بعد الاتحاد : جيش خليجي يضم 360 ألف مقاتل ..

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏15 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بعد الاتحاد : جيش خليجي يضم 360 ألف مقاتل .. وانتقادات إيرانية شديدة

    [​IMG]

    خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يدخل الى قاعة الاجتماع أمس والى يساره الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وال




    تاريخ النشر : 2012-05-15

    غزة - دنيا الوطن
    رأت دراسة متخصصة أصدرها المعهد السعودي للدراسات الدبلوماسية، أن مسألة التحول إلى «الاتحاد» بديلا عن «التعاون» ليست مجرد خيار مطروح، بل مسألة مصير ووجود، في ظل تحولات إقليمية ودولية غير مسبوقة. آلية الاتحاد الخليجي، وبحسب تحليلات رسمية، تملي إيجاد هيئة عليا خليجية بغرض تنسيق قرارات السياسة الخارجية، الذي من شأنه إعادة ترتيب جماعي لأولويات هذه الدول، وبالأخص عقب بروز بعض ملامح التنافس الذي كان سمة سياسات بعض الدول الخليجية.

    وكان الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، أكد أن دول الخليج العربية تمضي قدما في خطط لإقامة اتحاد سياسي سيشمل سياسات خارجية ودفاعية مشتركة.

    ويمثل التكامل الدفاعي الضمانة الرئيسية لأمن دول الخليج بوصفه بديلا عن التحالفات الإقليمية والدولية التي تحقق توازنا ليست له صفة الديمومة.

    وتشير التقديرات إلى أن مجموع الجيوش الخليجية - حال اتحادها - سيبلغ ما يقارب 360 ألف جندي. في المقابل، يتطلب التكامل الدفاعي إعادة هيكلة ودمج المؤسسات الأمنية الخليجية، في سبيل تحقيق صيغة للأمن بالخليج العربي، انطلاقا من مبدأ «توازن القوى» الذي يعد ضمانة رئيسية لتوازن المصالح. وينتظر قيام الاتحاد الخليجي تطوير قوات «درع الجزيرة» التي كان له دور كبير إبان الأحداث التي شهدتها البحرين عام 2011، وذلك بإنشاء جيش خليجي موحد يعطي زخما أكبر للتعاون بين دول المجلس، ويتجنب بالتالي الانتقادات لأي تحرك خليجي لمساعدة دولة خليجية أخرى في المستقبل، قد تطلب مساندة تلك القوات.

    من ناحية جغرافية، من المقدر أن يبلغ حجم مساحة الاتحاد الجديد ما يقارب 2.8 مليون كم مربع مما يجعله قادرا على التحكم في ممرات وفضاءات إقليمية استراتيجية ومنح دول الخليج العربية القدرة على التأثير على الصعيدين العربي والدولي. إلا أنه، وبحسب مركز الدراسات الاستراتيجية التابع لمعهد الدراسات الدبلوماسية، فقضية سيادة الدول الخليجية تشكل معضلة، في ظل التمسك بالسيادة، من أوجه عدة تتمثل في الخلل في توازن القوى بين الدول الخليجية (دول كبرى - دول متوسطة الحجم - دول صغرى)، الأمر الذي يخلق بعض التنافس، خاصة بين الدول الكبرى التي لديها ما يؤهلها للاضطلاع بدور إقليمي. في المقابل، ترى الدول الصغرى أن ذلك نوع من السعي لفرض الإرادة، بالإضافة إلى استمرار وجود بعض من الخلافات الحدودية بين دول مجلس التعاون الخليجي، الأمر الذي قد يساهم في إضعاف الاتحاد.

    الأسباب الإقليمية للاتحاد الخليجي

    * تنامي القوة الإيرانية: تمثل حالة الخلل في توازن القوى محددا رئيسيا في فهم العلاقات الخليجية - الإيرانية، حيث يبلغ عدد قوات الجيش الإيراني العاملة نحو 545 ألفا، مقابل عدد قوات جيوش دول الخليج العربية العاملة مجتمعة الذي يقارب 360 ألف جندي، بالإضافة إلى سعي إيران لزيادة عتادها العسكري، وتطوير منظومتها الصاروخية، وسعيها لامتلاك سلاح نووي.

    ومنذ ما قبل قيام الثورة الإيرانية عام 1979 حتى الآن، يشار إلى أن لإيران مشروعا إقليميا يستهدف تعزيز سيطرتها وهيمنتها المطلقة على منطقة الخليج العربي لاحتوائها على موارد اقتصادية وأماكن إسلامية مقدسة، بالإضافة إلى أن تصدير الثورة لم يتوقف، بحسب دراسة المعهد الدبلوماسي؛ وإن تغير بتغير النخب الحاكمة والظروف الإقليمية.

    خطورة العراق، بحسب مؤشرات ما بعد الانسحاب، أكبر على أمن دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك بتنامي الخلافات السياسية تزامنا مع الانسحاب الأميركي في ديسمبر (كانون الأول) 2011، ببدء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حملة استهدفت الرموز السنية في السلطة، إلـــــــى جانب تدهور الوضع الأمني في أعقاب الانسحاب الأميركي.

    على الرغم من أهمية المبادرة الخليجية، فإنها لم تنه الأزمة، في ظل عدم وجود توافق سياسي بين الأطراف الرئيسية في اليمن، ليظل سيناريو الحرب الأهلية قائما انطلاقا من وجود مؤشراتها بالفعل؛ حيث استمرار القتال بين الأطراف المختلفة، فضلا عن المواجهات بين الحوثيين وقوى المعارضة، وتأكيد المصادر سيطرة تنظيم القاعدة على عدد من المدن اليمنية، وبالتالي تتصاعد وتيرة المخاوف من حقيقة بقاء اليمن دولة موحدة، وترشيح احتمالات التقسيم، الذي يعد الخيار الأسوأ بالنسبة للأمن الإقليمي الخليجي، حيث يعد اليمن الامتداد الجيواستراتيجي لأمن دول المجلس، وحيث إن تدهور الأوضاع الأمنية في اليمن يعني توفير بيئة حاضنة للأفكار المتطرفة والجماعات الإرهابية، فضلا عن اعتبارها أداة ضغط من جانب أطراف إقليمية لها أطماعها في دول المنطقة.

    التحولات التي يشهدها العالم العربي

    * وبحسب مركز الدراسات الاستراتيجية، لا يقتصر تدهور الوضع الأمني بالمنطقة على اندلاع ثورات شعبية سعت لتغيير نظم الحكم، التي ساهمت في بث حالة عدم الاستقرار التي تلت الثورات في بعض دول «الربيع العربي»، وإنما أيضا بظهور المطالب العرقية والمذهبية والدينية وتناميها، مما ينذر بخارطة جديدة للمنطقة لن تكون حدودها هي التقليدية، المتعارف عليها للدول، بالإضافة إلى إفراز الثورات العربية صعودا بارزا للتيارات الإسلامية التي عانت من بعض التهميش السياسي، والتي وصلت لمراكز القرار عبر الانتخابات، وبالتالي تلقى مشروعية دولية وداخلية لممارسة السلطة؛ الأمر الذي ستكون له انعكاسات مباشرة على دول الخليج العربية.

    التحولات في موازين القوى الدولية

    * مع أن دول مجلس التعاون ظلت تولي البعد الدولي الأهمية الكبرى بوضعه ضمن خياراتها الدفاعية، إلا أن التحولات الدولية الراهنة تفرض على دول المجلس ضرورة إعادة النظر في تلك الاستراتيجية لجهة تنويع تحالفاتها الدولية إلى حين بلورة خيار أمني ذاتي خليجي أبرز أسبابه أن المعادلة الدولية التي في طور التشكل ذات الطابع التعددي ستكون القوة الاقتصادية ركيزتها بدلا من العسكرية التي صاغت العلاقات الإقليمية - الدولية لعقود طويلة، إلى جانب ما أكدت عليه الأحداث الأخيرة من أن المصالح هي أساس العلاقات الدولية بما يعنيه ذلك من تجسيد للمقولة السائدة: «لا توجد صداقة دائمة ولا عداء دائم.. إنما مصالح دائمة»، مما يتطلب تحديد المصالح الخليجية الجماعية لمواجهة تلك التغيرات وتداعياتها، وفق مركز الدراسات الاستراتيجية التابع لمعهد الدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية السعودية.

    من جهة أخرى شنت طهران أمس ووسائل إعلامها هجوما عنيفا على دول الخليج وقيام اتحاد بين دول مجلس التعاون الخليجي وذلك بالتزامن مع انطلاق اجتماعات القمة الخليجية في الرياض أمس لبحث الاتحاد. وثارت ثائرة مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) أمس ضد أي اتحاد بين السعودية والبحرين تحديدا، وأصدر أعضاء المجلس أمس بيانا أدانوا فيه «بشدة» ما أطلقوا عليه «المشروع السعودي لضم البحرين»، وحذروا من أن الاتحاد بين البلدين سيؤدي إلى «إثارة الفوضى في المنطقة وانتقال مشكلات البحرين إلى السعودية»، بينما راح البعض منهم إلى حد المجاهرة بضم البحرين إلى إيران. ومن المعروف أن إيران دعمت وبشدة المظاهرات التي نظمتها المعارضة البحرينية في المنامة واعتبرتها إحدى ثورات الربيع العربي كما أدانت دخول قوات درع الجزيرة إلى البلاد بطلب من قادتها لتهدئة الأوضاع ولإحلال الأمن بعد تحول سياق المظاهرات السلمية إلى فوضى عمت البحرين. غير أن الجمهورية الإسلامية اتخذت في الوقت عينه موقفا مغايرا من الثورة في سوريا ووقفت بشدة إلى جانب حليفها الرئيس السوري بشار الأسد وقدمت شتى أنواع الدعم لقمع الاحتجاجات المطالبة بسقوط نظامه. وأمس أدان نواب مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني) بشدة في بيان لهم، ما سموه بـ«المشروع السعودي لضم البحرين»، معتبرين أنه «لا يمكن تهدئة الشعوب بالقوة والضغوط السياسية». بينما قال رئيس المجلس علي لاريجاني إن «البحرين ليست لقمة سائغة يمكن ابتلاعها بسهولة»، واعتبر أن الاتحاد «سلوك بدوي ستكون له بالتأكيد تداعيات سيئة ف الظروف الحالية»، حسب وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية (إرنا). وجاء تعليق لاريجاني في معرض إجابته على مطالبة نائب إيراني خلال الجلسة «باتخاذ إجراء جاد»، حول ما سماه بـ«خطة السعودية لضم البحرين»، داعيا إلى ضم البحرين إلى الجمهورية الإسلامية. وزعم النائب حسين علي شهرياري ممثل أهالي مدينة زاهدان في المجلس أن «البحرين كانت المحافظة الرابعة عشرة في إيران حتى عام 1971 ولكن للأسف وبسبب خيانة الشاه (محمد رضا بهلوي الذي أطاحت به الثورة الإسلامية بقيادة الخميني في 1979) والقرار السيئ الصيت لمجلس الشورى الوطني آنذاك فإن البحرين انفصلت عن إيران»، وأضاف «إذا كان من المفترض حدوث أمر ما في البحرين.. فإن البحرين من حق الجمهورية الإسلامية وإيران وليس السعودية». ودعا النائب إلى التصدي للاتحاد، واختتم «نتوقع من مسؤولي السياسة الخارجية متابعة هذا الموضوع بشكل جاد».

    وسرعان ما أصدر 190 نائبا بيانا ندد بما سماه «قرار السعودية بضم البحرين.. رغم أن البحرين بلد إسلامي عربي مستقل وعضو في منظمة الأمم المتحدة». ووصف الخطوة بأنها «غير منطقية» وأنها «لا شك ستؤدي إلى تعزيز الانسجام والاتحاد بين الشعب البحريني في مواجهة المحتلين، وستنقل الأزمة البحرينية إلى السعودية، وستدفع المنطقة إلى فوضى أكبر، وستفاقم المشكلات الموجودة». واعتبر البيان الشعب البحريني أقوى من «القوات الغازية»، في إشارة إلى قوات درع الجزيرة، بحسب وكالة مهر الإيرانية شبه الرسمية.

    وكان المسؤولون الإيرانيون عموما ووسائل الإعلام قد التزموا سابقا جانب الصمت والحذر إزاء فكرة الاتحاد الخليجي الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية، غير أن مسؤولين بارزين في النظام الإيراني أطلقوا بالتزامن دعوات بشأن حتمية إقامة اتحاد بين إيران والعراق، اعتبرها البعض رد على فكرة الاتحاد بين دول الخليج، لتأتي منسجمة مع تصريح أطلقه مقتدى الصدر، رجل الدين الشيعي العراقي، شبه فيه العراق والجمهورية الإسلامية بأنهما «روح في جسدين»، الأمر الذي أثار جدلا واسعا في الأوساط العراقية عن مغزاه وتوقيته.

    وبدورها حرصت وكالة أنباء فارس، المقربة من الحرس الثوري الإيراني، على نشر تقارير مطولة تتبنى وجهة نظر «زعماء المعارضة البحرينية» ووصفهم الاتحاد بين البلدين بأنه «مؤامرة».

    وجاء في تقرير «فارس» أن الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الشيخ علي سلمان رفض «أي كونفيدرالية أو فيدرالية مع السعودية»، واعتبر القرار مرتبطا بـ«إرادة الشعب وأن مجلس النواب لا يمثل إلا النظام الحاكم ولا يمثل الشعب ولا إرادته وأن أي قرار بهذا الاتجاه سيكون باطلا وغير شرعي».

    وبدورها نقلت وكالة مهر دعوات المعارضة البحرينية للخروج في مظاهرات لإعلان رفض الاتحاد «الماكر» مع السعودية. ونقلت عن بيان صادر عن «ائتلاف شباب 14 فبراير» ضرورة المشاركة الواسعة في هذه المسيرات «تأكيدا على التمسّك التام باستقلالية القرار الوطني، وكرامة وسيادة البحرين». ​
     
  2. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    قد تنجح مسألة الاتحاد بين السعودية والبحرين ولكن مع غيرهما من دول الخليج فأظن أن الحديث لا يزال سابقا لأوانه!
     

مشاركة هذه الصفحة