التوقيع على اتفاقية إنشاء وإدارة رصيف شحن المواد السائلة بالدقم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏8 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    التوقيع على اتفاقية إنشاء وإدارة رصيف شحن المواد السائلة بالدقم


    [​IMG]

    مسقط - العمانية

    07-05-2012
    وقعت شركة النفط العمانية وشركة ميناء الدقم على اتفاقية التطوير المشترك لمشروع إنشاء وإدارة رصيف شحن المواد السائلة بحضور رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم معالي يحيى بن سعيد الجابري.
    وقع الاتفاقية نيابة عن شركة النفط العمانية الرئيس التنفيذي أحمد بن سالم الوهيبي فيما وقعها عن شركة ميناء الدقم الرئيس التنفيذي بيتر برويرس.


    وتتضمن الاتفاقية تأسيس شركة جديدة باسم "شركة الدقم للمستودعات البترولية" حيث تمتلك شركة النفط العمانية ما نسبته /90/ في المئة من رأس مال المشروع فيما تمتلك شركة ميناء الدقم نسبة الـ /10 / في المئة المتبقية وستعمل الشركة الجديدة على تشغيل وإدارة رصيف شحن المواد السائلة في الميناء.


    وبموجب الاتفاقية يتكون المشروع من مرحلتين تتمثل الأولى في الإشراف على الاعمال الإنشائية الخاصة بالرصيف وتنفيذ أعمال البنية الأساسية كالطرق والمرافق الأخرى بالتنسيق والتعاون مع وزارة النقل والاتصالات وهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم فيما تتمثل المرحلة الثانية في تشغيل عمليات رصيف الشحن وتخزين المنتجات السائلة في الميناء وإدارة خزانات المواد البترولية.


    وبموجب الاتفاقية تحصل الشركة على حق الامتياز مع شركة ميناء الدقم لتشغيل هذا الرصيف وتقديم خدمة بناء وإدارة المستودعات والمخازن البترولية.


    وصرح معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بأن هذا التوقيع يؤكد الاهمية الاقتصادية لاقامة مشروعات اقتصادية متنوعة بمنطقة الدقم.. كما أنه يعزز من توجهات حكومة السلطنة لتنويع مصادر الدخل والتشجيع لجذب الاستثمارات المحلية والعالمية.


    وأوضح معاليه أن هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تدرس حاليا العديد من الطلبات الاستثمارية في قطاعات الاستثمار المختلفة التي تقدمت بها شركات محلية ودولية.


    من جانبه أكد أحمد بن سالم الوهيبي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية على أهمية هذا المشروع قائلا: إنه سيساهم في تعزيز استثمارات الشركة في مجال عمليات تخزين المواد البترولية ومشتقاتها وتوسيع أنشتطها مستقبلا في هذا المجال.


    وأشار إلى أن شركة النفط العمانية ومن خلال توقيعها اليوم على هذه الاتفاقية سوف تعمل جنبا إلى جنب مع شركة ميناء الدقم على الإشراف المباشر لسير أعمال المشروع لضمان جاهزية رصيف الشحن قبل بدء إنتاج مصفاة الدقم التي من المخطط أن تبدأ أعمالها التشغيلية بنهاية العام 2017.


    من جانب آخر قال بيتر برويرس الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم: إن هذا المشروع سوف يسهم في تعزيز ميناء الدقم كواجهة اقتصادية عمانية تفتح أبوابها أمام المشروعات العالمية بهدف تحويلها الى مركز إقتصادي حيوي يعد بمثابة منفذ لحركة الاستثمارات الدولية ويشجع الاستثمارات الاجنبية لاستغلال الفرص المتاحة بالمنطقة.


    تجدر الاشارة إلى أن هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تأسست وفق مرسوم سلطاني لتتولى الاشراف على تنفيذ مشروع تطوير ولاية الدقم وإدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة بها وتنميتها وتطويرها.. وتقدر المساحة الاجمالية الحالية المخصصة للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بحوالي 1777 كيلو متر وهي تمثل ما نسبته 16.5 % تقريبا من المساحة الاجمالية للولاية.


    وقد تم تقسيم المخطط الرئيسي للمنطقة إلى ثمانية أنشطة رئيسية هي المنطقة الصناعية والميناء التجاري والحوض الجاف والاحياء السكنية / مدينة الدقم الجديدة / والمنطقة السياحية والمنتجعات ومركز الاعمال التجارية وميناء الصيد ومنطقة الصناعات السمكية ومركز الخدمات اللوجستية والمدينة التعليمية// . أما شركة النفط العمانية فهي شركة تجارية مملوكة بالكامل لحكومة السلطنة.. وقد ‏تأسست في العام 1996 لتكون أداة للاستثمار الحكومي في مجال الطاقة داخل السلطنة ‏وخارجها.


    وقد تمكنت خلال فترة وجيزة من الإسهام في مشروعات عديدة ومهمة في مجال الطاقة ‏والمجالات الاخرى ذات الصلة بالطاقة ليصبح دورها محوريا في جهود السلطنة الرامية إلى تحقيق ‏ التنويع في الاقتصاد العماني وإيجاد قاعدة صلبة من الاستثمارات العمانية والأجنبية الخاصة.


    وتشمل ‏حقيبة الاستثمارات المحلية والدولية لشركة النفط العمانية 33 مشروعا تندرج تحت مشاريع التنقيب وإنتاج النفط ‏ومشاريع البنية التحتية ومشاريع البتروكيماويات والنقل والطاقة بالإضافة إلى مشاريع التكرير ‏والتسويق والتعدين.


    و‏تستهدف الشركة تنفيذ العديد من مشاريع المسؤولية الاجتماعية التي من شأنها الإسهام بشكل فاعل في خدمة الوطن وأكبر شريحة من المواطنين حيث يعد قطاع التدريب والتعليم وتطوير القدرات والمهارات أحد أهم محاور المسؤولية الاجتماعية التي تسعى الشركة للتركيز عليها.


    وتأسست شركة ميناء الدقم في شهر أغسطس من العام 2010 لإدارة وتشغيل ميناء الدقم وهي ذات شراكة مشتركة بين كلا من حكومة السلطنة وميناء /انتويرب/ البلجيكي. وتعود ملكية الشركة مناصفة بين كل منهما كما تتولى شركة ميناء الدقم مسؤولية تطوير وإدارة المناطق اللوجستية داخل الميناء بالإضافة إلى تطوير المنطقة الصناعية الخاصة بالميناء
     

مشاركة هذه الصفحة