شراكات اقتصادية قوية مع كوريا و6 مليارات دولار حجم التبادل التجاري

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏25 ماي 2012.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    سفير السلطنة في سول: شراكات اقتصادية قوية مع كوريا و6 مليارات دولار حجم التبادل التجاري

    الجمعة, 25 مايو 2012
    معرض يوسو فرصة للاستثمار في الصناعات السمكية وتبادل الخبرات في مجال البيئة -
    رسالة معرض يوسو 2012 ــ
    حمود بن سيف المحرزي: -

    [​IMG]

    اكد سعادة محمد بن سالم الحارثي سفير
    السلطنة المعتمد لدى جمهورية كوريا على عمق ومتانة العلاقات الثنائية بين البلدين وانها شهدت نموا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية. وأضاف خلال تصريحات صحفية ان اهتمام السلطنة بالمشاركة في معرض إكسبو يوسو2012 جاء من منطلق العلاقات الوطيدة التي تربطها مع جمهورية كوريا كما ان التواجد في مثل هذه المحافل الدولية يتيح التعريف بالسلطنة وتاريخها وحضارتها ونهضتها الحديثة وتبادل المعارف والخبرات والترويج للفرص الاستثمارية في مجال البيئة والثروة البحرية والصناعات السمكية.
    واوضح حرص البلدين على توسيع افاق التعاون من خلال تبادل الخبرات واستغلال الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين مشيرا الى ان حجم التبادل التجاري في نمو ملحوظ.
    التبادل التجاري
    وخلال العام الماضي وصل حجم التبادل التجاري بين السلطنة وكوريا الجنوبية الى اكثر من 6 مليارات دولار مقارنة بـ 5 مليارات دولار في عام 2010 متوقعا ان يتضاعف ذلك خلال هذا العام والاعوام القادمة نتيجة التوسع في العلاقات والتعاون لتشمل مشاريع صناعية وسياحية أخرى.
    وقال : المشاريع والمباحثات بين البلدين لا تتوقف وخصوصا في المجالات الاقتصادية فهناك اهتمام كبير وزيارات متبادلة متواصلة وحاليا يتركز التبادل التجاري بين البلدين على استيراد كوريا للنفط والغاز من السلطنة، واستيراد السلطنة للكثير من المنتجات الكورية كالسيارات والإلكترونيات والمعدات، اضافة الى الناقلات والسفن.
    استثمارات مشتركة
    وشهدت العلاقات العمانية ـ الكورية نموا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية، فبالإضافة إلى نمو التبادل التجاري التقليدي، تشارك الشركات الكورية في بناء المشاريع الإنشائية الكبيرة في السلطنة، ودخلت بإستثماراتها في بعض المشاريع، وهناك ايضا مشاريع استثمارية مشتركة بين البلدين في دول ثالثة، وفي مجال النفط والغاز، هنالك تعاقدات نفطية مع شركات كورية لتزويد كوريا بكميات من النفط والغازالعماني.
    واوضح الحارثي ان من المشاريع التي نفذتها الشركات الكورية في السلطنة مشاريع شق الطرق في عدد من المناطق، واخرى تتعلق بالطاقة الكهربائية والموانئ والمطارات والمصافي والبتروكيماويات ومشروع حوض الجاف في منطقة الدقم وبناء السفن.
    واضاف سفير السلطنة لدى كوريا ان الفرص متاحة للطرفين لتوسيع وتعميق آفاق التعاون وهناك حرص ملموس فكوريا تتمتع بخبرات واسعة في كثير من المجالات، والسلطنة لديها فرص استثمارية واسعة في العديد من المجالات أيضا، فبجانب مشاريع الطرق والجسور هناك فرص ومشاريع استثمارية واسعة سيما في منطقة الدقم التي تحتضن الحوض الجاف وفي منطقة صحار الصناعية وصلالة، هذا بجانب فرص الشراكة في مجالات أخرى كالتكنولوجيا والتعليم والطاقة المتجددة، والبيئة الزراعة والثروة السمكية والرعاية الصحية وغيرها من المجالات.
    مشيرا الى أن السلطنة تتمتع بمناخ استثماري آمن فضلا عن الدعم والحوافز المقدمة من الحكومة بالإضافة الى الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تتميز به السلطنة بشهادة وإشادة من المنظمات الدولية وهذه عناصر جذب مهمة جدا امام المستثمرين.
    نتائج مهمة
    واوضح سعادة السفير ان اللجنة العمانية ـ الكورية ستعقد دورتها الثالثة في كوريا خلال النصف الثاني من هذا العام موضحا ان اللجنة تدارست العديد من الملفات التجارية والإستثمارية، كتوسيع دائرة التعاون في مجال الطاقة والموارد المعدنية، ومجال الإنشاءات والنقل، ودعم محاولات وجهود الشركات الصغيرة والمتوسطة للإستمرار والمنافسة في الأسواق المحلية، بالإضافة إلى غيرها من المجالات التقنية والصحية والسمكية والمهنية، وفتح الأبواب للإستفادة من الخبرات الكورية في التعليم العالي وشؤون البحث العلمي، وتمت بالفعل ترجمة العديد من توصياتها وبعضها الآخر في طريقه للتنفيذ، كما تم توقيع مذكرات تفاهم وتشكيل مجلس رجال الأعمال.
    الترويج للفرص الاستثمارية
    وقال ان مشاركة السلطنة في معرض إكسبو يوسو201 تأتي من منطلق العلاقات الوطيدة التي تربطها مع جمهورية كوريا، وايضا في اطار حرصها على التواجد والحضور في المؤتمرات الدولية بهدف التعريف بالسلطنة وتاريخها وحضارتها ونهضتها الحديثة ، ومن جانب آخر لتبادل المعارف والخبرات سيما أن السلطنة لديها خبرة طويلة في مجال الملاحة البحرية وصون البيئة والمحافظة على الثروة البحرية، ومنوها بان المشاركة تتيح تبادل المعارف والخبرات وأيضا الترويج للفرص الاستثمارية في مجال البيئة والثروة البحرية والصناعات السمكية خصوصا في منطقة الدقم.
    وذكر الحارثي أن مشاركة السلطنة دول العالم في هذه الفعالية تعد رسالة بمدى الاهتمام بالبيئة البحرية وأهمية تضافر كافة الجهود الدولية لإيجاد الحلول الوقائية للتحديات البيئية وما يسمى بالاحتباس الحراري والكوارث الطبيعية وتدمير للمنظومة البيئة والأحياء البحرية، مؤكدا ان السلطنة تولي هذا الجانب أهمية كبيرة فيما يتعلق بالمحافظة على البيئة وصون الطبيعة والأحياء البحرية ومستعدة للمشاركة بخبراتها في هذا الجانب، موضحا الجناح العماني في إكسبو يوسو الذي يحمل شعار «صون الثروة البحرية» يعكس تاريخ العلاقات العمانية الحديثة والعريقة بالبحر، وهي علاقة تعزز تاريخنا وثقافتنا وتسهم في ايجاد مستقبل مستدام للشعب العماني​
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    تم قراءة الخبر
    جزيل الشكر على اتاحة الخبر
    بارك الله الجهود
    احترامــي
     

مشاركة هذه الصفحة