"ظفار" تعيش أجواء "الخريف"

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏21 جوان 2012.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    "ظفار" تعيش أجواء "الخريف"

    "الرذاذ" يطوق المحافظة واستقبال الموسم غدا "فلكيا"
    جاهزية تامة لــ "المهرجان" وسط توقعات بارتفاع أعداد السياح

    صلالة ــ الزمن:
    عاشت صباح أمس أجزاء واسعة من محافظة ظفار على وقع "الخريف" الذي ينطلق فلكيا غدا الخميس. وشهدت مدينة صلالة تساقطا للرذاذ وسط انخفاض في درجات الحرارة، الأمر الذي يمهد لموسم سياحي جيد، تزامنا مع المهرجان الذي ينطلق غدا.
    البوسعيدي يتابع مشاريع مركز البلدية الترفيهي
    للوقوف على جاهزية مركز البلدية الترفيهي بسهل اتين الذي يحتضن كافة فعاليات ومناشط مهرجان صلالة السياحي 2012م قام محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار مساء امس الاول بزيارة تفقدية لمركز البلدية الترفيهي وذلك للوقوف على الاعمال والمشاريع المنفذة والجاري تنفيذها بالمركز استعدادا لانطلاقة فعاليات ومناشط مهرجان صلالة السياحي 2012 الذي سينطلق غدا الخميس وقد التقى خلال الزيارة سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة الرئيسية لمهرجان صلالة السياحي بحضور محمد الرواس مشرف دائرة المهرجان وعدد من أعضاء اللجنة الرئيسة للمهرجان لهذا العام ومدير دائرة المهرجان وعدد من المسؤولين في الدائرة وبعض الشركات المنفذة للمشاريع والتجهيزات حيث استمع منهم الى شرح حول سير العمل في مختلف الاعمال المناطة بكل لجنة ومدى الجهود المبذولة بشكل يومي من اجل ابراز المهرجان وظهوره بالصورة المطلوبة. وقد أبدى ارتياحه لما تم إنجازه من مراحل العمل مثمنا الجهود القيمة التي تبذلها اللجنة الرئيسية للمهرجان واللجان الأخرى متمنيا للقائمين عليه التوفيق.

    تواصل تنفيذ أعمال صيانة الإنارة بــ "صلالة"
    تواصل بلدية ظفار أعمالها ومشاريعها المختلفة لإظهار مدينة صلالة كمدينة عصرية تتمتع بمختلف الخدمات والمقومات التي تؤهلها لأن تضع نفسها كإحدى أهم محطات الجذب السياحي في المنطقة .ويعد مهرجان صلالة السياحي إحدى الركائز المهمة في تنشيط الحركة السياحية في السلطنة بشكل عام ومحافظة ظفار بشكل خاص خلال موسم الخريف . وتتمثل جهود البلدية في تنفيذ العديد من الأعمال الخدمية المتعلقة بخدمات الصيانة لكافة المرافق و المنشآت العامة وتجميل الشوارع والدوارات وأعمال التشجير ونشر المسطحات الخضراء إضافة الى مشاريع الخدمات اليومية في مجال النظافة العامة وتهيئة الأماكن والمواقع السياحية بمحافظة ظفار وتزويدها بالخدمات والمرافق لخدمة السياح و المقيمين .
    حيث نفذت البلدية ممثلة بدائرة الطرق والإنارة أعمال الصيانة العامة للإنارة بالمحافظة شملت الأحياء السكنية والطرق الرئيسية و الفرعية بمدينة صلالة بالإضافة الى عدد من الولايات و النيابات التابعة لها.
    حيث تم تنفيذ هذه الاعمال وفق برنامج زمني مكثف اشتمل على استبدال (72) عمودا وتركيب أذرع إنارة مفردة ومزدوجة لعدد (72) عمودا كذلك وتغيير (714) مصباحا ومد وتغيير أسلاك الألمنيوم والكابلات الأرضية في بعض المواقع كما تم تغيير وتركيب (200) مركب ضوئي في مختلف المواقع التي شملتها أعمال الصيانة إضافة إلى تركيب العديد من صناديق التوصيل وكذلك المحولات والأسلاك المرنه التي تدخل ضمن نطاق الصيانة . كما يتم حاليا صبغ أعمدة الانارة في بعض الشوارع بعد ان تمت صيانتها من خلال صبغها ببعض المواد التي تحافظ عليها من التأثيرات المناخية .
    الجدير بالذكر أن البلدية تقوم بصيانة دورية ومستمرة على قطاع الإنارة التي تأتي ضمن دورها الخدمي الهادف إلى الارتقاء بمستوى الخدمات وتوفير كافة متطلبات التطوير وتحسين عناصر البنية الأساسية للمحافظة .
    معلم سياحي
    مرباط .. تاريخ وتباين جغرافي فريد
    تعد قلعة مرباط من المعالم الأثرية في الولاية والمشيدة على الطراز المعماري العماني كقلعة دفاعية عن المدينة. ويضاف إلى تلك المعالم الأثرية أيضا عدد من المباني القديمة المتسمة بالطابع المعماري العربي الإسلامي. كما تضم الولاية عددا آخر من الأضرحة والمقابر القديمة أشهرها ضريح (بن علي) الذي شيد في القرن السادس الهجري وقبر العلامة( أبو عبد الله محمد العلعلي) والمتوفى عام 577 هجرية ومن أشهر مؤلفاته (الرئاسة في تهذيب السياسة ) وكتاب (تهذيب الألفاظ) وضريح (عبدالله زهير) وهذه الأضرحة من المزارات الهامة التي يقصدها أبناء الولاية وزائروها أيضا. وإذا كانت القلعة والمباني القديمة والأضرحة من المعالم السياحية في الولاية فهناك أيضا الطبيعة النادرة لتضاريس الولاية مثل الشواطئ والرؤوس والخلجان بالإضافة إلى مرتفعات وقمم وجبال سمحان التي تصل إلى 4 آلاف و 754 قدما وعيون المياه الطبيعية والمغارات والكهوف التي تنتشر في جبال الولاية ووديانها.واشتهرت مرباط في القرن التاسع الميلادي بتربية وتصدير الخيول وتجارة اللبان , وتعتبر المدينة بخلجانها الرائعة الصغيرة وجهة الزائرين الى محافظة ظفار.
    غدا .. بدء تنفيذ حصر ومسح الزوار
    تنطلق غدا فعاليات الاعمال الميدانية لحصر ومسح زوار خريف صلالة 2012م والذي ينفذه المركز الوطني للاحصاء والمعلومات بالتعاون مع وزارة السياحة وشرطة عمان السلطانية .
    ويهدف حصر ومسح زوار خريف صلالة 2012م والذي تستمر اعماله حتى الحادي والعشرين من شهر سبتمبر القادم الى تحديد حجم السياحة في موسم الخريف بشقيها المحلي والوافد وتحديد اتجاهات نموه عبر الزمن ودراسة الخصائص الديمغرافية والاقتصادية للزوار بالاضافة الى دراسة خصائص الرحلات السياحية وتقدير اجمالي انفاق زوار الخريف والتعرف على الانطباع العام للزوار عن اقامتهم في المحافظة.
    وتتكون الدراسة من شقين الاول هو عبارة عن حصر على مدى اربعة وعشرين ساعة يوميا طوال الموسم لجميع القادمين لمحافظة ظفار غير المقيمين فيها عبر منفذ حريط البري ومطار صلالة للرحلات الدولية ومطار مسقط للرحلات الداخلية .
    اما الشق الثاني من الدراسة فهو عبارة عن مسح لعينة من المغادرين لصلالة خلال موسم الخريف حيث سيتم اجراء مقابلات مع عينة من الزوار بعد انتهاء مدة زيارتهم ومغادرتهم لصلالة عبر منفذ خرائط البري أو مطار صلالة وذلك لقياس خصائصهم الديمغرافية وبعض الجوانب الاقتصادية المتعلقة بالرحلة.
    وسوف يتم خلال حصر ومسح خريف صلالة 2012م جمع عدة بيانات تتضمنها الاستمارات فمن خلال استمارة الحصر سيتم جمع بيانات عن الجنسية وبلد الاقامة والغرض من الزيارة وعدد المرافقين.
    اما بالنسبة لاستمارة المسح فتشمل ايضا معلومات حول حجم الانفاق وعدد الزيارات السابقة للمحافظة لغرض الترفية وعدد الليالي التي قضاها السائح خلال الزيارة والمكان الذي اقام فيه بالاضافة الى مصدر معلوماته السياحية عن المحافظة.
    الجدير بالذكر ان نتائج حصر ومسح زوار خريف صلالة لعام 2011م اظهرت ارتفاع عدد زوار موسم خريف صلالة مقارنة بالسنتين الماضيتين حيث بلغ اجمالي عدد الزوار (339.579) زائرا مقارنة بـ (262.203) زائرا خلال عام 2010م أي بمعدل ارتفاع قدره (29.5%).
    ويتوقع أن تشهد المحافظة ارتفاعا في أعداد السائحين هذا العام.
     

مشاركة هذه الصفحة