيه الأعمال ،،
    فلا ضير من الصوم في أيامه ولا نعلم ما يخبئه لنا الرحمن
    ،
    جزيت خيراً وزودت ذكراً على هذا الانتقاء الجميل :)
    ،
    ودي وعبير وردي
     

مشاركة هذه الصفحة