عُمان المكان الأنسب للمشاهدة .. العبور الاخير لــ"الزهرة" للمرة الأخيرة قبل 105 أعوام

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏4 جوان 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    عُمان المكان الأنسب للمشاهدة .. العبور الاخير لــ"الزهرة" للمرة الأخيرة قبل 105 أعوام





    مسقط ــ الزمن:
    صرحت الجمعية الفلكية العمانية بأنه لم يبق سوى يومين عن ظاهرة العبور التاريخي لكوكب الزهرة أمام قرص الشمس التي تعتبر من أندر الظواهر الفلكية وسيتمكن سكان السلطنة من رصدها صباح بعد غد ولن تظهر مجدداً إلا بعد 105,5 سنوات في 11 ديسمبر 2117م.
    ويقول المهندس الفلكي عمار بن سالم الرواحي رئيس لجنة الأرصاد الفلكية بالجمعية الفلكية العمانية: كوكب الزهرة هو ثاني كواكب المجموعة الشمسية من حيث قربه إلى الشمس، وهو كوكب ترابي كعطارد والمريخ، وشبيه بكوكنا الثالث الأرض حجما وتركيبا، وغالبا ما يصف بتوأم الأرض قطر الزهرة أقل من قطر الأرض بستمائة وخمسين كيلومتر فقط وكتلته تساوي 81.5% من كتلة الأرض.

    أفضل الأماكن لرصد الظاهرة
    عن ظاهرة عبور الزهرة قال : سيمر كوكب الزهرة أمام قرص الشمس وستشاهد هذه الظاهرة بالكامل من هاواي وألاسكا وشرق آسيا وشرق أستراليا، في حين أنه سيشاهد جزئيا وقت شروق الشمس من وسط وغرب آسيا وشرق إفريقيا وأوروبا، ولن يكون مشاهداً إطلاقا من غرب إفريقيا وشرق أمريكا الجنوبية، وسيكون جزئيا وقت غروب الشمس من معظم أمريكا الشمالية.
    وبالنسبة للوطن العربي فإن الحدث سيبدأ قبل شروق الشمس، وبالتالي ستشرق الشمس بعد غد في الوطن العربي، والزهرة تقع أمام قرص الشمس كبقعة سوداء صغيرة، وستكون الدول الشرقية، مثل السلطنة والإمارات العربية هي الأفضل لمشاهدة هذا الحدث وستكون السلطنة أول دورة عربية ترى العبور ، في حين أنه لن يكون مشاهداً من غرب الجزائر والمغرب وموريتانيا.
    الحسابات الفلكية
    وعن الحسابات الفلكية حول الظاهرة يقول الرواحي : ستبدأ الظاهرة في الساعة 2:09 صباحاً بتوقيت السلطنة قبل الفجر وسيدخل كوكب الزهرة بالكامل بعد 2:26 صباحاً ولكنها لن تظهر معنا منذ البداية حيث ستشرق الشمس والزهرة في قرب ذروة العبور في الساعة 5:21 فجراً وستكون الذروة في الساعة 5:32 فجراً أي سيكون الزهرة في منتصف العبور أمام قرص الشمس ، وستبدأ بالرحيل عن أمام قرص الشمس الساعة 8:37 صباحأ وستنتهي الظاهرة تماماً في الساعة 8:54 صباحاً أي ستستمر ظاهرة العبور بالكامل 6 ساعات و 45 دقيقة ، أما في السلطنة ستستغرق لنصف المدة الكاملة 3 ساعات و34 دقيقة وذلك لأننا لن نتمكن من رصد الظاهرة الا وقت الشروق وقد قطعت الزهرة نصف المسافة تقريبا.

    سبب حدوث الظاهرة
    وعن سبب حدوث الظاهرة يقول الرواحي : تحدث هذه الظاهرة بسبب مرور كوكب الزهرة ما بين الشمس والأرض في مستوى يظهر لنا أن الكوكب أمام قرص الشمس مباشرة مع العلم أنه سيظهر كنقطة سوداء ككلف الشمس أي البقع الشمسية التي تظهر في الشمس ولكن بشكل أكبر قليلاً حيث يبلغ حجمه الظاهري حوالي ثلاثة في المائة مقارنة بحجم الشمس، وذلك لأن الشمس أكبر بكثير من كوكب الزهرة فإذا افترضنا بأن كرة الشمس خالية لاتسعت لمليون و540 ألف كوكب زهرة.
    أطوار الزهرة
    وأكد الرواحي أن الظاهرة التي ستحدث نادرة وكل العالم منشغل بها، ولكن ما يميز هذه الظاهرة لم يخطر على بال الكثير هو أن كوكب الزهرة غير مضيء بذاته وهذه إحدى صفات الكواكب الداخلية للمجموعة الشمسية الأربعة، فعند دوران الكوكب حول الشمس في مداره تتغير أطوار الزهرة فتبدو أطواره خلال التلسكوب مشابهة لأطوارالأراضي؛ فيظهر الزهرة على شكل قرص كامل عندما يكون في الجانب المعاكس لاتجاه الشمس، ويظهر بأكبر ربع قرص عندما يكون في أقصى استطالة مع الشمس، فعند اقتراب الكوكب من الشمس قبل ساعات سيظهر الكوكب على شكل هلال ولكن قبل اقترابه وبعد رحيله من الشمس بربع ساعة سيظهر كسوف حلقي للزهرة أي يظهر وكأنه محاط بهالة وذلك في الساعة 1:54 بتوقيت السلطنة بعد منتصف الليل ولكن لن يظهر معنا قبل العبور سيظهر معنا بعد العبور بربع ساعة أي في الساعة 9:09 صباحاً، وذلك لقربه من أشعة الشمس الساطعة ولأن الكوكب له غلاف جوي سميك جداً وكتلة هذا الغلاف يضاعف كتلة غلاف الأرض ب 93 مرة لذلك تعكس أشعة الشمس الساطعة ولأن الكوكب سيمر ما بين الأرض والشمس فلهذا سيخف ضوء الزهرة بالجهة التي نراها في فترة العبور.

    الأهمية العلمية
    وعن الأهمية العلمية يقول الرواحي: للعبور أهمية علمية كونه يساعد العلماء في دقة حساب المسافة الفاصلة بين الكواكب وأحجام كواكب المجموعة الشمسية باستخدام قانون اختلاف المنظر؛ وأيضاً يستخدم لحساب المسافة بين الأرض والشمس عن طريق حساب المثلثات، إضافة لغيرها من الفوائد العلمية الأخرى.

    أساليب رصد ظاهرة العبور
    عن أساليب رصد ظاهرة عبور الزهرة يقول عصام بن علي الصالحي عضو لجنة الأرصاد الفلكية بالجمعية الفلكية العمانية: إن أساليب رصد عبور الزهرة هي نفسها في رصد كسوفات الشمس فإياك أن تنظر مباشرة نحو الشمس فإن هذا يؤدي إلى الإضرار بشبكية العين ، والنظر إلى الشمس بالوسائل غير الآمنة قد يسبب تلفاً للعين أو العمى الدائم، ولذا نحذر من النظر المباشر الى الشمس بالعين المجردة بدون استخدام هذه المرشحات أو احدى الوسائل الآمنة ، فهذه المرشحات والنظارات تسمح لدخول الضوء بنسبة واحدة من الألف (001,0 %) لذلك فهي آمنة، و الطرق الآمنة لرصد هذه الظاهرة فهي باستخدام نظارات كسوف الشمس أو المناظير الفلكية الخاصة لرصد الشمس وذلك لاحتوائها على مرشحات للأشعة الضارة بالعين كالأشعة الفوق بنفسجية وبإمكان الراصد أيضا استخدام طريقة التعريض و ذلك بإحضار أنبوب طويل مفتوح الجهتين، و تغلق إحدى جهاته بورق القصدير و يثقب ثقبا صغيراً لا يتجاوز قطره 2مم ويوجه نحو الشمس، بحيث يمر ضوء الشمس من خلال الأنبوب للجهة الأخرى المفتوحة لتوجه على ورقة أو لوحة بيضاء، فعندها ستشاهد صورة الشمس على اللوحة البيضاء.​
     
  2. المختار

    المختار ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    صباح الورد
    صحيح لم يتبقى الا يومان من مرور كوكب الزهره امام قرص الشمش

    شكرا اختي على النقل الرائع
    تقبلي مروري
     
  3. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    جزيل الشكر على اتاحة الخبر
    بارك الله الجهود
    احترامــي
     

مشاركة هذه الصفحة