وزير النقل والاتصالات لـ عُمان

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏5 ماي 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    وزير النقل والاتصالات لـ عُمان

    Sat, 05 مايو 2012


    [​IMG]



    مشاريع البنى الأساسية تنفذ برؤى تطويرية وأساليب ومواصفات حديثة -
    لم ندفع غرامات لشركة «الباطنة الساحلي» ونسعى لتوفير مساحات قابلة للتنفيذ بأريحية -
    حوار أجراه ــ خالد بن حمد المعمري:
    قطاع النقل والاتصالات مكون رئيسي من مكونات البنية الاساسية التي تقف عليها التنمية وتنطلق بها إلى آفاقها الواسعة، معتمدة على ما يتوفر لها من طرق وموانئ ومطارات واتصالات، لذلك التفتت الحكومة إلى هذا القطاع واولته اهتماما غير عادي حيث خصصت له مبالغ كبيرة في كل الموازنات السنوية والخطط الخمسية، بل ألحقت المخصصات والخطط بإضافات مالية في الحالات التي تستدعي ذلك، وتعززت مشاريع الطرق بأوامر سامية تفضل بها جلالة السلطان المعظم خلال جولاته في الولايات.
    ومن هذا المنطلق تبرز أهمية الحديث مع معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات الذي تحدث لــ «عمان» عن زخم وثراء المشاريع والخطط التي تنفذها الوزارة حاليا ومستقبلا والتي من شأنها أن تلبي الاحتياجات الحالية وتواكب متطلبات المستقبل برؤى تطويرية واساليب ومواصفات حديثة.. وتاليا نص الحوار مع معاليه.
    مشاريع حيوية
    * معالي الوزير هل لنا أن نتعرف على أهم مشاريع وزارة النقل والاتصالات في قطاعاتها المختلفة والتي تشتمل عليها موازنة الوزارة لعام 2012 وتعنى بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية ؟
    ـ بالنسبة لقطاع النقل تتابع الوزارة تنفيذ المشاريع طبقاً للبرامج الإنشائية التي يتم إعدادها قبل البدء في تنفيذ المشروع، ومن المشاريع المتوقع البدء في تنفيذها قريباً طريق الباطنة السريع الحزمتان الثانية والثالثة بطول إجمالي حوالي 91 كيلومترا، ورفع كفاءة طريق سناو - محوت - الدقم (الجزء الأول) بطول 90 كيلومترات. أما أهم المشاريع الجاري تنفيذها فهي: ازدواجية بدبد - صور (المرحلة الأولى) من ولاية بدبد إلى ولاية إبراء بطول حوالي 116 كيلومترا، وازدواجية طريق جبرين - عبري بطول 90 كيلومترا تقريبا، وازدواجية طريق عبري - الدريز - مسكن بطول 34 كيلومترا تقريبا، وازدواجية عز - أدم بحوالي 50 كيلومترا، وإنشاء طريق الهيشة بولاية بهلا إلى حمراء الدروع بولاية عبري بحوالي 134 كيلومترا، وإنشاء طريق حاسك - الشويمية بطول إجمالي 87 كيلومترا تقريبا، وازدواجية طريق صلالة - ثمريت بحوالي 71.3 كيلومتر، مشروع طريق محلاح - غبرة الطام - إسماعية بطول 4 كيلومترات، وإنشاء جسور وتقاطعات على طريق الباطنة المزدوج الحزمة الأولى والثانية التي تشمل ولاية بركاء والسويق وصحم، مشروع طريق الباطنة السريع الحزمة الاولى بطول 45 كيلومترا، وازدواجية طريق فرق - مرفع دارس بولاية نزوى بطول 17 كيلومترا، إنشاء طريق وادي السحتن بولاية الرستاق بطول 700 ٫ 28 كيلومتر.
    مركز للإنذار المبكر و5 محطات للأرصاد
    وفيما يخص قطاع شؤون الطيران المدني، فإن موازنة العام 2012 تشتمل على مشاريع مطار مسقط الدولي ومطار صلالة وكافة مراحل العمل المرتبط بهما والمطارات الداخلية (صحار والدقم ورأس الحد وأدم) وكافة مراحل العمل المرتبطة بكل مطار، بالإضافة إلى مشروع مبنى مركز الإنذار المبكر للمخاطر في مسقط، ومشروع بناء خمس محطات للأرصاد الجوية في كل من نزوى وصور وإبراء والبريمي وعبري.
    مشاريع لقطاع الموانئ
    وبالنسبة لقطاع الموانئ فإنه في العام الحالي 2012 تستكمل الوزارة بعض مشاريع الموانئ من الخطط السابقة، بالإضافة الى تنفيذ مشاريع جديدة ومنها على سبيل المثال، تنفيذ مرفأ بحريا وشبكة طرق بجزر الحلانيات بمحافظة ظفار، وقد بلغت نسبة الانجاز في المشروع 26%، كما يتم تنفيذ الأعمال البحرية لميناء الدقم وقد بلغت نسبة الإنجاز 98%، وتنفذ الوزارة شبكة الطرق الداخلية بميناء الدقم بطول 37 كيلومترا، وقد بلغت نسبة الإنجاز 6%. كما يتم استكمال المرحلة الثانية من مشروع تطوير ميناء شناص والمتمثلة في اعداد المخططات العامة والتفصيلية، كذلك استكمال إعداد المخططات العامة والدراسات التفصيلية لمشروع تحويل ميناء السلطان قابوس إلى ميناء سياحي، وتعد الوزارة عبر بيوت خبرة التصاميم اللازمة لاستكمال أعمال البنية الاساسية بميناء صحار الصناعي ومن ضمنها مشروع تصميم البوابات الأمنية ونظام الدخول الآلي مع الانارة وأعمال التشجير والتجميل، واستكمال مواقف السيارات والطرق المؤدية الى مبنى الادارة ومتطلبات الجهات الحكومية ذات العلاقة.
    في محافظة ظفار يتم إعداد الدراسات اللازمة لإنشاء ثلاثة أرصفة جديدة بميناء صلالة بالتنسيق مع الجهات المختصة، إلى جانب إعداد الدراسات الخاصة بصيانة وتأهيل أرصفة محطة البضائع العامة،سوف يبدأ العمل قريبا في رصيف المواد السائلة الذي تم اسناده الاسبوع الماضي من قبل مجلس المناقصات هذا بالإضافة الى العشرات من الدراسات وأعمال التصميم لمشاريع أخرى، سيتم طرحها للتنفيذ خلال هذه الخطة الخمسية الثامنة.
    تحديث دليل الطرق والأخذ بالمتغيرات المناخية
    * أين وصلت الدراسة الهيدرولوجية الخاصة بمعالجة الطرق التي تتأثر بهطول الأمطار وجريان الأودية وتترك أضراراً بالغة بالممتلكات، وهل ننتظر حلولا جذرية لهذه المشكلة الحقيقية التي تؤرق الجميع وتحول غيث السماء إلى كوارث ! وقد كنتم معاليكم قد أعلنتم خلال زيارتكم لولاية سدح المتضررة من الأمطار والأودية مؤخراً عن عزمكم تنفيذ هذه الدراسة؟
    ـ تأثرت السلطنة في الآونة الأخيرة بمتغيرات مناخية ومن جرائها تضررت بعض الطرق، وقد قامت وزارة النقل والاتصالات بدراسة أساليب الإصلاح المطلوبة بعد الأخذ بعين الاعتبار الدراسة الهيدرولوجية وقوة تدفق المياه، ويتطلب ذلك عمل الحمايات اللازمة بهدف حماية جسم الطريق من أي أضرار مستقبلاً، وقد تم الانتهاء من إصلاح الأضرار الناتجة عن الأنواء المناخية التي حدثت عام 2007، ولم تتأثر تلك الطرق، إلا أن هناك بعض الطرق تأثرت بمحافظة ظفار وسيتم معالجتها بعد الانتهاء من دراستها، هذا بالإضافة إلى أن الوزارة قامت بتحديث دليل تصميم الطرق ومواصفاتها القياسية وتم الأخذ في الاعتبار الظروف والمتغيرات التي حدثت في السلطنة وتضمينها في الدليل وبالتالي تطبيق هذه المعايير في مشاريع الطرق تفاديا لتأثيرات الأودية والأمطار.
    جودة أعلى للطرق الحديثة
    * لكن يلاحظ ان مشاريع الطرق السابقة التي نفذت في الثمانينات أكثر جودة ومتانة من المشاريع الحالية التي تظهر عليها العيوب على المدى القصير وتتطلب التأهيل من جديد !.
    * لاشك ان المواصفات القياسية والمخبرية التي نعمل بها الآن ستوفر جودة أعلى، وهي تشتمل على معالجات جيدة للمنحنيات والأودية، وبدورنا نجري تقييما واختبارات للمشاريع قبل استلامها ونقوم بكل الاحترازات ونشترط أن تكون الاختبارات عن طريق مختبرات محايدة ومعتمدة وتطبق المواصفات والمقاييس وبشكل دوري من بداية المشروع لنهايته، ولعل التقصير من قبل المقاول وارد في أي مشروع وأي قطاع. وقد حدث ان رفضنا استلام مشاريع بها خلل وطلبنا إزالة ما أنشئ ولاشك أن الجودة الكاملة تحتاج إلى مراقبة وإشراف من الاستشاري وفحوصات مخبرية مستمرة، وهذا ما نقوم به. ولاشك ان التغيرات المناخية والكثافة المرورية فرضت نفسها على أعمار الطرق.
    تصاميم الطرق لا تقل عن 20 عاماً
    ــــ معاليكم.. العديد من الطرق ومنها الطرق الرئيسية أصبحت مزعجة لمستخدميها إما لعدم اتساعها لكثافة الحركة المرورية المتزايدة أو لعيوبها الفنية وتآكلها وانعطافاتها ما يعني أنها تمثل أحد عوامل مخاطر السير، ألا ترون أن المسار الواحد وحتى المسارين لم يعودا يتناسبان مع كثافة الحركة المرورية، ومع ذلك تصر الوزارة على تنفيذ طرق رئيسية جديدة بمسارين فقط في الاتجاه الواحد، مثل طريق بدبد - صور، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى هل توجد خطط لمعالجة جوانب فنية في هذه الطرق؟
    الوزارة تجري وبشكل دوري مسوحات مرورية على شبكة الطرق التابعة لها وذلك عن طريق فرق العد المروري، وذلك بهدف التعرف على الطرق التي تتطلب رفع كفاءتها المرورية، كما ان الدراسات المرورية التي تم إجراؤها خلال فترة التصميم لأي مشروع تأخذ بعين الاعتبار حجم المرور الحالي والمتوقع مستقبلاً لفترة لا تقل عن 20 عاماً.
    ولا شك ان هذه الدراسات تبنى على معلومات ومؤشرات اقتصادية واجتماعية قابلة للتنفيذ بناء على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ومن واقع خبرة الوزارة تبين أن حركة المرور في شبكة الطرق بالسلطنة جاءت متوافقة مع معدلات النمو المتوقعة لهذه الحركة للطرق السريعة. وبالنسبة لما تم التطرق إليه حول طريق بدبد - صور فإننا نود أن نؤكد أن الدراسة المرورية قد أخذت بعين الاعتبار الحركة المتوقعة حيث تمت توسعة الجزيرة الوسطية إلى 11 مترا وهو غير ماهو معمول به في المشاريع السابقة بحيث يتم إضافة مسار ثالث في هذه الجزيرة متى تطلب الأمر ذلك وبتكلفة أقل وهذه تمثل نظرة مستقبلية لتنامي كثافة الحركة المرورية.
    حلول للازدحام المروري على طريق الباطنة
    * لا يختلف اثنان على أن طريق الباطنة العام أصبح يضيق ذرعاً بالكثافة المرورية ويتعرض للاختناقات عند الدوارات خاصة بعد أن تم إغلاق أغلب التقاطعات التي تشكل خطورة ومع بدء تنفيذ خطة الجسور والأنفاق، ألا تفكر الوزارة في إضافة مسار ثالث لهذا الطريق الحيوي الذي يخدم 12 ولاية بما تضم من منشآت تجارية واقتصادية ويربطنا مع دول مجلس التعاون ؟
    ـ تعمل الوزارة في الوقت الحالي على إنشاء جسور وأنفاق على طريق الباطنة وهذه الجسور والانفاق سوف تسهم في تخفيض الازدحام المروري على الدوارات، هذا بالإضافة إلى إزالة بعض الدوارات القائمة مثل دوار بركاء ودوار صحار واستبدالهما بتقاطعات متعددة المستويات إلى جانب توسعة وتطوير بعض الدوارات من أجل انسياب الحركة. وهذه الأعمال تأخذ الأولوية الآن عن إضافة مسار ثالث. كما أن طريق الباطنة السريع والباطنة الساحلي عند جاهزيتهما سيساهمان بدرجة كبيرة في توزيع الحركة المرورية بمحافظتي جنوب وشمال الباطنة وبالتالي تخفيف الازدحام المروري على الطريق القائم.
    تسريع ازدواجية أدم - ثمريت
    * معاليكم.. يشكل طريق نزوى - صلالة أهمية بالغة مع بدء الحركة التجارية والاقتصادية على منطقة الدقم الناشئة التي تتوجه الأنظار إليها الآن ومع تزايد الإقبال على خريف ظفار والتنمية السياحية والتجارية فيها، كيف تعمل الوزارة على تسريع عملية ازدواجية هذا الطريق التي ينتظرها الجميع بفارغ الصبر؟ ولماذا تأخر إنجاز الازدواجية للجزء من ثمريت إلى صلالة والتي أنجزت مؤخرا؟
    ـ ازدواجية طريق أدم - ثمريت تكتسب أهمية بالغة جدا على صعيد التنمية السياحية والتجارية في محافظة ظفار والوزارة تعمل على تسريع مشروع ازدواجية هذا الطريق التي ينتظرها الجميع وقد أسندت مناقصة الخدمات الاستشارية للمشروع الاسبوع الماضي وسيتم وضع استراتيجية للتنفيذ والتي ربما تسند لأكثر من مقاول واحد بهدف تسريع الانجاز، والمؤكد أن المشروع من المشاريع التي تم اعتماد مخصصاتها المالية. وفيما يخص منطقة الدقــم فإن الوزارة انتهت من أعمال التصميم لرفع كفاءة طريق سناو - محوت - الدقم، حيث تم طرح الجزء الأول من هذا الطريق على أن يتم طرح باقي الأجزاء تباعاً. كما يتم حالياً تنفيذ ازدواجية طريق عز - أدم بطول 45 كيلومترا تقريباً، بالإضافة إلى فتح ازدواجية طريق صلالة – ثمريت أمام الحركة المرورية.
    تحويل مسارات الطرق خارج المدن
    * تشهد شوارع المدن الحواضر ازدحاماً مرورياً بعد أن تنامت الحركة على هذه الطرق القديمة. هل تخطط الوزارة لنقل هذه الطرق بعيداً عن المراكز التجارية والمداخل الرئيسية لهذه المدن، كما فعلت في طريق مسقط – نزوى ؟
    ـ تقوم الوزارة برفع كفاءة الطرق الرئيسية عن طريق ازدواجيتها بناءً على متطلبات الحركة المرورية، وقد يتطلب الأمر تحويل مسارات الطرق خارج المدن نظراً لعدم توافر الإحرامات اللازمة لعمل الازدواجية مثل ما تم في مشروع الرسيل - نزوى (إزكي - نزوى) وما تم في طريق نزوى - جبرين. هذا بالإضافة إلى رفع كفاءة الطرق القائمة داخل المدن بازدواجيتها مع مراعاة الإحرامات المتوافرة قدر الإمكان ومثال ذلك مشروع ازدواجية طريق فرق - مرفق دارس وازدواجية طريق عبري - الدريز - مسكن.
    تأهيل طرق في ولايات مسندم
    * معالي الوزير.. ماذا ينتظر محافظة مسندم في مجال مد الطرق وتوسعة الموانئ والمطارات؟ وكيف ستعالج الوزارة مخاطر طريق بخا - خصب التي يتحدث عنها المواطنون وأين وصل مشروع طريق خصب - ليما؟
    ـ تعمل الوزارة في الوقت الحالي على الانتهاء من مستندات المناقصة لتأهيل طريق بخا - خصب ومعالجة مواقع تساقط الصخور في بعض المواقع على الطريق، بحيث يتم طرحها عن طريق مجلس المناقصات بعد إنهاء إجراءاتها. وامتدادا لترقية شبكة الطرق بمحافظة مسندم تعمل الوزارة على مراجعة التقرير النهائي للدراسة الاستشارية لتصميم طريق دبا - ليما - خصب المرحلة الثانية وذلك بهدف تقليل عدد المنحنيات بالطريق المقترح نظراً لمروره بمنطقة جبلية شديدة الوعورة.
    خيارات لتشغيل ميناء خصب
    وفيما يخص قطاع الموانئ والشؤون البحرية فإن أهمية ميناء خصب تكمن في قربه من مضيق هرمز الاستراتيجي، وقد حظي باهتمام كبير من الحكومة بهدف تشجيع الحركة التجارية بمحافظة مسندم وخدمة الاقتصاد المحلي للمحافظة، وشهد الميناء عددا من مشاريع التطوير التي بدأت في عام 2002 بإنشاء أرصفة تجارية وعائمة وأرصفة لقوارب الصيد وبذلك أصبحت الأرصفة التجارية بعمق 10 أمتار، كما تم الانتهاء مؤخراً من بناء رصيف عائم وتسهيلات لاستقبال العبارات السريعة بالميناء وتم تشغيله لتسيير رحلات تربط ولاية خصب بمحافظة مسقط في المرحلة الأولى وفي 9 مايو الجاري سيتم تدشين الخط البحري للعبارات السريعة من شناص الى خصب. وقد طرحت الوزارة بعض المشاريع لتطوير الميناء في مناقصات عامة تشمل دراسة تطوير الرؤية البصرية لقلعة خصب وتنمية منطقة الميناء والمتوقع ارساؤها خلال هذا العام، وتوفير المتطلبات الامنية بميناء خصب، وصيانة الارصفة العائمة والمباني والمخازن بالميناء. كما يجري حالياً بحث خيارات تشغيل الميناء بواسطة القطاع الخاص بالتنسيق مع الجهات المختصة.
    استحداث خط بحري يربط الموانئ
    ونسعى عن طريق الشركة العمانية للنقل البحري إلى استحداث خط بحري لنقل الحاويات والبضائع العامة بين صلالة والدقم وصحار وصولا إلى ميناء جبل علي بدولة الإمارات العربية المتحدة باتجاهين أي ذهابا وعودة وذلك بهدف تسهيل نقل البضائع بين موانئنا المحلية والموانئ المجاورة ، وقد تم بالفعل تدشين الخط المقترح بين ميناء صلالة وجبل علي أن تبدأ الشركة بالربط قريبا لباقي الموانئ .
    الباطنة الساحلي بعد التعويضات والمساكن
    * بعد أن تم نقل مسؤولية طريق الباطنة الساحلي إلى وزارة النقل والاتصالات كيف تعالج الوزارة المعوقات المعلقة التي تقف حائلا أمام تنفيذ بعض الأجزاء من هذا الطريق، والتي بعضها يرتبط بإنجاز مشاريع الوحدات السكنية البديلة وبعضها بالتعويضات والاعتراضات، وهل يمكن تحديد موعد زمني لانتهاء المرحلتين الأولى والثانية وكذلك مشروع الطريق بكامله؟
    ـ لقد تم نقل مسؤولية إنشاء طريق الباطنة الساحلي إلى هذه الوزارة مؤخراً مع الإبقاء على أعمال التعويضات لدى اللجنة العليا لتخطيط المدن ومشاريع الإسكان لدى وزارة الإسكان، على أن يتم طرح المراحل المتبقية عند الانتهاء من أعمال التعويضات والمساكن البديلة عن طريق الجهات المعنية بذلك، والمشروع الآن يسير في جزأين الأول من بركاء إلى ودام الساحل بولاية المصنعة والثاني من صحار إلى شناص لكن نسبة الانجاز ليست كما هو مخطط لها ويعود ذلك إلى عدم الانتهاء من التعويضات ووجود منازل قائمة في مساري الطريق الرئيسي وطريق الخدمات خاصة في الجزء الأول والتي بلغت أكثر من 450 حالة تعترض مسار الطريق ، لم يتم الانتهاء من تعويضها حتى الأن ، ما أدى إلى إنشاء الطريق على هيئة أجزاء منفصلة ستصل إلى 13 جزءا عند الانتهاء من الأعمال في الوضع الحالي .
    وقد تابعت الوزارة المختصين في اللجنة العليا لتخطيط المدن وذلك للتركيز والانتهاء من التعويضات وإخلاء المنازل في أعمال المرحلة الأولى نظرا لوجود المقاول على رأس العمل، ما قد يؤدي إلى تبعات إضافية نتيجة لتأخر المقاول وعدم فتح المسار أمامه، بالإضافة إلى وجود عدة مشاكل ومعوقات تعترض سير هذا المشروع بجزئيه تتمثل في مطالبات المواطنين القاطنين على جانبي الطريق المزدوج والصيادين بضرورة وجود منافذ كافية لعبورهم الطريق من أجل خدمة حركة السير والتجارة والتواصل الاجتماعي.حيث لم يتم تضمين هذه الاعمال في المشروع من البداية بالشكل المطلوب وأود أن أشير إلى نقطة الاتصال الرئيسية عند بداية المشروع فيما بين الطريق وطريق الباطنة حيث أن العمل متوقف بهذا التقاطع ولم يتم إنهاؤه من ضمن الاعمال الحالية لعدم الانتهاء من أعمال التعويضات بهذا الموقع حتى الآن ، كما أنه لم يتم تضمين توصيل التيار الكهربائي لأعمال إنارة الطريق ضمن المشروع الاصلي وجاري حاليا العمل على توفير ذلك لانارة الطريق . والوزارة مستمرة في السعي والتنسيق مع اللجنة العليا لتخطيط المدن كونها الجهة المسؤولة عن إنهاء اجراءات التعويضات وذلك للمحاولة من الانتهاء من المشروع .
    لا غرامات للباطنة الساحلي
    * وهل تدفع الحكومة غرامات مالية للشركة المنفذة بسبب هذه المعوقات التي عطلت التنفيذ ؟.
    ـ الحكومة لم تدفع غرامات للتأخير حتى الآن حيث لم تطلب الشركة ذلك بعكس ما يقال، وكما ذكرت نحاول إيجاد مساحات أخرى في المسار لعمل الشركة، وإذا لم تتوفر سيتوجب دفع غرامات بالفعل، ولاشك أن المشروع بهذه الكيفية معقد جدا ومن الطبيعي ان يواجه صعوبات كبيرة ويحتاج إلى تكاتف من جهات تخطيطية وتنفيذية ومواطنين ولعله من اصعب مشاريع الطرق بل إنه اكثر من مشروع طريق!
    98 % نسبة الإنجاز بميناء الدقم
    * هل فرضت التوترات الحالية بين إيران والغرب والتهديد بإغلاق مضيق هرمز واقعا جديدا على اتفاقيات إنجاز ميناء الدقم والمطار والأعمال الأخرى هناك من حيث الفترة الزمنية بهدف تسريع إنجاز الميناء والمطار؟ وما هي نسبة الانجاز في المشروعين حتى الآن؟
    ـ نسبة انجاز مشروع الأعمال البحرية لميناء الدقم بلغت 98% وهي متوافقة مع البرنامج الزمني، وجاري حاليا استكمال التصاميم وطرح المناقصات لمشاريع البنية الأساسية والمباني للميناء، أما بالنسبة للحوض الجاف فقد تم الانتهاء من تنفيذ جميع المشاريع في نهاية 2011 وقد وصلت إلى الـ 17 مشروعاً، وتم البدء الفعلي لتشغيل الحوض الجاف في شهر أبريل 2011. كما تمت صيانة حوالي 77 سفينة بمختلف الأحجام حتى نهاية ابريل الماضي.
    الشروط والشفافية في التكلفة المالية
    * يلاحظ أن المشاريع الحكومية ومن بينها الطرق والموانئ والمطارات أصبحت تكلفتها مضاعفة ومبالغا فيها ولعل أقرب مثال على ذلك ازدواجية طريق بدبد - صور، كما أن مدة التنفيذ صارت كبيرة، كيف تفسرون هذا الارتفاع؟ وهل يعود ذلك إلى محدودية الشركات التي تتنافس على هذه المشاريع وهل يوجد توجه لاستقطاب شركات جديدة متخصصة تدخل المنافسة وبالتالي تلعب دورا لصالح خفض التكلفة وإنجاز المشاريع في مددها حسب الاتفاقيات ؟.
    ـ يتم طرح المشاريع الخاصة بالطرق والموانئ و المطارات في مناقصات عامة على الشركات المحلية والعالمية، حيث يشرف مجلس المناقصات على استيفاء الشروط والنظم التي تضمن الشفافية والحصول على أفضل العروض الفنية والمالية لهذه المناقصات لما يخدم الصالح العام.
    ومن ناحية أخرى فإن فترة تنفيذ المشاريع تعتمد على حجم ونوعية الأعمال التي سوف يتم تنفيذها طبقاً للتصاميم المعدة لذلك.
    طبيعة مسار بدبد – صور رفعت التكلفة
    أما بالنسبة لمشروع طريق بدبد - صور فإنه قد تم تصميمه بعد الأخذ بعين الاعتبار طبيعة المنطقة التي يمر عليها مسار الطريق، حيث يمر الطريق عبر سلسلة من الجبال حيث تم تحويل مسار الطريق بمنطقة وادي العق وما يترتب على ذلك من إنشاء جسور وتقاطعات لتوزيع الحركة المرورية لخدمة الولايات والبلدان التي يمر عليها، وتشمل أعمال المشروع الجزيرة الوسطية والتي يبلغ عرضها 11 مترا بخلاف ما هو معمول به في المشاريع السابقة، 187عبارة صندوقية و13 جسرا تقاطعيا، بالإضافة إلى 9 جسور أودية و6 أنفاق للسيارات بالإضافة لأعمال إنارة الطريق والتقاطعات، و29 دوارا خارج الطريق الرئيسي و53 كيلومترا، طريق خدمة موازية للطريق العام. كما تبلغ كميات القطع بالمشروع 28 مليون مترا مكعبا وكميات الردم 17 مليون مترا مكعبا.
    ربط المحافظات وتسهيل حركة المرور
    * مع ارتباط السلطنة والسعودية بطريق مباشر عبر منفذ الربع الخالي ستتجه حركة مرورية غير بسيطة إلى هذا المنفذ الذي سيكون الأقرب إلى المملكة ومنها إلى بلاد الشام حيث يتوقع أن تتحول حركة ناقلات البضائع إلى هذا الطريق، والمعروف أن الطرق التي تربط الظاهرة بالباطنة تمر بسلسلة جبلية صعبة على الشاحنات، فهل تفكر الوزارة في إنشاء طريق لا يخترق الجبال أو معالجة المسارات الجبلية بالطرق الحالية؟
    ـ نفذت الوزارة عدة مسارات للطرق تربط محافظة الظاهرة بمحافظات جنوب وشمال الباطنة كما قامت بازدواجية طريق صحار ـ البريمي الذي يربط محافظة البريمي بمحافظة شمال الباطنة، ويجري حاليا تنفيذ ازدواجية طريق جبرين - عبري لربط محافظة الظاهرة بمحافظة الداخلية ومنها إلى محافظة مسقط وشمال وجنوب الشرقية، وذلك بهدف تسهيل انسيابية الحركة المرورية وتوفير العديد من البدائل لحركة المرور بشكل عام والشاحنات بشكل خاص واختصار المسافة قدر الامكان.
    المطارات الإقليمية تغطي المتطلبات
    * ما هي خطة الوزارة لاستكمال تنفيذ المطارات الاقليمية وهل استجدت مشاريع إقليمية غير تلك المعلن عنها، وأين وصلت مشاريع بعض هذه المطارات التي يجري تنفيذها حالياً؟
    ـ بهدف استكمال كافة المطارات الإقليمية أعدت وزارة النقل والاتصالات استراتيجية تصميم وتنفيذ الحزمة الثالثة التي تشتمل على مباني المسافرين بكل مطار وذلك تماشيا مع متطلبات السلطنة في ضوء الاحتياجات الفعلية المدروسة من الناحيتين الفنية والاقتصادية، أما فيما يخص الشق الآخر من السؤال فإنه ليست هناك مشاريع مطارات إقليمية غير تلك المعلن عنها، حيث إن المطارات الإقليمية الحالية في كل من صحار والدقم ورأس الحد، وأدم، تغطي كافة متطلبات المرحلة الحالية لقطاع الطيران المدني بالإضافة إلى المرحلة المستقبلية، وفيما يتعلق بما وصلت إليه مشاريع هذه المطارات الجاري تنفيذها فإنه يجري العمل حالياً بصورة حثيثة في كل مطار حيث تم الإنتهاء من أعمال الحزمة الأولى لجميع المطارات الإقليمية الأربعة وهي خاصة بشبكة الطرق، أما بالنسبة للحزمة الثانية والخاصة بأعمال مهبط الطائرات من مدرج وممرات رابطة ومواقف طائرات فهي منتهية بالكامل في مطارأدم ، وهي بنسبة إنجاز 19 % في مطار الدقم و75% بمطار صحار و39% في مطار رأس الحد ، أما بالنسبة للحزمة الثالثة الخاصة بمباني المسافرين فقد تم إعادة تصميم مباني المسافرين في جميع المطارات الأربعة حيث تم تقليص مساحة مبنى المسافرين مع الإبقاء على المعايير التصميمية بنفس أعداد المسافرين المضمنة في التصاميم السابقة لتتناسب مع متطلبات الاحتياجات الفعلية ولتكون مطارات عالمية وتدار بتكاليف صيانة وتشغيل أقل ، ومن المتوقع ان يتم البدء في الاعمال الميدانية للحزمة الثالثة في نهاية عام 2012 .
    دراسة لإنشاء مطار في مسندم
    تجرى دراسة استشارية ودراسة جدوى لإنشاء مطار في محافظة مسندم ومازلنا في مرحلة تقييم البدائل المقترحة من الاستشاري والتي في مجملها تؤكد على وجود تضاريس طوبوغرافية صعبة ومكلفة جدا . وبخلاف مطار مسندم لاتوجد نية حاليا لبناء أي مطارات داخلية جديدة في الخطة الخمسية الحالية.
    ازدواجية 10 كيلومترات من الغاز لبلاد صور
    تقرر تنفيذ ازدواجية الطريق من دوار شركة الغاز الطبيعي المسال إلى منطقة بلاد صور وذلك امتدادا لطريق قريات – صور حيث رصدت للمشروع الاعتمادات المالية وسيتم البدء في اعداد الوثيقة التناقصية، كما سيتم قريبا اسناد جسر وادي الجزيرة في بلاد صور.
    الاستشاري في التحليل الفني والمــــــــــــالي للعطاءات:
    خمسة مليارات ريال التكلفـة التقديريـــــــــة لسكة الحديد بالسلطنة منها 2 مليار لثمريت - صلالة
    أكد معالي الدكتور احمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات أن مشروع سكة الحديد من أهم المشاريع الجديدة والاستراتيجية في السلطنة وهو من مشاريع التكامل مع دول مجلس التعاون والذي سيساهم في تحقيق متطلبات التنمية المستدامة على كافة المستويات، ودعم التطور الاقتصادي الخليجي والنمو المستدام على المستوى الوطني والإقليمي كما أنه يعزز التكامل الاقتصادي والتبادل التجاري وترويج صناعات دول المجلس مما قد يولد الوظائف لمواطني دول المجلس وسوف تقدم سكة الحديد نمطا جديدا للنقل لما تتميز به من قدرة على نقل الكميات الضخمة من السلع والبضائع والعدد الكبير من الركاب والمسافرين لمسافات طويلة، والمشروع يفتح حرية الاختيار والمنافسة وتخفيض النقل الجماعي.
    وقال معاليه إن السكك الحديدية تعتبر عاملا من عوامل التوطين الصناعي حيث تبرز أهميته في مرحلتي الإنتاج والتوزيع من أجل توفير فرص نقل المواد الأولية وعنصر العمل والسلع الوسيطة وكذلك نقل الإنتاج إلى مناطق التخزين والاستهلاك. مشيرا الى أن مواكبة النمو المستمر باستخدام وسائل النقل المتوفرة حاليا تستدعي استثمارات ملحوظة وبشكل مستمر في الطرق والمؤانئ والمطارات وبالتالي فان إنشاء خط سكة حديد دول المجلس يقدم بديلا آمنا وفعالا وتنافسيا ومستداما اقتصاديا وبيئيا للمساعدة على تلبية زيادة الطلب على كل من الشحن والمسافرين. وأضاف الدكتور الفطيسي قائلا: إنه من منطلق أهمية تنفيذ مشروع سكة الحديد الخليجي بشكل متكامل لتحقيق الأهداف المرجوة فقد كلفت الأمانة العامة لمجلس التعاون أحد الاستشاريين المتخصصين لدراسة الجدوى الاقتصادية لسكة الحديد من الكويت إلى مسقط ثم إلى صلالة وصولا إلى الحدود العمانية - اليمنية، حيث تم استكمال دراسة الجدوى، وتمت مناقشتة نتائجها وتوصياتها من قبل الدول الأعضاء وإقرارها.
    واشتملت دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع عبر أراضي السلطنة على دراسة المسار من الحدود الإماراتية - العمانية عبر العين - البريمي - صحار - مسقط والمسار من الحدود الامارتية - العمانية ( الفجيرة) (خطمة ملاحة - صحار ) , والمسار من مسقط - الدقم - ثمريت - صلالة - الحدود العمانية - اليمنية عبر المزيونة - شحن وهو أطول مشروع سكة حديد بالسلطنة يبلغ طوله حوالي 1896 كيلومترا بجميع أجزائه ومراحله. حيث اعتمدت الدراسة اختيار عدد من البدائل لمسارات السكة وتقييمها واختيار المسار الأنسب على أساس الاعتبارات، القرب من مولدات حركة المرور كمواقع الثروة المعدنية ومراكز الإنتاج والتوزيع والمناطق الصناعية والموانئ، القرب من المناطق الآهلة بالسكان، الفعالية التشغيلية للسكة الحديد، الاعتبارات البيئية والاجتماعية، تكاليف الإنشاء.
    وتم فتح العروض المالية والفنية للشركات المؤهلة مسبقا لمناقصة الخدمات الاستشارية للتصميم والإشراف وجاري حاليا التحليل الفني والمالي للعطاءات عن طريق فريق فني متخصص وذلك من أجل إسناده كمرحلة أولى.
    * معاليكم ما هي التكلفة التقديرية للسكة الحديدية في السلطنة ؟.
    ـ تشير دراسة الجدوى الاقتصادية إلى بعض الارقام الأولية للسكة الحديدية بالسلطنة حيث من المتوقع ان تصل التكلفة الاجمالية لتنفيذ المشروع إلى أكثر من خمسة مليارات ريال عماني منها 40% تكلفة الجزء من ثمريت إلى صلالة وذلك للطبيعة الجغرافية الجبلية التي سيمر عليها المسار وعشرات الانفاق التي سيتطلبها المشروع في هذا الجزء .
    * وهل من الممكن تنفيذ المشروع في مرحلة واحدة ؟.
    ـ ربما تتم عملية التنفيذ على أجزاء حيث من الصعوبة بمكان تنفيذ هذا المشروع الكبير متكاملا دفعة واحدة، وعلى الاقل في مرحلتين، وهذا امر طبيعي تتبعه دول كثيرة من بينها الدول الكبرى في العالم التي تقسم مشاريعها على مراحل. وبالنسبة إلى مسار المرحلة الثانية الدقم - ثمريت إلى صلالة وصولا إلى الحدود العمانية - اليمنية (المزيونة - شحن) بطول إجمالي (835) كيلومترا تقريبا فقد تم الانتهاء من دراسة الجدوى الاقتصادية لهذا الجزء من المشروع حيث أشارت الدراسة إلى ارتفاع التكاليف المالية المتوقعة للجزء من ثمريت إلى صلالة بطول 82 كيلومترا، كما أشارت بسبب صعوبة التضاريس الطبوغرافية، حيث قدرت تكاليف هذا الجزء بحوالي (2) مليار ريال عماني. وبسبب هذه التكلفة العالية للمشروع أوصت الدراسة الاقتصادية بالبدء في المرحلة الأولى من الحدود العمانية - الإماراتية ( العين - البريمي ) إلى الدقم، حتى تتمكن السلطنة من الربط مع باقي دول المجلس بالتواريخ المتفق عليها وهي نهاية عام 2017 لاستكمال البنية الاساسية للمشروع في كل الدول الخليجية.
    وللأهمية الإستراتيجية للمسار من ثمريت إلى صلالة وحول إمكانية تخفيض تكاليف إنشائه الباهظة من خلال تحسين المسار، قد أوصت الدراسة بضرورة إجراء دراسة تفصيلية لهذا الجزء لتحديد المسار الأنسب من حيث ملاءمته للمواصفات الفنية على أن يتم بعد ذلك المضي قدما في إعداد التصاميم التفصيلية لهذا الجزء فإن المرحلة الأولى بطول 1061 كيلومترا ستحتوي على العديد من الاجزاء والوصلات وليس معروفا لدينا حتى الآن ما إذا كانت هذه الأجزاء ستنفذ جميعها في آن واحد أم سيكون التنفيذ على مراحل مختلفة.
    المفاضلة في الطاقة المستخدمة
    أما بالنسبة إلى نوعية الطاقة التشغيلية المستخدمة للقطارات والتي سوف يتم اعتمادها في المشروع فإنه جارٍ إعداد دراسات تحليلية لاختيار البديل الأنسب اذا كان الاستخدام سيكون بالديزل أو الكهرباء وذلك للطبيعة الجغرافية الصعبة للسلطنة حيث إن الميول الراسية والانحدارات خصوصاً للمسار من البريمي إلى صحار ومن ثمريت إلى صلالة قد يتجاوز فيه الميول (1%) بشكل كبير مما يزيد من التكلفة التشغيلية لخط السكة كما أن القدرة للقطارات الكهربائيـة تعطـي قـوة وطاقة دفع أكبر الأمر الذي يفضل معه استخدام قطارات كهربائية. علما بان قطارات دول الخليج سوف تستخدم قطارات الديزل الأمر الذي يستوجب معه المواءمة للتشغيل المتكامل للقطارات الخليجية وفي هذا الصدد فإن الوزارة تؤكد حرصها على التوحيد والتكامل والترابط في مجال المواصفات الفنية لتأمين تشغيل سكة الحديد بين دول المجلس وكذلك توحيد التشريعات اللازمة لجميع مراحل المشروع والتي تشتمل على أعمال التصميم والتنفيذ والتشغيل والصيانة وبما يؤمن السلامة والأمان وسهولة الربط محلياً وإقليمياً ودولياً.
    تدريب الشباب على العمل بالسكة الحديدية
    * وكيف سيتم إيجاد الكوادر الوطنية للعمل في المشروع على اعتباره الأول من نوعه في السلطنة ولا تتوفر خبرات في هذا المجال ؟
    ـ هذا المشروع الحيوي سيفتح مجالات واسعة لتدريب الكوادر الفنية الوطنية من مختلف المستويات والعمل على نقل التكنولوجيا والمعرفة وذلك من قبل الشركات التي سوف يتم إسناد المشروع إليها إضافة إلى فتح مجالات واسعة للشركات الأخرى للمشاركة في تنفيذ بعض الأعمال الفنية واللوجستية كما سيعمل المشروع على توطين الصناعات بما يحقق المزيد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية للسلطنة. وبما أن السكة الحديد مشروع جديد في السلطنة فإن الكوادر الوطنية المتخصصة في هذا المجال تعتبر غير متوفرة، وعليه نعتبر ضرورة تدريب الكوادر الفنية من اولوياتنا في الوقت الراهن ونقوم حاليا بإعداد برامج للتدريب والتأهيل ويتم التواصل مع مؤسسات السكة الحديدية العالمية والمؤسسات التعليمية والتدريبية المتخصصة لاعداد المهندسين العمانيين والتخصصات الاخرى، إعدادا علميا وعمليا لتحمل هذه الكوادر الوطنية مسؤولية تخطيط وإنشاء وتشغيل وصيانة أعمال السكك الحديدية المراد تطويرها بالسلطنة، كما أننا بصدد التوسع في تشكيل فريق عمل مشروع السكة الحديد بإضافة كوادر عمانية متخصصة مطعمة بالخبرات العالمية في هذا المجال ليكونوا قادرين على مواجهة هذا المشروع الوطني الكبير بمهنية عالية
     

مشاركة هذه الصفحة