تنظيم الاتصالات: بناء 120 محطة اتصالات لتغطية أكثر من 150 قرية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏13 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تنظيم الاتصالات: بناء 120 محطة اتصالات لتغطية أكثر من 150 قرية



    مسقط - الزمن:
    استجابة لطلبات المواطنين المناشدة بإيصال خدمات الاتصالات إلى القرى والمناطق التي لا تتوفر بها خدمات الاتصالات ،أعلنت هيئة تنظيم الاتصالات عن مبادرة مشتركة لتوفير خدمات الاتصالات الأساسية المتنقلة لأكثر من 150 قرية والذي من المتوقع أن يبدا العمل في تنفيذ ها في الربع الثالث من هذا العام ومن المخطط ان يتم الانتهاء منها مع نهاية العام القادم 2013م، وقد جاءت هذه المبادرة المشتركة من هيئة تنظيم الاتصالات بالتنسيق مع الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) والشركة العمانية القطرية للاتصالات (النورس) ، حيث أولت الهيئة جل اهتمامها لطلبات المواطنين من مختلف مناطق السلطنة ، وتم إجراء المسوحات الميدانية اللازمة لهذه المناطق للوقوف على احتياجاتها من خدمات الاتصالات ولتقدير عدد سكانها وتقييم طبيعة تضاريسها وامكانية توصيلها بأقرب شبكة اتصالات مجاورة.
    كما قامت الهيئة بمخاطبة اصحاب السعادة محافظي المناطق المختلفة بالسلطنة بتزويد الهيئة بقوائم القرى التي لا تتوفر بها خدمات الاتصالات ومن ثم قامت الهيئة بمراجعتها مع نتائج المسوحات الميدانية الأولية وكذلك مقارنتها مع خطط والتزامات الشركات المرخص لها والمنصوص عليها في التراخيص الصادرة وذلك للعمل على توفير خدمات الاتصالات لتلك القرى في أقرب فرصة ممكنة.
    وعليه فقد قامت الهيئة بالتشاور مع شركتي عمانتل والنورس للقيام بتوفير خدمات الاتصالات الأساسية لهذه المناطق والقرى ، الأمر الذي استجابت له الشركات المرخصة وتعاونت مع الهيئة في هذه المبادرة الوطنية المشتركة بموافقتها على بناء ما مجموعه (120) محطة للاتصالات مناصفة بين شركة عمانتل وشركة النورس، تغطي ما يقارب 150 قرية في مختلف المناطق الريفية بالسلطنة.
    وحول هذه المشروع صرح الدكتور حمد بن سالم الرواحي الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الاتصالات قائلا: إن أحد الأهداف الرئيسية للهيئة وفقاً للمادة (7) من قانون تنظيم الاتصالات هو ضمان توفير خدمات الاتصالات في جميع أنحاء السلطنة في الحدود وبالأسعار المعقولة ، وبناءً على هذا المبدأ فإن الهيئة تعمل على تحقيق هذا الهدف من خلال تنفيذ السياسات التي تدعم زيادة المنافسة والاستثمارات في قطاع الاتصالات لتطوير القطاع والعمل على توفير النفاذ لخدمات الاتصالات في سبيل تحقيق أهداف الرؤية المستقبلية للاقتصاد الوطني، وهذه السياسات لن تقتصر على تطوير البنية الأساسية وزيادة الكثافة الهاتفية فحسب، بل سوف تنتج عنها زيادة الاستثمارات وفرص العمل والارتقاء بمستوى الخدمات ، إضافة الى توفير الخدمات الالكترونية للمواطنين في مختلف مناطقهم ، الأمر الذي سوف يساعد في إحداث نقلة نوعية في مجال الخدمات التعليمية والخدمات الصحية والثقافة والأعمال التجارية مع توجه الدولة نحو تقليل الفجوة الرقمية لتبني تقنية الاتصالات والمعلومات في نواحي الحياة المختلفة.
    من جهته أكد الدكتور عامر بن عوض الرواس الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) على أهمية هذه المبادرة والتي ستساهم في توفير خدمات الاتصالات للآلاف من المواطنين والمقيمين عبر ربط القرى والمناطق المشمولة بالمبادرة في مختلف محافظات السلطنة بشبكة الاتصالات.
    وأشار الدكتور عامر الرواس إلى أن عمانتل يسعدها التعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات في تنفيذ هذه المبادرة الوطنية الهامة، مضيفاً إلى أنه وبالرغم من كون هذه المناطق غير مجدية اقتصاديا إلا أنه وفي كثير من الأحيان فإن الشركة لا تركز على العوامل الاقتصادية البحتة في توفير خدمات الاتصالات.
    واختتم الدكتور عامر بن عوض الرواس الرئيس التنفيذي لعمانتل تصريحه قائلا: بالإضافة إلى توفير خدمات الاتصالات الضرورية للمناطق المشمولة بالمبادرة ، فإنه من شأن هذه المبادرة تعزيز إنتشار ونفاذ خدمات الاتصالات المختلفة في السلطنة وبالتالي دعم الجهود الحكومية في التحول إلى مجتمع رقمي حيث أن خدمة الانترنت ستكون متوفرة بشكل أوسع من ذي قبل بعد استكمال ربط هذه القرى والمناطق.
    " تكرس النورس جهدها لجعل عملائها أقرب لعائلاتهم وأصدقائهم أينما وجدوا. رؤيتنا تتمثل في إثراء حياة الناس في السلطنة من خلال تحسين التواصل وهذا يشمل بشكل طبيعي الذين يعيشون في المناطق ذات الكثافة السكانية الأقل ، وقد عملت هيئة تنظيم الاتصالات كجهة محفزة لدفع هذا المشروع المهم إلى الأمام، ونحن سعداء لدعم هذه المبادرة ولأن عددا أكبر من الناس باستطاعتهم الآن الاستفادة من خدمات النورس. نرى أنه من المهم للجميع في السلطنة أن يكونوا قادرين على الاستفادة من الفرص الهائلة المتاحة في هذا العصر الرقمي"

    وفي هذا الصدد صرح عـمـر الـقتبي مدير المشاريع بوحدة الخدمة الشاملة والمشرف على تنفيذ هذه المبادرة قائلاً: تأتي هذه المبادرة الوطنية المشتركة لتلبي احتياجات المواطنين الأساسية من خدمات الاتصالات في المناطق الريفية من السلطنة ، حيث تقوم الهيئة باستلام طلبات المواطنين لخدمات الاتصالات بشكل دوري والتي تأتي إما مباشرة من المواطنين أنفسهم أو عن طريق القنوات الرسمية والأهلية المختلفة ، ونقدر التواصل المستمر مع الهيئة من قبل أصحاب السعادة المحافظين وأعضاء مجلس الشورى والولاة والشيوخ والأعيان وأهالي المناطق المختلفة بإيصال طلبات واحتياجات المواطنين من خدمات الاتصالات والتي تعتبر من المتطلبات الأساسية في هذا العصر.
     

مشاركة هذه الصفحة