الجزر العُـمانية كنوز "مجهولة"

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏11 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الجزر العُـمانية كنوز "مجهولة"



    موطن طبيعي لمجموعات فريدة من الطيور والكائنات البحرية
    تتيح فرصا لا مثيل لها لمشاهدة السلاحف البحرية
    بعضها يحتوي على مواقع أثرية ترجع إلى ما قبل الإسلام
    مسقط ــ الزمن:
    تتمتع عُمان بتكوينات طبيعية نادرة على امتداد تضاريسها المترامية الأطراف، وتبرز "الجزر" كواحدة من أهم المعالم الحيوية التي تبحث عن سبر أغوار عالمها المجهول والمليء بالكنوز الطبيعية التي عملت الحكومة على إصدار قوانين خاصة لحمايتها.

    "الديمانيات"
    أهمية وطنية وإقليمية
    تقع شمال محافظة مسقط وشرق ولاية بركاء و تضم المحيط البحري وتسع جزر رئيسية وهي الخرابة و الحايوت و الجبل الكبير، الجبل الصغير، المملحة، اللومية وقسمة والجون و أولاد الجون ، و أعلنت كمحمية بتاريخ 3/4/1996م بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (23/96 ).
    وتشمل حدود المحمية الصخور والمياه الضحلة التي تمتد على بعد يتراوح ما بين 16 إلى 18 كيلومترا من الشاطئ الممتد من السيب إلى بركاء ويمكن الوصول إلى الجزر عن طريق استخدام الزوارق من أي مكان على طول الساحل. تتميز هذه الجزر بطبيعتها البكر ومناظرها الجميلة الخلابة التي تؤهلها بأن تصبح متحفا للطبيعة. وتعتبر جزر الديمانيات منطقة حماية رائعة ذات أهمية وطنية وإقليمية ، فهي ذات تراث طبيعي غني وتعد مركزا إقليميا ودوليا هاما لتكاثر أعداد لا حصر لها من أنواع الطيور المهاجرة والمستوطنة حيث تعشش بها الطيور البحرية بكثافة عالية ،كما توجد بها المواقع الوحيدة المعروفة بتعشيش طيور العقاب النسارية في محافظة مسقط ،ويوجد بالمحمية الطبيعية أنواع عديدة من المرجان وأسماك الشعاب المرجانية بألوانها الزاهية وتتيح هذه الشعاب المرجانية المتنوعة ومحيط قاع البحر فرصا جيدة الاستمتاع بكنوز البحر ومياهه الدافئة.
    مصيرة
    محطة تاريخية مهمة
    مصيرة هي إحدى ولايات جنوب الشرقية وهي عبارة عن جزيرة تقع جنوب شرق السلطنة وتربط حولها عدة جزر أخرى أهمها مرصيص، شعنزي وكلبان، وكانت مصيرة محطة استراحة للسفن المتوقفة على شواطئها للتزود المياه العذبة، ويتردد بأن الإسكندر المقدوني اتخذها قاعدة وأسماها سيرابيس.
    تعد شواطئها بحد ذاتها من الأماكن السياحية، فهي تتيح فرصا لا مثيل لها لمشاهدة السلاحف البحرية وهي تتناسل وتتكاثر في بيئتها الطبيعية، إضافة إلى انتشار عدد من العيون المائية في الجزيرة، أهمها القطارة و وادي بلاد وغيرهما من العيون بالقرب من جبل "الحلم" في جنوب الجزيرة، و تخلو الولاية من الأفلاج، ويوجد بها بعض الآثار القديمة أهمها حصنا مرصيص ودفيا، ومقبرة أثرية يرجع تاريخها إلى ثلاثة الآف سنة قبل الميلاد. وفي وسط الجزيرة توجد سلسلة جبلية تعد بمثابة العمود الفقري لها.
    ويعتبر النسيج من أهم الحرف التقليدية بالولاية. وكانت تشتهر بصناعة السفن التي كادت تنعدم حالياً، لكنها لا تزال تحتفظ بشهرتها في صناعة شباك الصيد. ويمارس بعض سكان جزيرة مصيرة حرفة الزراعة ومن أهم المنتجات الزراعية بالولاية النخيل والمانجو والرمان.
    "الحلانيات"
    تنوع تضاريسي هائل
    جزر الحلانيات هي عبارة عن مجموعة جزر تبعد عن مركز الولاية شليم 60 كم في البحر.من ابرز نياباتها الشويمية وشرلثات وديميت وبها عدد من القرى مثل زاخر ووادي عاره وكوبوت ومحويس وغيرها.
    وكانت تسمى هذه الجزر في السابق "كوريا موريا" وتبلغ مساحتها الإجمالية 28 ميلا مربعا، وهي تتكون من عدة جزر هي "السوده" و يطلق عليها أيضا اسم "جزيرة الطيور" لكثرة الطيور بها وهي غير مأهولة بالسكان، والحاسكية والقبلية، والحلاّنية وهي أكبرهم وتبعد عن ساحل حاسك مسافة 50 كم ، ويوجد بها بعض المواقع الأثرية القديمة التي ترجع إلى ما قبل الإسلام أهمها مقابر ومستوطنة في وادي انظور ومغارة فغارة التي تقع في الشرق من الشويمية.
    وتتميز تلك الجزر بالتنوع التضاريسي الهائل من الصحاري والمرتفعات والعيون والخلجان والرؤوس البحرية والشواطئ وتشتهر جزر الحلانيات بطيورها وأغنامها البرية وكذلك السلاحف البحرية النادرة.

    لوائح إرشادية في أول محمية بحرية
    ضمن احتفالات السلطنة بيوم البيئة العالمي قامت وزارة البيئة والشؤون المناخية بالتعاون مع جمعية البيئة العمانية بتثبيت خمس لوحات إرشادية في خمس مواقع بمحمية جزر الديمانيات الطبيعية ، بهدف تعزيز الوعي البيئي لدى مختلف الفئات السياحية التي ترتاد هذه الجزر التي تستقطب السواح من مختلف دول العالم.
    وفي هذا الإطار، أشار المهندس عمران بن محمد الكمزاري، أخصائي محميات طبيعية أول بالمديرية العامة لصون الطبيعة إلى أن السلطنة تحرص في مثل هذه المناسبات على تنفيذ برامج توعوية تلامس مختلف القضايا البيئية، وتبرز في ذات الوقت جهود السلطنة الرامية إلى حماية البيئة من مختلف أنواع التلوث وصون مواردها الطبيعية من التدهور والاستنزاف.
    وأضاف المهندس عمران الكمزاري: ان هذه اللوحات توضح لزوار هذه المحمية مختلف البيئات الطبيعية وتعرف بأنواع الحياة الفطرية التي تزخر بها المحمية، علاوة على ذلك، تحدد اللوحات الإرشادية طبيعة المناطق الفطرية الهشة في كل جزيرة من جزر المحمية التسع وهي جزر الديمانية، الحايوت، الجبل الكبير، الجبل الصغير، الغرفة ، اللومية ، قسمة ، الجون، أولاد الجون. وفي ذات الوقت، تنبه هذه اللوحات الزوار ببعض الخطوط الإرشادية والتي سيكون لها أثر إيجاب في تفعيل استراتيجية الحماية الطبيعية المرسومة لهذه المحمية.
    وتتلخص مضامين هذه اللوحات الإرشادية في التوعية بعدم صيد الطيور أو إزعاجها ، وعدم استخدام الأضواء الساطعة والأصوات العالية، والتقليل قدر الإمكان من الاقتراب من أماكن تعشيش السلاحف أو جمع بيضها، وضرورة جمع النفايات ووضعها في الأماكم المخصصة لها.
    وأكد المهندس عمران الكمزاري بأنه قد تم تثبيت اللوحات الإرشادية بطريقة مبتكرة باستخدام مواد طبيعية صديقة للبيئة وهي عبارة عن أكياس قماشية تحتوي على رمال من شواطئ المحمية تزن الواحدة 40 كيلوجراما، وبهذا تم استبعاد استخدام أي من المواد التي قد يكون لها مردود سلبي على البيئة الطبيعية للمحمية مثل الأدوات الاسمنتية.
    تجدر الإشارة إلى أن الوزارة قد قامت مسبقا بتركيب خمس عشرة لوحة إرشادية توزعت في أماكن مختلفة من موقع هذه المحمية التي تأسست بموجب مرسوم سلطاني سام في عام 1996م، لتصبح أول محمية بحرية في السلطنة، وهي تتميز بالبيئات الفطرية البكر التي تحتضنها، كما تعتبر المحمية إحدى المحطات العالمية لتعشيش السلاحف البحرية المهددة بالانقراض والمدرجة في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، إضافة إلى أنها موطن طبيعي لمجموعات متنوعة وفريدة من الطيور وأنواع الحياة البحرية.
     

مشاركة هذه الصفحة