استراتيجية 2020 للكليات التطبيقية تستهدف برامج تلبي احتياجات السوق

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏23 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    استراتيجية 2020 للكليات التطبيقية تستهدف برامج تلبي احتياجات السوق

    Wed, 23 مايو 2012
    [​IMG]

    مؤشر الباحثين عن عمل مرتفع ويصل إلى 6.7 في المائة -
    كتب-خميس بن علي الخوالدي:-- أكد سعادة الدكتور عبدالله ابن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي أن التطور الذي وصلت إليه مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة أسهم في زيادة عدد الخريجين وحقق تنافسية مطردة في سوق العمل ظهر ذلك من خلال تباين الخريجين في المهارات والمعارف التي لديهم لذلك كان لزامًا على مؤسسات التعليم العالي ان تواكب التنامي المطرد لمخرجات مؤسسات التعليم العالي ورفع كفاءتها لتلبي بذلك احتياجات سوق العمل.
    وأضاف سعادته خلال رعايته أمس ندوة تدشين مسح خريجي كليات العلوم التطبيقية: إن مؤسسات التعليم العالي تتنافس فيما بينها لاستقطاب طلبة دبلوم التعليم ورفع كفاءة مؤسستها وصولاً للتنافسية العالمية، كما أولت وزارة التعليم العالي اهتمامًا بليغًا لجودة التعليم العالي داخل السلطنة وسعت للتأكيد على كفاءة الخريج وأهمية صقل مهاراته ومعارفه لتسهيل انخراطه في سوق العمل وتماشيًا مع التطوير المؤسسي للكليات والجامعات في العالم ككل، جاء المسح الاول لخريجي الجامعات والكليات الخاصة الذي دشن في عام 2010م وعرضت نتائجه في عام 2012م، واليوم نرصد ذات التوجه وبرؤية مؤسسية مختلفة عن طريق المسح الاول لخريجي كليات العلوم التطبيقية ونحتفي به ليكون نموذجًا آخر لباقي مؤسسات التعليم العالي في السلطنة.
    وأوضح سعادته: إن مسح خريجي كليات العلوم التطبيقية يهدف إلى ربط مخرجات كليات العلوم التطبيقية مع احتياجات سوق العمل ومعرفة مدى استيعابه للتخصصات المطروحة بكليات العلوم التطبيقية اضافة إلى إيجاد منهجية علمية للتطوير المستمر بكليات العلوم التطبيقية وتطوير التوجه إلى التوظيف لدى الخريج والمؤسسة التعليمية.
    وأشار سعادته إلى أننا نتوقع بان تخرج الاستبانة بنتائج تحليلية موجهة إلى ثلاث شرائح هي طلبة كليات العلوم التطبيقية والخريجون الملتحقون من خلال توفير توصيات عن أكثر التخصصات طلبًا وتوظيفًا، وأهم المهارات والمعارف التي يتطلبها سوق العمل، وبشكل أعمق أهم المهارات والمعارف التي يتطلبها كل تخصص على وجه الخصوص، وهذه الشريحة أهمها أما الشريحة الثانية هي كليات العلوم التطبيقية، وما تتضمنه من هيئة أكاديمية وادارية لتنظر في أهم وسائل وطرق التدريس المتبعة بالكليات والأكثر فعالية، وأهم الجوانب التي يرى بها الخريج ضرورة التغيير سواء كانت في الخدمات التعليمية أو المرافق التابعة للكلية اما الشريحة الثالثة فتمثل المجتمع المحيط بكليات العلوم التطبيقية ومنهم أرباب العمل الذي يمثل سعيهم نحو الحصول على خريج بمؤهل ومهارة ومعرفة مناسبة للعمل إضافة إلى أرباب العمل ونرى أهمية نشر الوعي لدى أولياء الأمور نحو تعليم أفضل لأبنائهم وتوفر دراسة مسحية للخريجين سوف يمثل الدليل العلمي لدى مواءمة مخرجات كليات العلوم التطبيقية لاحتياج سوق العمل.
    كما قدمت الدكتورة شريفة بنت علي القاسمية مديرة دائرة البرامج الأكاديمية ورئيسة فريق مشروع مسح خريجي كليات العلوم التطبيقية عرضًا أوضحت خلاله ان المعدل الكلي للباحثين عن عمل في دول العالم العربي من فئة الشباب المتعلم في عام 2009م بلغ 11.5% وان السلطنة هي الأعلى في أعداد الباحثين عن عمل خليجياً حيث تصل إلى 6.7%.
    وأشارت القاسمية إلى توصيات مؤتمر التحولات الديموغرافية وسوق العمل الخليجي وهي التأكيد على مواجهة تحديات سوق العمل الخليجي ووضع مسار جديد للتنمية الشاملة المستدامة ومراجعة السياسات التنموية إضافة إلى ضرورة التخطيط السليم وتوحيد الأهداف والسياسات والتركيز على الاستثمار في المجالات التي من شأنها تطوير المعرفة ورفع الكفاءة الإنتاجية لدى المواطنين وذلك لإيجاد فرص عمل حقيقية تلبي طموح أبناء المنطقة وضرورة إعادة النظر في برامجنا التعليمية المختلفة ونمط خططنا التنموية لمواجهة تحدي التوظيف في القطاعات الخاصة، وفرض سياسات تقديم الحوافز لاكتساب المهارات التي يتطلبها القطاع الخاص وضرورة إيجاد التكامل بين بناء المعرفة والمهارة وفرص تمكينها واستخدامها في إعداد السياسات وإدارة وتسيير مؤسسات الاقتصاد والمجتمع اضافة إلى تفعيل استراتيجيات تنمية الموارد البشرية والمواءمة بين مخرجات التعليم وسوق العمل.
    وأوضحت مديرة دائرة البرامج الأكاديمية ان أهم الاهداف التي تقوم بها الخطة الاستراتيجية لكليات العلوم التطبيقية 2020م هي توفير برامج عالية الجودة تستجيب لاحتياجات سوق العمل وتوفير خريجين بحسب تلك الاحتياجات ووفقًا للخطط التنموية الوطنية للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة للسلطنة.
    كما تهدف الخطة إلى تقوية دعائم البحث العلمي بالكليات وتعميق علاقة الكليات بالمجتمع المحلي. وان الخطة تقوم على 20 مبادرة أساسية يتطلب البدء في تحقيقها الوقت الذي يلي اعتماد الخطة مباشرة، من أمثلتها: مكتب للمسح البيئي لمعرفة التطورات والتغيرات التي تحدث على الصعيد المحلي والعالمي ومبادرة إنشاء مكتب لدعم الابتكارات الطلابية ومبادرات أخرى تهتم بالبحث العلمي وتقوية علاقة الكليات بالمجتمعات المحلية كما تشمل الخطة 20 مبادرة أخرى تعتبر أقل أهمية عن الـ20 الأولى، من أمثلتها: تطوير دليل للسياسات بالكليات، وتوفير كتيبات تعريفية للموظفين الجدد، وتطوير برامج الإرشاد الأكاديمي، وتطوير استبيانات لمعرفة مدى استخدام المصادر التعليمية والبنية الأساسية للكليات.
    وأضافت القاسمية: إن مسح الخريجين هو عملية متابعة دورية لخريجي مؤسسات التعليم العالي من كليات العلوم التطبيقية، لاستقصاء مدى مواءمة مؤهلاتهم وتخصصاتهم ومهاراتهم مع احتياجات ومتطلبات سوق العمل بما يسهم في تطوير مؤسسات التعليم العالي.
    ويهدف المشروع إلى ربط المخرجات مع احتياجات سوق العمل وإيجاد منهجية للتطوير المستمر بالكليات وتطوير التوجه للتوظيف
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    تم قراءة الخبر
    جزيل الشكر على اتاحة الخبر
    بارك الله الجهود
    احترامــي
     

مشاركة هذه الصفحة