معهد الإدارة يدشن 12 برنامجا تدريبيا في 6 محافظات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏6 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    معهد الإدارة يدشن 12 برنامجا تدريبيا في 6 محافظات

    Sun, 06 مايو 2012
    #attachments { display: none; }بمشاركة أكثر من 300 موظف وموظفة -
    كتب – خالد بن راشد العدوي :
    دشن معهد الإدارة العامة أمس (12) برنامجاً تدريبياً جديداً بعضها موجه للموظفين الجدد والبعض الآخر للموظفين المستهدفين بالتدريب في جهاتهم، وتعقد البرامج الجديدة في محافظات مسقط، وشمال الباطنة، وشمال الشرقية، وجنوب الشرقية، والداخلية، والظاهرة، بمشاركة أكثر من (300) موظف وموظفة من وحدات الجهاز الإداري للدولة المدنية والعسكرية، وبهذه البرامج يكون المعهد قد أنجز ما مجموعه (98) برنامجاً منها (53) برنامجاً تدريبياً للموظفين الجدد. كما تتواصل خلال هذا الأسبوع فعاليات البرامج المفتتحة من الأسبوع الماضي والمنفذة لصالح وزارة التنمية الاجتماعية ووزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم وديوان البلاط السلطاني ووزارة الخدمة المدنية ووزارة الزراعة والثروة السمكية ووزارة الإعلام و وزارة التجارة والصناعة وسلاح الجو السلطاني العُماني.
    هذا وتعالج البرامج الجديدة إلى جانب البرنامج التأسيسي للموظفين الجدد موضوعات متنوعة، حيث افتتح المعهد بمقره بالخوير برنامجاً لصالح وزارة الصحة في مهارات التنسيق وإدارة ا لمكاتب إلكترونياً الذي يهدف إلى تنمية مهارات المشاركين في إدارة المكاتب وإعداد المراسلات الإلكترونية ومعالجة البريد الإلكتروني وكذلك في استخدامات الخدمات الإلكترونية.
    أما برنامج التعامل مع مشكلات وضغوط العمل المنفذ لصالح وزارة الصحة في ولاية صحار، فيهدف لإكساب المشاركين المعارف والمهارات اللازمة لمعرفة أسباب ومصادر ضغوط العمل وأنواعها والآثار المترتبة عليها وكيفية التعامل معها.
    ويهدف برنامج التوجيه الإداري والقيادي الذي يعقد في ولاية نزوى بمحافظة الداخلية لإكساب المشاركين المعارف العملية في اتجاهات الإدارة الحديثة وإدارة التغيير وأساليب القيادة والإشراف الإداري الفعال.
    كما يهدف برنامج ديوان البلاط السلطاني بعنوان إعداد المراسلات والتقارير والمذكرات الإدارية إلى تنمية مهارات المشاركين في مجال الاتصالات الإدارية، وإعداد وكتابة التقارير الإدارية، وإعداد وكتابة المراسلات والمذكرات الداخلية، والجوانب اللغوية في الكتابة الإدارية.
    وفيما يتعلق بالنتائج المحققة في البرنامج التأسيسي للموظفين الجدد فإن انطباعات المشاركين في هذا البرنامج جيدة وتؤكد تحقيقه للغرض المنشود.
    وقد أشاد المتدربون الملتحقون بالبرنامج التأسيسي للموظفين الجدد بالبرنامج، حيث تشير هدى بنت حمدان التميمية متدربة من وزارة التراث والثقافة بأن التحاقي بالبرنامج التأسيسي للموظفين الجدد حقق لي الكثير من الطموح الذي كنت أتمناه لتنمية مهاراتي في العمل، وأن مقدار انعكاسه على مسار حياتي العملية والشخصية كان كبيراً، فكانت أفضل المهارات التي استفدتها مهارة التعامل مع المراجعين ومهارات الاتصال داخل المؤسسة وخارجها، أما حليمة بنت حمد المجينية المتدربة من الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون فتقول استفدت الشيء الكثير من موضوعات البرنامج وتعرفت إلى الكثير من المعلومات التي كنت أجهلها، وسأحاول جاهدة قدر الإمكان تطبيق ما تعلمته من البرنامج في مجال عملي من أجل الارتقاء إلى الأفضل، ومن المفيد إقامة مثل هذه البرامج للموظفين الجدد بهدف اكتساب معلومات جديدة، ويتفق كذلك مع الطرح السابق سعيد بن سليمان المحرزي المتدرب من وزارة التراث والثقافة، حيث قال: إن الثقة بالنفس والقدرة على التعامل مع كل الظروف المحيطة بالوظيفة سيكون تأثيرها أعمق على شخصية الموظف في حياته العملية، وأن مجال المعرفة الوظيفية لا يقف عند حد معين، والتدريب يساعد الفرد على صقل مهاراته وقدراته بشكل أفضل. وذكرت سلوى بنت محمد العدوية المتدربة من الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون أن بمشاركتنا في هذه البرامج من المؤكد سنجني من ورائها فوائد جمة في الوقت الحاضر وفي المستقبل أثناء حياتنا الوظيفية المختلفة، ولا يمكن نكران الاستفادة منها واتضح ذلك من خلال أسلوب شرح المحاضرين وتوصيل المعلومات إلينا، خصوصاً أن أغلب الموظفين الملتحقين في البرنامج التأسيسي للموظفين الجدد تم تعيينهم بعد تخرجهم من الكليات والجامعات بفترة ليست بالوجيزة، مما نتج عنه تجميد في المعلومات، واختتمت كلامها قائلة: أعتقد بأنه يجب عقد دورات تدريبية أخرى مستقبلاً في سبيل الاستفادة أكثر.
    ..و 11 جهة تشارك في حلقة عمل الفهرسة الالكترونية
    كتب - سيف الخروصي
    بدأت أمس فعاليات حلقة العمل التدريبية في مجال الفهرسة الإلكترونية لعام 2012م بقاعة المحاضرات بمعهد العلوم الاسلامية بمسقط التي ينظمها مركز السلطان قابوس للثقافة الاسلامية وتستمر حتى7 من الشهر الحالي بمحاضرة للدكتور عمر سليمان فضل الله رئيس قسم الفهرسة بالمكتبة الرئيسية بجامعة السلطان قابوس استهلها بمقدمة تاريخية عن النظام، في عام 1964بدءا من المرحلة الأولى من مشروع الفهرسة المقروءة آلياً.
    وأوضح ان نظام مارك بدأ بإعداد التسجيلات الأولى للكتب الصادرة باللغة الإنجليزية، والمطبوعة في الولايات المتحدة وكذلك المطبوعات الحكومية الأمريكية.
    وقال: إن هذه الصيغة تطورت بعد ذلك؛ لتشمل مختلف أوعية المعلومات الأخرى كالدوريات، والمواد الموسيقية، والخرائط.
    ثم تطرق الى أهمية تسجيلات نظام الفهرسة المقروءة آليًّا (مارك) وذكر منها توفر إمكانات استخدام البيانات ذاتها في أكثر من نظام آلي واحد، في الوقت الحالي وفي المستقبل.
    كما انها تفتح الباب أمام مشروعات التعاون بين أنواع المكتبات على اختلافها من مدرسية، ومتخصصة، وعامة، وأكاديمية، ووطنية، وغيرها، وتيسر إمكانات المشاركة في الفهارس الموحدة وقواعد البيانات على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية.و تمكن من تبادل التسجيلات بين النظم الآلية للمكتبات بسهولة و تناسب فهرسة جميع أوعية المعلومات التقليدية وغير التقليدية واشار الى انها متوافقة مع قواعد الفهرسة الأنجلو أمريكية.
    ثم انتقل الى شرح المكونات البنائية لتسجيلة مارك وهي: الفاتح والدليل والحقول المتغيرة.
    بعد ذلك شرح التيجان المكونة للتسجيلة بداية من تاج 100 الى تاج 856 موضحا ذلك بالمفصل لكل تاج وبعدها قام باعطاء المتدربين تدريبات عملية على النظام وتم التفاعل من قبل المتدربين بالحلقة.
    وتقام هذه الحلقة بمشاركة 11 جهة اولها ديوان البلاط السلطاني ممثل في كل من: مكتبة جامع السلطان قابوس الاكبر ببوشر ومكتبة معهد العلوم الاسلامية بالبريمي ومكتبة المعرفة العامة ومحكمة القضاء الاداري وثانيا: شؤون البلاط السلطاني متمثل في مكتبة حصن الشموخ بمنح وثالثا: وزارة القوى العاملة ورابع: وزارة التراث والثقافة وخامسا: وزارة السياحة وسادسا: هيئة الوثائق والمحفوظات وسابعا: وزارة الصحة وثامنا: وزارة التربية والتعليم وتاسعا: شرطة عمان السلطاني وعاشرا: الجامعة الالمانية والحادية عشرة: خريجين من قسم دراسات المعلومات من جامعه السلطان قابوس.
    وتأتي هذه الحلقة في اطار خطة النشاط الثقافي للمركز
     

مشاركة هذه الصفحة