الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال تدعم مشروع الميكروسكوبية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏22 جوان 2012.

  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    عمان
    22/06/2012


    [​IMG]

    الرستاق - سعيد بن صالح السلماني:-- وقع المديرالعام لتعليمية محافظة جنوب الباطنة الدكتور ناصر بن عبدالله بن سالم العبري ونائب الرئيس التنفيذي للعلاقات الخارجية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الشيخ علي بن صالح الحشار اتفاقية مشروع الميكروسكوبية لمدارس تعليمية المحافظة بحضور عدد من المسؤولين ومديري المدارس والمديرات بتعليمية المحافظة وذلك بمدرسة نبع البلاغة.
    وتتلخص فكرة المشروع من خلال ربط الميكروسكوبات الرقمية بمجموعة من الحواسيب المحمولة (1+4 أو 1+ 6 أو 1+8) مثبّتٌ بها برنامج محوسب شبكي يستطيع المعلم من خلاله إدارة الحصة والتواصل مع الطلبة وذلك بالشرح على جهاز حاسب آلي رئيسي (جهاز المعلم) متصل بمجموعة من الأجهزة الفرعية (أجهزة الطلبة) عن طريق الشبكة اللاسلكية ومن خلال هذه التقنية الدقيقة سيكون المعلم مطمئنا من أنه سيولي كل طالب أو مجموعة الطلبة الاهتمام المطلوب دون أن يؤثر ذلك على سير الدرس وكذلك المناقشة والشرح.
    حيث يتميز مشروع الشبكة الميكروسكوبية بالتقاط الصورة الثابتة للشريحة والتقاط مقاطع الفيديو للشريحة الحية بالإضافة إلى تلوين الشريحة وكتابة البيانات وتحديد الأجزاء بصورة واضحة ومكبرة على شاشة الحاسوب.
    وتعود نتائج المشروع على المعلم أولاً بحيث يستطيع من خلال استخدام برنامج الشبكة الميكروسكوبية في مختبر الأحياء أن يدير الحصة ويتابع سير العمل ويعطي التعليمات والتوجيهات وذلك بالتواصل مع الطلبة على شاشة الحاسوب دون الحاجة للتنقل بين المجموعات مما يوفر له الكثير من الوقت والجهد. أما بالنسبة للطالب فاستخدامه لهذا البرنامج يشعره باستقلالية أكثر في العمل، مما يجعله يعتمد على نفسه في إعداد الشريحة وفحصها تحت عدسة الميكروسكوب والتقاط صورة ثابتة لها وكتابة البيانات عليها، كما يستطيع تبادل ومشاركة زملائه في مشاهدة الشرائح ومناقشتهم في البيانات. وأصبحت تجارب إعداد الشرائح الميكروسكوبية باستخدام برنامج الشبكة عملية وممتعة حيث يمكن للطالب بالإضافة إلى إعداد الشريحة، التحكم في ضبط جودتها وتلوينها وتلقي التعليمات الإرشادية اللازمة للتواصل مع المعلم عن طريق تبادل الرسائل النصية دون الحاجة للتنقل من مكانه.
    وقد بلغ عدد المدارس المطبقة للبرنامج بتعليمية المحافظة ثمان مدارس خلال العام الدراسي 2010/2009م، وتسع مدارس خلال العام الدراسي 2011/2010م، وثمان مدارس خلال العام الدراسي 2012/2011م ، وسيستكمل هذا المشروع مع بداية العام الدراسي 2013/2012م، وجميعها ممولة من قبل الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.
    وسوف يتم مد جميع مدارس تعليمية المحافظة (الحلقة الثانية وما بعد التعليم الأساسي) في غضون (3) السنوات المقبلة بالمشروع مع الأخذ في الاعتبار التجديدات التي تحدث في المشروع . وعقب توقيع الاتفاقية صرح نائب الرئيس التنفيذي للعلاقات الخارجية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الشيخ علي بن صالح الحشار بقوله: مواكبة لجهود السلطنة الحثيثة في تشجيع استخدام التكنولوجيا والتطبيقات العلمية الحديثة في العملية التعليمية، وقعت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على مذكرة تفاهم مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة, حيث تقوم الشركة بموجبها بتمويل مشروع الشبكة الميكروسكوبية في عدد من مختبرات العلوم في سبع مدارس بمحافظة جنوب الباطنة بتكلفة بلغت أكثر من ثلاثة وأربعين ألف ريال عماني ويؤمل أن تسهم هذه الأجهزة في صقل مهارات المنتسبين لهذه المدارس في التعرف والإلمام بالتقنيات والتطبيقات، حيث تتيح الأجهزة توفير جو تعليمي تفاعلي وذلك لأهمية أن يقوم الطالب بتنفيذ التجارب والاستكشافات العلمية باستخدام التقنية الحديثة للوصول إلى نتائج تؤكد قراءاته والدروس النظرية التي يتم شرحها له في الصف. إذ أن النهج الجديد لتعلم الطلاب ينسجم مع جهود أوسع نطاقا من جانب الحكومة الرشيدة لنشر الإمكانيات الهائلة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وملحقاتها في تطوير التعليم في السلطنة، مما ينعكس إيجابيا على ازدهار الاقتصاد القائم على المعرفة في السلطنة. وأضاف نائب الرئيس التنفيذي للعلاقات الخارجية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الشيخ علي بن صالح الحشار يشمل مشروع الشبكة الميكروسكوبية توفير 49 مجهرا إلكترونيا، وسبع موجات للإنترنت، و52 جهاز حاسوب محمول، و14 سبورة تفاعلية. ومن المتوقع أن يستفيد أكثر من ثلاثة آلاف طالب في سبع مدارس مختلفة من محافظة جنوب الباطنة من هذه التقنيات والتطبيقات الحديثة. وتأتي هذه الاتفاقية كمرحلة ثالثة ومكملة لجهود فائته بين الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظ ة جنوب الباطنة لتمويل عدد من المشروعات والمبادرات المتعلقة باستخدام التكنولوجيا الحديثة في مدارس المحافظة. وقد تم تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية في وقت فائت في العامين 2009 و2010 في ثماني وتسع مدارس على التوالي حيث تم توفير تجهيزات ومعدات مشابهة في مجال تكنولوجيا المعلومات.
    وأشار نائب الرئيس التنفيذي للعلاقات الخارجية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال علي بن صالح الحشار بقوله: «نحن على ثقة من أن جهودنا لتقديم هذه التجهيزات سوف تنصب في مصلحة الطلاب خاصة في دراستهم، الأمر الذي سيؤدي إلى نتائج أفضل للطلاب علاوة على تعزيز فهمهم في المواد العلمية» وتعد الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال أكبر مستثمر من القطاع الخاص في برامج التنمية الاجتماعية في السلطنة. حيث تقوم الشركة بدعم العديد من المشروعات الحكومية الرامية إلى تطوير قطاعات البنية الأساسية، والتعليم والزراعة والرعاية الصحية والبيئة والعديد من القطاعات الأخرى.
     

مشاركة هذه الصفحة