((** محمووود .,,.,., نجم الكلية التقنية**))

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة ملاك البلوشي, بتاريخ ‏6 ماي 2012.

  1. ملاك البلوشي

    ملاك البلوشي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    (شخصيات خياليه بس الاحداث مقتبسه من الواقع)
    احدى تقنيات الباطنة .,,.,.,


    شاب ف الكولج حسااس حنون رائع الصفات مثقف الى حد ما
    الكل يحبه وبدونه الكولج ما تسوى لذلك تعودوا الشباب على تسميته محمود كولج ستار
    الكشخه عنوانه الستايلات مرافقتنه من ايام الفونديشن كان محط انظار الجميع الشباب وطبعا شي اكيد البنات >>شخصيته هاديه شوي بس مع ربعه يتحول الى اكبر مشاغب يطفش البنات ويغازلهن وايد بس ولابنت اجت واشتكت منه لانه راقي ف كل شي حتى ف التطفيش !!حلمه منى عينه اليوم الي تجي فيه الدفعه الجديده سييييده انطلاق صوب الفونديشن يلقي نظره او هي باختصار رحله بحث عن حسناء جديده يضيفها الى قائمه البنات الي عرفهن ولا يزال يعرفهن >>عنده وايد شابات ف الكولج يتواصل معهن كاخوات بس دوم عنده حبيبه وحده واحلى عاده فيه انه اذا في يوم فارق حبيبه يعتبرها اخت عزيزه ولا يطريها الا بالخير طبعا احتراما لكل اللحظات الحلوه الي كانت بينهم ولانها سلمته قلبها في يوم من الايام <<<
    -- اليوم يوم عادي في حياة محمود--
    راجع البيت متاخر كان يطالع على الساعه واذا هي الساعه 6:31 دقيقه
    !!
    كان طول هالوقت في اللاب يستعمل الانترنت وكعادته يطالع البنت الي كانت مواجهتنه ف اللاب كانت حسناء بكل ما للكلمه من معنى مامل من شوفتها ابدا وتمنى باكر تجلس مواجهتنه ف اللاب بعد
    يعني كالعاده رح ياخر نفسه لحد الساعه 6 عشان يحظى بفرصه شوفتها اكثر
    كانت هالبنت اسمها سهام بنت دلع من البزنس منتقلة من مسقط حديثا شاطره جدا وذكيه مظهرها يوحي بالاحترام بس هي من داخلها على عكس ذلك
    كان محمود يمشي وهو يفكر بها كانت ف باله طول الوقت هل هذا الحب يامحمود او مجرد اعجاب او شو بالضبط حاول يطرد هالافكار من راسه اتجه صوب المطبخ وداس على العاب اخته الصغيره ريهام وكسرها ! ياويله من صياحها راح خبى اللعبه المكسوره بعيد
    وحده عنده امتحانات ومامتحمل صداع وصياح اليهال !
    دش المطبخ وكالعاده مسوين سمك
    طلع راح بتكاسل صوب غرفته صلى المغرب ونام
    -- لصباح ف الكليه الساعه 7:48 دقيقه --
    محمود يمشي بكل نشاط ف يوم جديد من حياته المليئه بالاحداث دايما ف حياه محمود اسرار مايحب حد يشاركه بها >>> هو مب مجرد غموض بل هو غموض قاتل
    حتى ربعه اقرب الناس له ماعارفين تفسير لاي تصرف يتصرفه
    تحصله احيانا يصيح بعدها بعشر دقائق يضحك باعلى صوت ويلقي احلى النكات !
    هو باختصار كتاب غامض محد فتحه ولا فهم معانيه لحد الان
    اكثر عاده تضحك الشباب عليه انه اذا عصب يتجه صوب الكافتيريا ويبدا ياكل وياكل وياكل بلا توقف حى تهدا نوبه الغضب الي فيه
    احيانا يخسر مصروفه كامل في يوم واحد
    الهندي الي ف الكافتيريا م اعز اصداقاء محمود ف اللحظات الحرجه يحصل محمود على الاكل مجان ع قولته فاتح حساب سري بيدفعه اذا تخرج وتوظف ومحد يعلم يمكن هالهندي يكون ميت لين ذاك الوقت
    ع العموم محمود بعده ف الدرب متجه نحو "النيو بلدنج"
    شال ف ايده دفترين وحاط مصر احمر على رقبته زايدنه وسامه واناقه
    واليوم لابس افرول جديد عليه شريط رصاصي على الكتف معطنه لمحه شبابيه اكثر
    يمشي بهدوء حاط السماعات ف اذنه يسمع ايه الكرسي متعود يسمعها كل صباح علشان يتبارك يومه امه عودته على هالشي من صغره ربتهم على الاخلاق الحميده والمحبه امه انسانه عظيمه يحبها بشكل كبير
    يمشي ويشوفه احب اصدقائه اليه بل هو رفيق العمر من ايام الطفوله خالد بالنسبه لمحمود الاب والاخ والصديق هو الملجا له ف كل مشاكله
    خالد : هلا محمووود اوووه طالع حلوو اليوم كشخه !
    محمود : خل عنك خلا المحاضره خلا
    خالد : اوكي بس لحظه بنشوف اذا يسوف وعمور كان جوا
    محمود : اوكي بنجلس ننتظرهم
    --فجاه--
    يجي يسوف يدفر محمود من ورا
    محمود - بتفجا- : خوووفتني !
    يوسف : اها سوري خوافه فديتش !
    محمود-بامتعاض-:سكت بس سكت
    - يمشون وتاخذهم السوالف لين وصلوا الى الكلاس
    خالد ويوسف دشوا ومحمود طاحت عليه ورقه راح يجيبها ورجع وبعدها دش الكلاس - كانت اول محاضره لهم لاستاذ جيمس كانت طيب مع الكل الا مع محمود وخالد لانهم على قولته مهملين واغبياء وايد !
    كان يطنشهم ويتعمد يسفهم ف الكلاس ولا كانهم موجودين!
    المهم محمود دش الكلاس واتجه صوب مقعده وبينما هو يمشي جبل على الاستاذ وقال بابتسامه عريضه : Hi teacher
    تيتشر جيمس:go out
    --بتعجب وقف محمود وهو يطالع على التيتشر وسط ضحكات الشباب والبنات -
    محمود : Why! انا شو سويت ! بس عشان تاخرت ? ترا حتى خالد ويوسف تاخرو معي !
    واحد م الشباب : تو انت تتكلم عربي مو فهمه ذا ?
    يرجعوا الكل يضحكوا مره 2
    محمود : والله مابطلع والله
    يوسف +خالد : محمود فديناك يلا اطلع ونحن بنجي وراك بعد مايصير نخليك تروح وحدك اوكي
    -- ساعتها محمود رضى يطلع شل دفاتره وراح برع الكلاس -
    - استمر الاستاذ في الشرح
    بينما ينتظر محمود اصدقائه بس هم كالعاده عطوه اكبر طاف
    مل م الانتظار وراح صوب مبنى الاي تي
    دخل الباث روم عدل شعره وطلع وكانت المفاجاه الكبرى شاف نفس البنت الي شافها امس ف اللاب ماوسعته الدنيا من الفرحه وقال بصوت عالي حماااااااااااااااس
    تلتفت البنت صوبه وتدحره بنظره >>بعدها راحت دشت اللاب مشى وراها وتعمد يجلس مواجهنها و

    ويطالعها بنظرات كلها شوق وكانه ماشايفنها من سنين اليوم طالعه احلى - محمود يتعمد يعدل جلسته عشان يتقدم اكثر ويحظى بفرصه شوفتها من قريب
    سهام اليوم لابسه اخضر وحاطه كحل نايس على عيونها زايدنها روعه
    كانت تحل الاسايمنت تحب دايما تادي واجباتها اول باول - قدامها صافه الاقلام من كل الالوان وكل حركه تسويها محمود يراقبها بانتباه
    كان متضايقه من الوضع رفعت راسها طالعت عليه حط عينه بعينها وابتسم بينما هي ابدت ازعاجها منه ورجعت تحل ف اوراقها بسرعه بسرعه عشان تخلص وتتخلص من هالوضع الي ع قولتها يرفع الضغط
    ساعتها فتح محمود الفون وخلى عمره يتكلم : الو هلا بابو الشباب اخبارك كيفك اقولك انا فاتح رقم جديد - باعلى صوته- سجل 95546>>>الخ
    سهام طالعت عليه بنظره غضب فهمت المقصود م هالحركه قامت بعصبيه وطلعت برع وسيده اتصلت ف صديقها - كان ساعتها ف المحاضره حط الرقم مشغول ورسل مسج : ""كلاس""
    ردت سهام باتصال
    ومره ثانيه حطه مشغول وكتب :""كلاس انا ف كلاس تو ""
    سهام : " هلا متضايقه ف واحد يضايقني ف لاب""
    ""شو اي لاب ""
    : " لاب 1""
    استلم المسج وقال اه بطني اه
    كان ساعتها ف الكلاس الكل شاف عليه قام واحد من الشباب وطلعه برع والمس تطالع بخوف وبعدها رجعت كملت الشرح
    طلع وقال لزميله : بس شكرا روح الحين
    - يطالعه زميله باستغراب
    _
     
    آخر تعديل: ‏6 ماي 2012
  2. ملاك البلوشي

    ملاك البلوشي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    - يطالعه زميله باستغراب _ : ??!! شو انت بخير وعافيه ?
    - : " ايوا الحمدلله
    زميله : يعني انت مافيك شي ?
    : ايوا الحمدلله انا بخير ماتشوفني _ قال هالجمله بعصبيه وراح المهم انه حصل حجه يطلع فيها برع المحاضره ومايرجع ابد
    سيده اتوجه الى مبنى الاي تي وبسرعه دش اللاب وشاف محمود هناك جالس سلم عليه
    محمود : ها خالد ?! اشوفك طلعت ?
    خالد : طلعت عشانك ناسي اني قايل بطلع وراك
    محمود : حبيبي والله اجلس اجلس
    - جلس خالد وهو يطالع على سهام شوي وعلى الشباب الي حوله ف اللاب كان يفكر ياترى من هو قليل الادب الي مضايقنها
    ساعتها رسل مسج لسهام : ""من من الي يضايقج""
    سهام ردت بمسج :""هذاك الي جالس جنبك""
    خالد اتفاجا وصار يطالع على محمود ماعارف شو يقول كان يلاحظ محمود يشوف على سهام ويتبسم ماعجبه الوضع كانت الغيره ف داخله شاعله وقال بهدوء : محمود اشوفك وايد تطالع على هالبنت الي قدامنا ترا عيب هالحركه
    محمود : الحين صارت نظرتي لبنت عيب ?هع اذا تشويه السمعه عادي عندك ف نظرتي لبنت عسل مثل هذي اكثر من عادي شوف شوف ترا الدنيا لنظر عين
    خالد - بعصبيه - : هذي من اهلي فهمت
    محمود -باستغراب- : من اهلك ? جد والله ماكنت اعرف هذي سعديه وانت حوسني !
    خالد : من اهل الوالده
    محمود : اها والله انا اسف وايد ماكنت اعرف والله لو كنت اعرف ماكنت شفت عليها بالعكس اهلك همه اهلي وانا اذا ما ارضى ف اهلي يعني ما ارضى ف اهلك بعد >>>الخ
    - كان محمود يتكلم وخالد ياشر لسهام ان خلاص طلعي برع _
    قامت وشلت كتبها ودفاترها وراح طاح عليها كم قلم شلهن المستر ناداها بس ماردت راحت وهي تعرف انها الحين رح تحصل محاضره كبيره طويله وعرررريضه من الاخ خالد الغيور
    طلع خالد بسرعه وراها وقف عند الدرج بينما كانت هي واقفه عدال دوره مياه البنات كان المكان فاضي الا من كم عامل كانوا يمروا بين فتره وفتره
    كان خالد يطالعها وهو معصب :مره 2 لاتجلسي ف اللاب وحدج جيبي معج صديقاتج فهمتي
    سهام كانت خايفه قلبها يدق كانت تخاف حد يمر ويشوفها معه واقفه كان خالد يتكلم ويتكلم وكانت عيونها هي تروح يمين ويسار كانت تراقب المكان واذا هي تلمح شاب جاي طالع من مكتب الاستاذ بسرعه دشت دوره المياه ف ذاك الوقت عصب خالد ظنها سفهته بس شاف الولد جاي و



    نزل من الدرج بسرعه كان ف قمه عصبيته ماكان عارف شو يسوي ولا شو لازم يقول اذا اتصل ف سهام او قابل محمود كانت الافكار تدور ف راسه طلع من مبنى الاي تي كان الجو حر والشمس شارقه بقوه المكان فاضي والممرات مهجورة الكل كان اما ف الكلاسات او اللابات مشغولين بدراستهم قصص حبهم مقالبهم ووو....الخ
    الكليه كبيره فيها مزيج غريب من الناس ناس من كل الاماكن والاصناف والطبقات وانت طالع رح تشوف قدامك ناس ف قمه التدين وناس ف قمه الانفتاح وناس ستايلات وناس لا وناس تخدعك مظاهرهم ماتقدر توثق ف حد الا بعد مده طويله ويمكن يطلع ف الاخير مجرد مظهر انبهرت به وانصدمت بجوهره ....
    خالد يمشي ويمشي والافكار تقوده لين شاف نفسه عند الفونديشن
     
  3. ملاك البلوشي

    ملاك البلوشي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    رجع واذا محمود يرسله مسج :""وينك حبوب ""
    خالد فتح المسج كان متضايق ماحب يرد يمكن لحظه غضب تهدم كل سنين الصداقه الي بينهم حط التلفون في جيبه وراح صوب النيوبلدج دش وماشاف حد رجع لعند الذره وجلس على الكرسي وحط كتبه قدامه
    ف هاللحظات انشغل بال محمود ياترى خالد زعلان ? معصب او شو بالضبط "لازم اشوفه ولازم اخليه يرضى علي ماتحمل اشوفه زعلان ابدا "
    يطلع محمود من اللاب وبحركه سريعه يرجع الكرسي ويمشي....مزاجه اتعكر التيتشر اول وتو سالفه هالبنت الظاهر هذا من اسوء ايامي كذا قال ف خاطره وقف عند باب اللاب ماعرف شو يسوي ضرب نفسه كف :"شو الي سويته انا?اغازل وحده من اهل صديقي وقدامه بعد?صدق انا غبي! لا ومن بعد خالد اعز ربعي ! الظاهر انه لحد الحين معصب اووووف خلاص انا مالي ومال البنات - وبنبره حاده - خلاص انا ف حياتي ماراح اتعرف على بنت ولا بغازل خلاص توبه - كان يمشي ويكلم نفسه - وفجاه وقف شاف سهام طالعه من الباث روم اتسمر ف مكانه وقال ف خاطره:"الله على هالجمال"
    مشى شوي واقترب منها وقال بصوت واطي كانت عيونه تناظر الارض :"انا.......- وبان عليه الارتباك -
    رفعت سهام راسها وبتعجب قالت:"انت شو?"
    محمود مرتبك ويحرك يده يبدل الدفترين من اليد اليمين لليسار ومن ثم من اليسار لليمين هذي الحركه كل الشباب يعرفوها اذا محمود حس بربكه فينعرف من خلالها
    كانت سهام تناظر عليه وهي واثقه من داخلها انه يحبها وان كل هالربكه هي اول علامات الحب
    محمود تدارك الوضع وقال:"انا سوري ""!
    ضحكت سهام ضحكه خفيفه ف خاطرها عبرت عنها بابتسامه
    كان يريد يقول "انا اسف"فقط
    بس ياصعوبه هالكلمه على لسانه كل شي الا كرامته عيونه كانت كلها كبرياء واذا في يوم حب يعبر عن اسفه يكتفي بكلمه :"سوري"
    لانها اخف على اللسان واقل وقع على القلب من انا اسف
    سادت لحظه صمت كان المكان دافي بس محمود ماعارف ليش اتجمدت كل اطرافه راحت سهام ونزلت من الدرج وتبعها محمود وهو ماشي اتوقف ف وسط الدرج انتبه على نفسه انه رايح قسم البنات رجع بسرعه م القسم الثاني كانت سهام طالعه خلاص واصله عند كافتيريا البنات ومحمود كان واقف يطالعها ...بينما خالد كان يطالهم بانتباه م الكرسي الي عند مكان الذره
    محمود ماكان منتبه كانت احاسيسه ساعتها ماتوصف يحس برعشه خفيفه بس حلوه واكثر من رائعه تحسسه بان الدنيا لازالت بخير وانه لازال فيها ناس يستحقوا نعيش عشانهم كانت نبضات قلبه تتسارع بينما كانت سهام الابتسامه ماتفارقها كانت حابسه الضحكه ...ياترى هذي ضحكه الفرح او ضحكه على شاب ابله رح يطيح ف شباكها بحماقته ??!!!!


     
  4. ملاك البلوشي

    ملاك البلوشي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    كان خالد ميت ضيق وقهر كانت الغيره تكاد تقتله... حتى لو كان هذا اعز صديق عنده مستحيل يسمح ان يشاركه ف اعز واغلى انسانه ... النسمه اذا لامست خد سهام يغار فكيف عاد اذا شاب 2 يحل مكانه ف قلبها.....
    راح بخطوات هادئه ومتثاقله وجلس عند الشجره الي جنب الاي تي كان يمشي وكل احاسيس خيبه الامل تمشي معاه...خيبه الظن ف حبيبه عمره سهام الي عشقها اكثر من روحه ...الكل كان يذكر كيف حارب الجميع عشان يتعرف عليها ف ايام الفونديشن وقصه تعارفهم الكل كان يحكي عنها جلس خالد من شده الاحباط ماكان قادر يرفع راسه ..حط راسه بين ايديه وجلس يتذكر اول مكالمه كانت بينهم.. رجع ذاكرته للماضي لايام بعيده... اكيد سهام نستها بس هو مستحيل ينساها ...ف ايامها كان تيتشر (خان) الباكستاني يدرسهم كان خالد وسهام ف نفس الصف كان هالاستاذ حياته وهمه بس الاكل واذا الطلبه افتقدوه ف يوم يتجهون مباشره صوب الكافتيريا لانهم اكيد بيحصلونه هناك ياكل مالذ وطاب من وجباته المفضله...واذا ودك درجات اكثر جيب اكل اكثر...
    كالعاده سهام تتجه نحو الفصل متاخره لانها تعرف اصلا ان الاستاذ مايجي الا بعد نص ساعه من بدايه الكلاس...كانت تمشي بتثاقل والنعاس يكاد يغلبها ..الشيله بصوب وهي بصوب..وتتطاير الاوراق من ملفها الاحمر..بغير انتباه لحد ما وصلت الصف واسقبلها تيتشر خان بابتسامه عريضه واستقبلها خالد بنظرات اعجاب ولهفه وشوق..كان يناظرها بانتباه وزميله مازن ضحك وحط الكتاب قدام عيونه ..خالد التفت لزميله وابتسم وحس باحراج شوي ونزل راسه يكتب الواجب مال امس...
    ف هاللحظات كان يصير شي غير متوقع ...واحد من الشباب وبحركه نذاله صادف وهو يمشي وحده من اوراق سهام الي كانت متناثره ع الدرج كانت ورقه الرايتنج..سهام جايبه فيها 3 من عشره ...ولو تعرفوا وش سوا بها !!!!!
    المهم انتهى الكلاس وطلعت سهام وبقيه الطلبه كان الكلاس كله ضحك كالعاده (ضحكوا اكثر ممادرسوا..!!)...
    كان تمشي وواحد من الشباب قدامها التفت لوراو بنبره سخريه قال:الرايتنج يا حلوه الرايتنج!..ابتسم وراح !
    طالعته باستغراب شديد وكانت مافاهمه شو يقصد ! وصارت تطالع حولها ..تعليقات الشباب وضحكاتهم ماتفارق ناظريها ..حست بان امر غريب صاير .. مشت شوي وشافت تجمع كم هائل من الشباب عند لوحه الاعلانات وكان ناصر زميلها ف الصف ياشر عليها ويكلم الشباب ...جاها فضول كبير عشان تعرف وش صاير راحت وقفت عدالهم والشباب من شافوها فتحوا لها الطريق ... وبتعجب صارت تناظر ورقه رايتنج معلقه عند الاعلانات ! وكانها بدت تتعرف على الخط هذا مب غريب هذا خطي! هذي ورقتي انا!!!
     
  5. ملاك البلوشي

    ملاك البلوشي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    يتبع......
     

مشاركة هذه الصفحة