الشورى يندد بتناقل الإشاعات دون التأكد من صحتها ويدعو إلى تكاتف الجهود

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏6 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الشورى يندد بتناقل الإشاعات دون التأكد من صحتها ويدعو إلى تكاتف الجهود

    Wed, 06 يونيو 2012​

    [​IMG]

    أكد على بيان الادعاء العام حول معاقبة المخطئين -
    الإسراع فـي تشغيل الشباب يكبح الفتن والإشاعات -
    تغطية: زينب الناصرية -
    ندد مجلس الشورى في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بالإشاعات التي تم تناقلها عبر الوسائل الالكترونية والهواتف النقالة مؤخرا والمسيئة إلى إن رمز الدولة وذلك تعقيبا على البيان الذي أصدره الادعاء العام أمس.
    حضر المؤتمر سعادة علي بن حمد البادي وسعادة علي بن خلفان القطيطي وسعادة أحمد بن محمد البوسعيدي وسعادة سالم بن سهيل بيت سعيد وسعادة نعمة بنت خلفان البوسعيدية.
    وكان المجلس قد استبق الادعاء خلال جلسته الأخيرة الأحد الماضي في موضوع التنديد بنشر الإشاعات المسيئة لرمز البلد داعيا إلى وجوب اتخاذ اللازم ومعاقبة المتسببين في ذلك.
    وأكد الفريق على أن حرية الشخص تنتهي عندما تبدأ حريات الآخرين ولا يوجد أي دولة تسمح لترويج الاشاعات المسيئة للمواطنين فكيف برمز دولة بناها وأسسها وأعطاها الكثير ولا يجب ان تصل الامور حد الاساءة إليه.
    وذكر أعضاء الفريق بانه يدعم بيان الادعاء العام القاضي بتقرير العقوبة على كل من تسول نفسه ترويج هذه الاشاعات ولو اننا نرى انه جاء متأخرا في ذلك، فهناك تحريض على الاعتصام منذ نهاية العام 2010م، وخلال العيد الاربعين وهي التي تسببت في التطورات التي حدثت بعد ذلك.
    فهذه الإساءة من خلال نشر إشاعة لم يتم التأكد من صحتها يمكن أن تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه، فهي تولد الاحتقان بسبب عدم إدراك الشباب لحجم هذا الكلام وصحته وما يجب عليهم فعله هو التثبت من ذلك تطبيقا للشريعة الاسلامية " جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا.."
    وأكد أعضاء الفريق دعم الحقائق المثبتة بالأدلة والبراهين مع إعطاء مساحة من الحرية لكنه ضد مصادرة الفكر ونشر الإشاعات، مطالبا الادعاء العام باتخاذ اللازم على المخطئين. فقد أمضينا عقودا نصنع هذا البلد ولا نريد ان يتم تحريض أبنائه على تدميره لا سمح الله ولابد من أن نمنع التطاول على أي شخص مهما كانت الأسباب بدون أي حجة او دليل.
    واوضح الفريق ان النقلة الكبيرة في انتشار الوسائل الاعلامية الالكترونية كان له الدور الكبير في الترويج لمثل هذه الامور مما يؤثر على مسيرة التنمية في البلاد. ويجب على الاعلام العماني أن يخصص مساحة واسعة لبحث جميع الامور المتعلقة بالوطن والمواطن دون المساس برمز هذا البلد.
    وبيّن الفريق بأنه في الاول والاخير يعبر عن راي المواطنين ودائما ما يستقبل الآراء الفريدة ويدرسها بعمق ثم يتم رفعها للحكومة والنظر إليها بعين الاعتبار، ومن واجبات الحكومة دفع عجلة التنمية إلى الامام من خلال إيجاد استقرار اقتصادي واجتماعي وسياسي وأمني، اما ان يتم طرح رأي معين ونشره فهذا غير مقبول بتاتا ومن واجب الجميع الحفاظ على استقرار عماننا أينما كان.
    وتطرقوا إلى أنه من واجب المواطن أن يتتبع صحة الخبر او أن يرجع الامر إلى مجلس الشورى الذي هو أساسا واجهة المواطن عند الحكومة، ثم يقوم اعضاؤه بتدارس الموضوع واتخاذ اللازم، لكن اللجوء إلى النشر المسيء فهو جريمة يعاقب عليه القانون لأنها تؤدي إلى الشحن والاحتقان ثم حدوث ما لا نريده جميعا.
    واستخدم الأعضاء مثال الاشاعة التي تم تداولها عن ارتفاع حجم الاستثمارات الكبيرة في مسقط عام 2007م وما تلى ذلك من ارتفاع سوق العقار في العاصمة والتأثير على هيئة سوق المال.
    فيجب ان تكون هناك استراتيجية واضحة لكيفية التصدي للاشاعات وتوجيه الشباب بطريقة توعوية وتكثيف الجهود. ونستطيع من خلال استخدام أسلوب الشفافية حل هذه المشكلات فما المانع من الافصاح عن المعلومات التي لا تضر بأمن هذا البلد.
    وفي ختام المؤتمر وجه الأعضاء نصحهم للشباب بأن يرفعوا من مستوى وعيهم ويتجنبوا الإشاعات والفتن التي تخدش أمن وسلامة البلد معولا على جميع الجهات الحكومية والخاصة المشاركة في تعزيز روح المواطنة وتسريع الإجراءات في تشغيل الشباب وحل مشاكلهم .
    واكد سعادة علي بن خلفان القطيطي ان هذه الشائعات والعبارات المسيئة ينبذها ديننا الإسلامي واخلاقنا ومبادؤنا ، وهي فتنة نائمة ، عواقبها وخيمة على الفرد والمجتمع والبلد ، وقال الطقيطي : إننا شعب مترابط ومتحاب ومتسامح وعلينا التصدي لمثل هذه الإساءات المغرضة وكبحها وتوعية شبابنا وغرس القيم الاصيلة و السلوكيات الطيبة الحميدة التي هي فعلا متأصلة في المجتمع العماني ، وهنا يبرز دور الإعلام وخطباء المساجد ودورالأندية وجمعيات المجتمع المدني ، ولاشك أن التطاول على رمز البلد خط أحمر ونقف في وجه كل من يسيء إليه بأي شكل من أشكال الإساءة ، ونطالب بأن يأخذ القانون مجراه في مثل هذه الأفعال .
    مشيرا إلى أن التعبير عن الرأي له قواعده وأصوله وعلى الشباب والمتظاهرين أن يعوا ذلك ويلتزموا .​
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    جزيل الشكر على اتاحة الخبر
    بارك الله الجهود
    احترامــي
     

مشاركة هذه الصفحة